احجز فندقك
ابن لام الدويسي

مساكم عدل ومنتهى الإحسان

1 مشاركه في هذا الموضوع





كنت ليلاً مع أمير المؤمنين
عمر الفاروق ذي القدرالمكين

صاحب الدرة ثاني الراشدين
مَن به الله أعزالمسلمين

فقووا حتى أذلوا المشركين





وإذا نارأضاءت سحرا
قال يا أسلم قم ماذا أرى

علَّهم ركب يريدون القِرى
فخرجنا وهوكالسهم انبرى

ودنونا من خِبَاء المصطلين





فإذا بامرأة قد نصبت
قدرها بين عيال أعولت

ثم حيينا فردت واستوت
قال هل أدنو فقالت إن أردت

فبخير أودع القلب الحزين





قال مابال العيال تصرخ
قالت الجوع وإني أنفخ

أُوهِم الصبية أني أطبخ
علَّهم من بعد ذا أن يفرخوا

ويناموا حول قِدري جائعين





يالنار أُضرمت في الأضلع
أحرقت قلبي وأجرت مدمعي

بيننا الله وبين الأصلع
ها أنا من فرط جوعي لا أعي

بين نَوْح وصياح وأنين





قال يا أماه مَن أدرى عمر
بك قالت ذاك أدهى وأمر

من تولى أمرنا لا يستقر
ينبري للناس في قر وحر

يسمع الشاكي ويؤوي البائسين





وَيْ لعمري كيف يرعى وينام
ليس هذا من قوانين الأنام

من سها عن نوقه جنح الظلام
يتولى رعيها راعي الحمام

إنما هذا جزاء الغافلين





ولقد أصغى لها من غير ضيق
وهو بالإصغاء للشكوى خليق

فمضى بي ذلك الشيخ الشفيق
يسرع الخطو إلى دار الدقيق

وأتى منها بدهن وطحين





ثم قال احمل عليَّ قلت وي
بل أنا أحمل قال احمل علي

قلت عفوًا قال هل منكم فتي
يحمل الأوزار عني يا أُخي

يوم يُؤتى بي لرب العالمين





وسرى الفاروق خوف النقمة
في الدجى يحمل قوت الصبية

وهو ممن بشروا بالجنة
لا يرى في حمله من حطة

بل قيامًا بحقوق المسلمين





فمضى بي مسرعًا نحو الصغار
فأتيناهم وهم في الانتظار

ولفرط الجوع بين الجنب نار
في استعار ما لهم منها قرار

ورأونا فاشرأبُّو اقائمين





قالت الأم اصبروا قد جاءنا
ذلك الشيخ بما فيه المنى

ولقد يسره الله لنا
والأمير غافل عن حقنا

في كتاب الله بالنصر المبين





فدنا منها برفق وابتسام
ودموع العين منها في انسجام

قال قومي هيئي هذا الطعام
معنا إن اليتامى لا تنام

بالطوى والله خيرالرازقين





رحم الله أبا حفص عمر
وسقى بقعته صوب المطر

فلقد أبصرت أسلاك الشرر
تلفح اللحيةمنه بالسحر

وهو مهتم بإنضاج العجين





قالت الأم وقد رُمنا القيام
وتركنا عندها فضل الطعام

يا رعاك الله يا ساري الظلام
تحمل الأقوات للغرثى الصيام

أنت أولى من أميرالمؤمنين





قال إي يرحمك الله اعدلي
واذكري خيرًا ولا تستعجلي

فإذا جئتِ الأمير فادخلى
تجديني قاعدًا في المنزل

وعليَّ الجد في ماتطلبين





وتنحى عنهم مستترا
رابضًا مربض آساد الشرى

وأنا أطلب تعجيل السرى
فإذا هو مقبل مستبشرا

شاكرًا لله رب العالمين





قال ياأسلم قد أسهرهم
قارس الجوع بل استعبرهم

ولذا أحببت أن أبصرهم
في سرور وكذا غادرهم

فلقد ناموا جميعًا باسمين

============
قصيدةجميلة جداً ومؤثرة تحكي قصة المرأة أم الأيتام . مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب..


رضي الله عنك سيدي فاروق الامة
ابو حفص عمر


report.gif ip.gif
t.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان