احجز فندقك
ابن لام الدويسي

فطس الله لا يرحمه ولا من عينه ؟؟

2 مشاركات في هذا الموضوع

اللواء هشام بختيار رئيس مكتب الأمن القومي، والذي يعتبر من أهم الأسماء الممسكة بالنظام في حقبة الأسد الابن.

وكان قد رأس منصب رئيس فرع المنطقة، وقد عُرف عنه بطشه وطغيانه في هذا الفرع، والأخبار التي تحدث عنها الخارجون القلائل منه مهولة ولا يصدقها عقل، وهو الفرع الذي يتعامل مع المعارضين الإسلاميين الذين عانوا الويلات في سجون هذا الفرع.

وبعد أدائه الملفت في فرعه وبطشه الشديد، عينه بشار الأسد مديراً لإدارة المخابرات العامة في سورية في 2001، وعبر منصبه الكبير والحساس وبحقده الدفين على أهل السنة مارس دورا مشبوها في إبعاد كل الأسماء السنية عن المراكز الحساسة –ولو كانت موالية للنظام- ، ولم يقتصر الأمر على المناصب العسكرية بل تعدى هذا إلى الوظائف المدنية والجامعية، وعمل على تشييع كبار الضباط العلويين وزرع المتشيعين في كل مفاصل الدولة، وفي وزارات التعليم العالي والتربية وحتى وزارة الأوقاف نفسها بعد أن عين الوزير محمد السيد المتشيع والتابع لبختيار لكي ينجز مشروع تشييع سوريا في أقرب وقت.

ومن أخطر الأدوار أيضا التي مارسها بختيار وما زال، العلاقة المشبوهة التي نسجها مع السفارة الإيرانية وحتى بدون التنسيق مع الأسد نفسه، بحيث كان يرفع التقارير التي تحت يديه بحكم منصبه إلى السفارة الإيرانية ليطلع الإيرانيين على أحوال البلد لإحكام القبضة عليه والتأثير على قرار الاسد.

ولعب بختيار أيضا دورا كبيرا في إقناع الأسد بنشر الحوزات الشيعية والمعاهد الرافضية في المحافظات السنية، ودعم المرجع السوري الشيعي عبد الله نظام في استباحة المدن السنية ونشر الترفض فيها، والاستيلاء على المقامات الدينية وتسليمها لرجال الدين الإيرانيين.

وفي نهاية المطاف وبعد أن أصبح رجل إيران الأول لإيران في النظام السوري ضغط الإيرانيون على الأسد لتعيينه رئيسا لمكتب الأمن القومي، فأكمل مشواره في إضعاف أهل السنة فأبعد كبار رجال الدين السنة عن التعليم الديني ومن بينهم الشيخ عبد الرزاق الحلبي وهو من كبار علماء الحنفية في الشام وأيضا الدكتور حسام فرفور والدكتور عبد الفتاح البزم والشيخ سارية الرفاعي والدكتور عبد السلام راجح.

وقد أعدت دراسات وتقارير مفصلة عن عميل إيران الأول هشام بختيار في تشييع سوريا منها ما جاء في كتاب "البعث الشيعي في سوريا".

ومن أجل هذا المشوار الطويل للعميل الفارسي هشام بختيار جاءت أصوات الشعب السوري مطالبة به كأول الرؤوس المطلوب تسليمها للشعب ليتم محاكمته محاكمة عادلة.

وفي جعبة الشعب السوري الكثير من أمثال هشام بختيار

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اهل السنه رجال الشام اهل الرباط الان يحررون حلب الشهباء

دعواتكم لاخوانكم بالنصر المبين على الروافض الظالمين .

اللهم مكن لاهل كتابك وسنة نبيك وسخر لهم اسباب الغلبه والتمكين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان