Booking.com

بديع الزمان

المتميزين
  • عدد المشاركات

    120
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

السمعه بالموقع

0 عادي

عن العضو بديع الزمان

  • الرتبه
    عضو متميز
  1. أخي الكريم أجدد شكري لك لتواجدك معنا , بالفعل موضوع هام وتسائلك في محله متى تعتمد المدن على نفسها؟؟؟؟ باعتقادي أن دراسة الموضوع تتطلب منا التغاضي عن بعض أفكارنا القديمة والمترسبة في عقولنا........ وأهمها الاعتماد على الدولة في جميع الخدمات, والأهم مطالباتنا بعدم فرض أي ضريبة على الدخل, لِما لها من تأثير مباشر وغير مباشر على ارتفاع الأسعار. فاعتماد المدن على نفسها يتطلب إيجاد مصادر دخل للنهوض بالخدمات العامة, وإذا افترضنا عدم الاعتماد على البترول كونه يستخرج من المنطقة الشرقية, فلا سبيل إلا بوجود ضريبة الدخل على الشركات الأمر الذي سينعكس على أسعار بيع منتجاتها مضافاَ إليه هامش الضريبة وبطبيعة الحال فالضرر أولاً وأخيراً سيكون على عاتق الأفراد....... وهنا يأتي السؤال هل سيتقبل المواطن فرض الضريبة؟؟؟؟؟ وتقبلوا تحياتي
  2. الأخت / دانة حرمه أشكرك على مرورك ولا زلنا بانتظار ما تبقى من الحديث. الأخت/ وردة الطائف أشكرك على تعقيبك , وبدون شك فالتربية هي أساس النجاة كما ذكرتِ . الأخت / مسلهمة في مسيل الكلبي أشكرك على مشاركتك وإيضاح رأيك . الأخ /المركاز, لا أعتقد أن أحد يزعل من ردّك لأني لم أجد ما يدعو إلى ذلك. وحقيقة الموضوع كما ذكرت للشباب ولكن لا يمنع من مشاركة النساء, فمن حق أي شخص طرح وجهة نظره مادمنا في منتدى عام ولم نمنع أحد من المشاركة.أما مسألة أن أغلب البنات يدخلون الشات , فأعتقد أن هذا الأمر ليس محصوراً على البنات دون الشباب فالجميع هنا سواء ,وبداية معمعة الإنترنت فأكاد أجزم أن أي شخص سوف يجرب ما يستطيع تجربته بدافع الفضول ثم يقرر إمّا الاستمرار أو التراجع. أما مسألة المجاملة في الردود على الفتيات فإني أوافقك الرأي عليها. وتقبلوا تحياتي
  3. مشكور أخي عبد المحسن على هذه المشاركة, وأتمنى أن تكون نقطة انطلاق قلمك في هذا المنتدى الذي هو بأمس الحاجة لمناقشة قضايانا الحاضرة . أوافقك الرأي بأن لدينا الكثير من التساؤلات حول هذا الموضوع, وسأجيبك بقدر ما فهمت من هذه الحياة. في ما يتعلق بالمسألة الثقافية, فأعتقد أننا شعب منغلق على نفسه, ليس فقط مع الأجانب بل مع المواطنين الآخرين أيضاً, وأقرب مثال على هذا باعتقادي الكثير من الأشخاص الذين لا يعرفون جارهم , وإن كان لهم شرف معرفته فإنها تكون معرفة سطحية فقط لا يعرف من خلالها اهتماماته وتوجهاته, وهذه الحالة غالباً تكون في المدن الكبيرة , فالكل لاهي في ملاهي الحياة . بينما نجد في القرى والمدن الصغيرة التواصل حتى مع الأجنبي, بل أن بعض الأجانب ولو كان في حالات نادرة يتحدثون أقرب إلى لهجة هذه القرية في بعض مفرداتها لسبب بسيط يكمن في صغر المجتمع وما ينتج عنه من تكاتف ناتج عن حاجة الأفراد لبعضهم إضافة إلى قلة الخيارات المطروحة في ذلك المجتمع لقضاء وقت الفراغ مما يضطرهم إلى اللجوء لبعضهم. أما ما يتعلق بالأنظمة فباعتقادي أن مشكلة مجتمعنا اعتماده الأساسي على أجهزة الدولة فجميع الأنظمة تتم صياغتها بالطريقة التي تناسب الإدارة المعنية دون النظر إلى مصالح الآخرين فلا وجود للنقابات لدينا ولا وجود لصوت الشارع , والأدهى والأمر هو عدم وجود أي خطط إستراتيجية للبلد لتحديد الأولويات. وأقرب مثال على ذلك نجده عند مراجعتنا للدوائر الحكومية فيكون المبنى مستأجر وفي أحسن الحالات مملوك للدولة ولكن عمره الافتراضي قد انتهى. أكاد أجزم أن الكثير من مشاكلنا تكمن في عدم التخطيط وغياب الاستراتيجية. في ما يتعلق بآلية تسجيل الوافدين أعتقد أننا نتخبط كثيراً متذرعين بالنواحي الأمنية , وهذا صحيح ولكننا لم نجد لها الحل المناسب أو بالأصح الحلول سهلة ولكن لم نصل إليها أو ندرسها بواقعية. على سبيل المثال (علي خان) من الجنسية الباكستانية قدم إلى البلد بهدف العمل, ورغم ما توفر له من الرزق الذي لم يكن يحلم به في بلده إلا أنه طمع بسرقة كفيله , فتم سجنه ومن ثم ترحيله عن البلاد بعد أن تم إدراج اسمه على لائحة الممنوعين من القدوم, وبعد شهر عاد إلى البلاد بجواز سفر آخر وباسم آخر (محمد خان) مستغلاً سهولة تغيير الاسم في بلده (إذا افترضنا أنه لم يقوم بتزوير جوازه) إضافة إلى عدم وجود سجل جنائي يعتمد على البصمات في البلد القادم إليه.هذه قصة تتكرر كثيراً لدينا, ومع الأسف الحلول سهلة ولكن لم يتم الأخذ بها أبداً. أما دواعي التعامل بهامشية مع المقيم فأجزم أنها الفوقية والجهل بفن التعامل مع الآخر, إضافة إلى الإيمان بتحديد هدف المقيم وما يقابله من هدف المواطن. وتقبل مني أجمل تحية
  4. مشكور أخوي على هذا الإقتراح,رغم أن لي ملاحظه عليه. في اعتقادي أنه من الصعب أن توجد موضوع وتُلزم الآخرين بالمشاركة فيه,أو يتم تفضيله على غيره , صحيح أن المواضيع الجادة قليلة في هذا المنتدى, ولكن المشكلة تكمن برأيي في أن الكثير من الأعضاء يرغب في إعلاء مشاركاته فقط لإعلاء اسمه دون النظر في مواضيع الآخرين أو الردود عليها , حتى أني لاحظت أحدى المشاركات لأحد الأعضاء ورغم مرور يوم كامل على إدراج المشاركة ,إلا أنه تم قراءة مشاركته أربع مرات فقط, تصور مرور أربع وعشرون ساعة ولم تقرأ المشاركة إلا أربع مرات فقط. ماذا نستنتج من هذا ؟؟؟؟ هل هي الشللية؟؟؟؟ أم الكسل في قراءة بعض المواضيع؟؟؟ أم ماذا ؟؟؟؟؟ وتقبلوا تحياتي
  5. موضوعك أخي جميل جدا,وينم عن حرصك وإنتمائك ,ولكن أتمنى بأن تسهب في موضوعك , لنعرف دور هذه الجمعية والنشاط التي تقوم عليه, والفائدة المرجوة منها.
  6. يزداد منتدانا بنور قدومك, ويسعدنا مشاركتك مع أخوانك. ولكن لي ملاحظه لعلي أجد إجابتها عند المشرفين على هذا الموقع, قرأت موضوعك ( الطبيب والمريض !!) ومع هذا أجد أن عدد المشاركات لديك (1)فقط ,رغم أني قرأت لك هاتين المشاركتين. أتمنى أن أعرف سبب عدم تسجيل العدد الصحيح لمشاركاتك,هل هو خطأ فني أم دخول شخص آخر بنفس الاسم؟؟؟؟؟
  7. قرأت مؤخراً دراسة ذكرتني بموضوعي هذا ,ورغم أني اخالف وجهة نظر كاتبها ,إلا أني أحببت أن أنقلها لكم إيماناً مني بتقبل الرأي الآخر. دراسة بعنوان ( تدريس اللغة الإنجليزية في المملكة العـربيـة السعودية : لمن ؟ ومتى ؟ وكيف ؟ ) للباحث / عبـدالله بن سـالم الشمري، نُشرت في مجلة جامعة الملك سعود ، المجلد الأول ، العلوم التربوية ، جاء فيها ما يلي : سلبيات تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية: 1-إن بدء تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية سيزاحم مناهج الدين واللغة العربية التي تشكل معظم مناهج المرحلة الإبتدائية. إذ إن الوقت الذي سيخصص لدراسة اللغة الإنجليزية، سيكون على حساب تلك المواد الأساسية في المرحلة الابتدائية، وسيكون تدريس اللغة الإنجليزية في مرحلة يكون الطالب فيها أحوج ما يكون لدراسة لغته الأم، ومبادئ دينه، في الوقت الذي تتجه نية القائمين على التعليم إلى تخفيف مناهج المرحلة الابتدائية وتطوير تعليم الدين واللغة العربية، وتركيزها في المرحلة الابتدائية ! يضاف إلى هذا أن بدء تعليم اللغة الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية سيربك الطلاب لغوياً وعاطفياً، ويزعزع ثقتهم بلغتهم، وسيجعلهم يتشربون بعض المفاهيم الأجنبية منذ الصغر، وهذا قد يبقى تأثيره إلى مراحل لاحقة . 2-استحدثت نظريات جديدة في تدريس اللغات تقول بتدريس اللغة عبر تدريس ثقافة تلك اللغة وثقافة الشعب الناطق بها وانتشرت هذه النظريات ولاقت هوى في نفوس الدول الإستعمارية، وذلك لأنها تحقق نشر لغاتها وثقافتها، ويتبع هذا انتشار نفوذها الإقتصادي والسياسي. وقد حصل هذا في الماضي في فَرنسَة المغرب العربي والعديد من الدول الأفريقية. ويحصل الآن في العديد من الدول الفقيرة، حيث يقضى على لغاتها وثقافتها، وبالتالي تتحول إلى مستعمرات ثقافية. ولقد ألفت كتب لتدريس اللغات تنطلق من هذه النظريات. وتدريس اللغة بهذا المضمون الثقافي في عمر مبكر له مخاطره، خاصة إن كانت اللغة لغة دولة أو حضارة مهيمنة اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً وعلمياً وتقنياً. فهذا سيهز ثقة الطفل بلغته وثقافته، ويجعله يتعاطف مع اللغة الأجنبية وثقافتها. وقد تؤثر على ولائه العاطفي لدينه ولغته وثقافته. 3-إن بدء تدريس الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية توجه يتناقض مع توجه الدول العربية في سياستها الرامية إلى تعريب التعليم عموماً، وتعريب التعليم الجامعي خصوصاً . وسيكون الوقت والمال الذي يصرف على تعليم اللغة الإنجليزية في المراحل المبكرة، على حساب اللغة العربية ومجهودات التعريب . 4-إن بدء تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية يزيد من أزمة مدرسي هذه اللغة ، فحسب إحصائية العام الدراسي 1404/1405هـ يعمل 2272 مدرساً للغة الإنجليزية في المرحلتين المتوسطة والثانوية للبنين منهم 531 مدرساً سعودياً والبقية غير سعوديين ، ولو بدأ تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية – على افتراض أن اللغة مادة اختيارية أو إجبارية – في السنتين الخامسة والسادسة الإبتدائية ، فإن هذا يقتضي توفير مدرس واحد على الأقل في كل مدرسة ابتدائي في المملكة. وبعض المدارس تحتاج إلى أكثر من مدرس لكثرة الفصول. وهذا يعني ضرورة توفير ما يزيد على 4400مدرس للغة الإنجليزية إضافة إلى الموجودين ؛ لأن عدد المدارس الابتدائية حسب ما ورد في الكتاب الإحصائي لوزارة المعارف لعام 1404/1405هـ يزيد على 4400 مدرسة ابتدائية. أما إذا دُرست اللغة الإنجليزية منذ بداية المرحلة الإبتدائية فإن هذا يعني مضاعفة عدد المدرسين السابق عدة مرات. هذا في مدارس البنين فقط، فماذا ستكون الحال لو طبق هذا بالنسبة لمدارس البنين والبنات معاً؟! إن الدعوة إلى تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية من شأنها أن تخلق أزمة في توفير العدد اللازم من مدرسي هذه المادة لا قبل لوزارة المعارف أو رئاسة تعليم البنات بحلها. هذا فضلاً عن الأعباء المالية الباهظة التي ستترتب على تنفيذ مثل هذا الاقتراح، علماً بأن كلا الجهتين تعاني حالياً من نقص حاد في عدد المدرسين والمدرسات السعوديين لتلك المادة. 5-إن بدء تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلة الإبتدائية سيزيد من الهالة التي رسمت في عقول كثير من الآباء حول أهمية اللغة الإنجليزية، واقتران تعلمها بالمستقبل الجيد، وما إلى ذلك من الأوهام. ولقد أدت هذه الهالة إلى اندفاع بعض الآباء إلى تدريس أبنائهم اللغة الإنجليزية في الروضة، وفي المدارس الخاصة الإبتدائية. وساعد ذلك على انتشار تلك المدارس، وابتزاز تلك المدارس للآباء، واستغلال خوفهم من رسوب أبنائهم في اللغة الإنجليزية مستقبلاً. وأسهم هذا في اندفاع الناس إلى المدارس الخاصة، غير آبهين بما سيلحق بأبنائهم من مخاطر ثقافية ولغوية وعاطفية . 6-إن هذا الإجراء –وهو دفع تدريس اللغة الأجنبية إلى المرحلة الإبتدائية- قد جربته دول كالولايات المتحدة وبريطانيا في الستينيات (Foreign Language in the Elementary School(FLES movement) ولقد ثبت فشله، وكثرة تكاليفه، وخطورته على نمو الطلاب اللغوي والعاطفي، وولائهم لثقافتهم، الأمر الذي جعل تلك الدول تقصر تدريس اللغة الأجنبية على المرحلة الثانوية . أما الطرف الآخر في الحوار حول تدريس اللغة الإنجليزية، فهو يدعو إلى إلغاء تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلتين المتوسطة والثانوية، ويدعو لتعريب التعليم، وإنشاء مؤسسة ترجمة وطنية، تهتم بالترجمة من كل اللغات إلى العربية. أو قصر تدريس اللغات الأجنبية في كليات للغات في الجامعات . وهذا الطرف ينطلق في اقتراحه هذا من واقع تدريس اللغة الإنجليزية، وحصيلة خريجي الثانوية. ويبرز اقتراحه هذا بالمبررات والاعتبارات الآتية: 1- إن حصيلة الطالب بعد دراسة اللغة الإنجليزية لمدة ست سنوات بمعدل 4 حصص أسبوعياً لو جمعت لبلغت 48 ساعة فصلية، وهي لا تساوي ما بذل فيها من جهود وما أنفق عليها من مصروفات. 2- تشكل اللغة الإنجليزية سبباً من أسباب تسرب الطلاب، وذلك لارتفاع نسبة الرسوب، وفشل كثير من الطلاب في تعلمها. 3- الواقع المشاهد أن كل من احتاج إلى اللغة الإنجليزية في حياته العملية من موظفي الدولة أو من القطاع الخاص، سواء كان حاصلاً على الثانوية أو الجامعة تعقد له دورات مكثفة فيها، ويبدأ دراسة الإنجليزية من جديد، في الداخل أو الخارج. وهذا دليل على عدم استفادة الطلاب من دراستها في المرحلتين المتوسطة والثانوية. 4- إن جميع الكليات العلمية في جامعات المملكة تعيد تدريس اللغة الإنجليزية لطلبتها كمبتدئين وذلك في سنة تحضيرية، كما في كليات الطب وجامعة البترول، وفي الدورات المكثفة في باقي الكليات العلمية الأخرى. 5- إن كليات التربية والآداب تقدم للطلبة المتخصصين في اللغة الإنجليزية دورة مكثفة في اللغة، وذلك لضعف حصيلتهم فيها، وعدم قدرتهم على مواصلة الدراسة في برنامج البكالوريوس . 6- إن طلبة البعثات في أمريكا وبريطانيا من خريجي الثانوية يبدأون دراسة اللغة الإنجليزية من جديد، وكأن دراستهم لها لمدة 6 سنوات لم تكن. 7- إن المؤسسات والشركات التي تحتاج إلى اللغة الإنجليزية في أعمالها كالخطوط السعودية وأرامكو أنشأت معاهد لتدريس اللغة الإنجليزية لخريجي المدارس الثانوية على شكل دورات مكثفة. 8- إن كثيراً من الآباء الموسرين يرسلون أبناءهم في العطلات الصيفية لتعلم اللغة الإنجليزية في بريطانيا وأمريكا حيث يعيدون دراسة اللغة الإنجليزية من جديد. هذه نماذج من واقع تدريس اللغة الإنجليزية وشواهد على أن تدريس اللغة الإنجليزية لم يأت بالنتيجة المرجوة، رغم طول الوقت المخصص له في المنهج، ورغم سخاء الدولة في الصرف عليه. إن تدريس اللغة الإنجليزية يعاد مرتين، الأولى في المرحلة المتوسطة والثانوية، والثانية بواسطة مؤسسات تعليمية أخرى في شكل دورات مكثفة، وسنوات تحضيرية في الجامعات، أو عبر معاهد في الداخل أو الخارج. هذا هو واقع تدريس اللغة الإنجليزية، الذي دعا البعض لاقتراح إلغاء تدريس اللغة الإنجليزية من مناهج المرحلتين المتوسطة والثانوية. ) انتهى أتمنى إضافة آرائكم حول هذا الموضوع. وتقبلوا تحياتي
  8. بعد الاطلاع على ما عرضه معالى وزير البترول والثروة المعدنية بشان اعادة النظر فى الاسعار الحالية للبنزين قرر مجلس الوزراء ما يلي: 1 - تحدد قيمة لتر البنزين للمستهلك من نوع / اوكتان 91 / بمبلغ ق--دره / 82 / هللة ولتر البنزين من نوع / اوكتان 95 / بريال واحد وهللتين0 2 - يزاد هامش الربح لاصحاب المحطات ليكون تسع هللات لكل لتر بدلاً من سبع هللات وخمسة وعشرين فى المائة من الهللة 0 3 - يعمل بما ورد فى الفقرتين / 1 و 2 / المشار اليهما اعلاه ابتداء من 11 / 12 / 1427ه- الموافق 31 / 12 / 2006م 0 // يتبع // 0 1735 ت م والمصدر هنا http://www.spa.gov.sa/html/archive.asp?src...06/2003&wcatg=0
  9. مشكور أخي على هذا الموضوع , ولكن وقفتي هنا للتسائل عن سبب مرور أربعة وعشرين ساعة على طرح موضوعك ولم يقرأه سوى أربعة أشخاص ,لهذه الدرجة وصل العجز والخمول بأخواننا أعضاء المنتدى؟؟؟؟ فعلا أجد أنه أمر غريب جداً. أعود الى موضوعك , وما أستوقفني عنده سوى كلماتك (اهو غباء فيهم ولا يستغرب فهم اغبى خلق ولوانه ليس معلوم غبائهم لسقت الادله التي تبين غباءهم) فعلا أجد أنها عباره ليست في مكانها ,أنا لست من المعجبين بالثقافة الغربية, ولكن أجد أنهم فرضوا أنفسهم,بعلمهم ,واختراعاتهم,وتقديرهم للإنسان, وهذا ظاهر للعيان فمعظم الإختراعات الحديثه من صنع الغرب وخاصة أمريكا .ومعظم القوانين التي تنادي بحقوق الانسان موجودة في الغرب وخاصة أمريكا . والمضطهدين دائماً يهربون الى الغرب لينعموا بالأمان . ومع هذا تقول أنهم أغبى خلق. فعلا أستغرب مقولتك ,فهل الغبي هو من يقوم بتلك الإختراعات التي نفعت البشريه,ولوكان الغباء يوصلنا الى هذه الاختراعات لتمنيت أن نكون أغبى الشعوب, رغم أننا لسنا بعيدين عن هذا في الوقت الراهن. وتقبل تحياتي
  10. مشكور أخوي أبو محمد على هذا الموضوع وعلى أسلوبك في الطرح. لي مداخلة بسيطة . يقولون الصحفيين أن مهنتهم مهنة المتاعب , والحقيقة أنها مهنة من لا مهنة له . في اعتقادي أن المشكلة ليست في الصحافة فقط , وإنما المشكلة مشكلتنا, في مجتمعنا , في أنفسنا , كنا في السابق نشتم إخواننا المصريين بأنهم يدعون معرفة كل شئ, ولكن في الوقت الحاضر أجزم أننا أسوأ منهم حالاً, تتناقش عن حالتك الصحية مع أصدقائك وكل منهم يوصف لك دواء ولا ينصحونك بالذهاب إلى الطبيب, نتناقش عن التاريخ وكل يستدل بقصص تاريخية اختلقها بنفسه وليس لها وجود في كتب التاريخ ,حتى إذا دار النقاش عن أي أمر كان لا تجد من يقول لك لا أعلم , فالكل يعرف والكل يعلم , والأدهى أن الكل متشبث برأيه. في اعتقادي أن هذه حقيقتنا , ولكن متى نعترف بها. وتقبل تحياتي
  11. موضوع جميل أخوي أبو شلاخ ينم عن اهتمامك . بالفعل سبق أن لاحظت قلة عدد المشاركات والزوار في هذا المنتدى , وكتبت موضوع عن هذه الملاحظه على هذا الرابط http://harmah.org/index.php?act=ST&f=2&t=1164&hl= وأتمنى أن تكون الامتحانات هي الإجابة على تساؤلنا. بالفعل هناك جهود جبارة من الأخوة المشرفين يشكرون عليها وتحتاج لدعم من بقية الأعضاء , فرفعة المنتدى وبروزة مسألة تكمن في أعضائه,ومدى قيامهم بواجبهم تجاهه, ويجب أن لا نلقي اللوم على المشرفين , خاصة أنه يعتمد على مشاركاتنا جميعاً. وتقبلوا تحياتي
  12. شكراً لك أخوي على هذا الموضوع. بالفعل هذه مشكلتنا , لا نقبل بالوسط , دائماً متطرفين بآرائنا إما الى اليمين وإما الى الشمال ,لا نفقه شئ في الحوار , كل متزمت برأيه ولا يقبل الرأي الآخر , والجميع يدعون انهم يعرفون كل شئ . إذا أخطأت نسوا ماضيك وإنجازاتك السابقه وكأنها لم تكن. ليس لنا هم سوى البحث عن أخطاء الآخرين ولا نعترف بإنجازاتهم أبداً. ودائماً نتبع سياسة إن لم تكون معي فأنت ضدي . ولكن هناك بارقة أمل لعل يكون فيها شفائنا من هذه العاهه. وتقبل تحياتي
  13. الشيخ مناحي,أشكر لك عودتك مجدداً وعلى هذا الإيضاح. الأخوة /المستشار العام, طير شلوى, القروي, حليب خلفات, أشكركم على إيضاح وجهة نظركم, ولكن أتمنى الإجابة على التساؤلات المطروحة. مسفهل, ليالي نجد , أشكر لكم مروركم وأتمنى مشاركتكم وإبداء وجهت نظركم حول هذا الموضوع . وتقبلوا تحياتي
  14. موضوع جميل ولكن مع الأسف تم تحويل هدفه من بعض الأعضاء الى النيل من شخص الكاتب ولا أعلم السبب , ولا أرى أي مبرر لهذه التفاهات. الى متى ستستمرون على هذا الاسلوب ؟؟؟؟ أم أنها خطة بعيدة المدى للنيل من هذا المنتدى؟؟؟ ولكن لا يرمى بالحجر إلا المثمر من الشجر.