Booking.com

راعي النزية

المشرفين
  • عدد المشاركات

    544
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

كل منشورات العضو راعي النزية

  1. الاخت سكر مقال جميل قراته يضرب الناس أمثلة كثيرة في التضحية والبذل، ويبذلون من أجل أغراض كثيرة، وأهداف شتى، بعضها هابط كأدنى درجات الهبوط، وبعضها سام سمو قمم الجبال! فإين نحن من هؤلاء الناس الذي يعطون بدون مقابل ... ويعطون بسخاء التضحية بحد ذاتها فيها من القيم والمبادئ الكبرى والتي جعلتها اسمى المعاني وانبل المشاعر ... التضحية من اجل الوطن ... الأسرة .... الحبيب ... الصديق .. بل كل شخص يجبرك ان تضحي من اجله .... ربما تسعى أنت لكي تضحي وربما تجبرك الظروف لكي تضحي ... ولا فرق بين الاثنين ... فهي تضحية بكل المعاني . وأحيانا ليس من الصعب ان تضحي من اجل صديق أو حبيب ... أو انسان غالي ... ولكن من الصعب ان تجد هؤلاء في هذا الزمن من يستحق ان تضحي له . والمشكلة عندما تجّد وتضحي بكل شئ ( قلبك ... روحك ... راحتك ... غربتك ) تجد الجحود بل الصدود .. وربما العقاب ... والسبب لانك ضحيت بكل شئ . وحملت وزرك ووزر من يعز عليك وعشت عالمك السعيد وانت ترى تضحياتك واثرها على هؤلاء ..... لماذا ؟؟؟؟ لماذا ؟؟؟ نقابل العطاء بالجحود !!!!!! لماذا ؟؟؟ نزيد الجروح !!!! ولكن يبقى السؤال !!!!! حائر ... تائه ... يبحث عن جواب ؟؟؟؟ هل يستحق ان نضحي ... لهم ؟؟؟ هل سوف تعيش سعيداً بتضحيتك ؟؟؟؟ هل سوف تندم ؟؟؟ واخيراً من هو أو هم الاشخاص الذي ربما تضحي من اجلهم ... ولا تنتظر منهم مقابل !!!! او شكر وعرفان . شعور غريب .... ربما تندم من اجل التضحية !!!!! ربما تفرح مهم كان !!!!! ربما تحاسب وتعاتب نفسك !!!! ربما وربما .... ولكن احساسك سوف يخبرك بعد زوال الغضب بعد محاسبه النفس .... هل هؤلاء يستحقون التضحية ؟؟؟ وسؤالي هو لمن تضحي عزيزي العضو ؟؟؟ أو من هو الشخص الذي في حياتك أو خيالك يستحق ان تضحي من اجله ؟؟؟؟ كلام جميل من الكاتبة زهرة الصحراء
  2. شكرا لك اخي صلاح هذا (( العنابي)) الجديد .. جدير بأن يرسم ملامح التفاؤل .. ويزيد مساحة الأمل .. حقنا ان نشعر بالتفاؤل .. ومن حقنا ان نسرد قائمة طويلة بما نريده من (( العنابي)) الجديد .. ومن حقنا ان نخاطب الفرح يوماً .. بعد ان خاطبنا الحسرة أيّام !! ولكن .. رفقاً بهم , فهم مازالوا في بداية الطريق .. ومشوار الألف ميل يبدأ بخطوة كما يقولون قد يقول البعض بأنها فورة .. وقد يقول البعض بأنه حماس الوجوه الجديدة الباحثة عن فرصة .. وقد يقول البعض انها فقاعة صابون .. ولكن ماأعرفه تماما ان (( عنابي الحاضر )) .. سيكونون أبطال الغد .. بشرط توفر الجو الملائم .. وتفريغهم تماما لمواصلة السير بالعنابي نحو القمة !! ولكن تذكروا ان بيدنا (( ثروة )) .. يصعب المحافظة عليها .. وبين ظهرانينا كنز .. يسهل حرقه .. ولدينا (( عقد ثمين )) اخشى ان ينتثر !!
  3. شكرا للاخوة الاعزاء على مروركم والمرجع : هوكتاب الزبير بين الهجرتين
  4. http://www.almajdam.net/harma/harma.htm الرابط 1- العودة ( المدلج ) 2- العون 3-اللعبون 4- الشعيل 5- السويدان 6- التركي 7- الفوزان ( اللعبون) 8- الساعد 9- الصميط 10- الفارس 11-النويري 12- الفداغ 13-العافص 14-الحسن 15-الضعيان 16- البسام ( الونيسي) 17-البريكان 18- الفقيه 19- النصرالله 20- العتيقي 21- العبد الكريم 22- البتيري 23- المشري ((الطويلعة) 24-النامي 25-المانع 26- البريه ( الحشاش) 27- العسعوس 28-الحماد (السليمان ) 29 - محمد بن عقيل 30- حمد العقيل 31- العنيزي ( فهيد العنيزي ) 32- القرطاس 33- الراشد 34- المشعل علما بأن هذه العوائل التي وردت أسمائها في الخريطة تشكل بعض وليس كل العوائل .. وفي هذه الخريطة اللطيفة التي اعدها مكتب المهندس فهد ابن محمد المدلج للأستشارت الهندسية مبينا فيها مواقع بيوت هذه العوائل المرجع موقع منتدى الدوواين اون لاين الاخ شاكوش زبيري
  5. - العودة ( المدلج ) 2- العون 3-اللعبون 4- الشعيل 5- السويدان 6- التركي 7- الفوزان ( اللعبون) 8- الساعد 9- الصميط 10- الفارس 11-النويري 12- الفداغ 13-العافص 14-الحسن 15-الضعيان 16- البسام ( الونيسي) 17-البريكان 18- الفقيه 19- النصرالله 20- العتيقي 21- العبد الكريم 22- البتيري 23- المشري ((الطويلعة) 24-النامي 25-المانع 26- البريه ( الحشاش) 27- العسعوس 28-الحماد (السليمان ) 29 - محمد بن عقيل 30- حمد العقيل 31- العنيزي ( فهيد العنيزي ) 32- القرطاس 33- الراشد 34- المشعل علما بأن هذه العوائل التي وردت أسمائها في الخريطة تشكل بعض وليس كل العوائل .. وفي هذه الخريطة اللطيفة التي اعدها مكتب المهندس فهد ابن محمد المدلج للأستشارت الهندسية مبينا فيها مواقع بيوت هذه العوائل تحياتي لكم جميعا ,ارجو ممن لديه ما يثري هذا الموضوع ان يدلي بدلوه مشكورا (من الايميل وردتني من خارج الوطن ) للايضاح بعد البحث وجدت هذه القائمة في موقع الدوواين اون لاين )
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة نرجوا من الجميع المشاركة والدعوه الصادقة في ان يرجع الابن عبدالله الى والديه سالما معافا حيث انه سقط في البركة بمزرعة والده في غفله منه حيث مكث في البركة اكثر من عشر دقائق والان يرقد في العناية المركزة تحت الاجهزه دعواتكم . أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه اللهم صلي على محمد ... الله يارب يشفيه شفاء لا يغادره سقم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم .. إشفيه شفاء لا يغادره سقم الله يارب يشفيه شفاء لا يغادره سقم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم .. إشفيه شفاء لا يغادره سقم الله يارب يشفيه شفاء لا يغادره سقم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم .. إشفيه شفاء لا يغادره سقم الله يارب يشفيه شفاء لا يغادره سقم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم .. إشفيه شفاء لا يغادره سقم الله يارب يشفيه شفاء لا يغادره سقم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم .. إشفيه شفاء لا يغادره سقم أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه
  7. التاريخ شريط ذكريات .. لا أحد يستطيع أن يغيره .. لا أحد يستطيع أن يبدل فيه .. فقط يجوز لك أن تشاهد شريط ذكريات بجانبه المظلم و جانبه المضيء. نعيش هذه الأيام فرحة عارمة لا توصف ولا تقدر بأي ثمن بعد الانجاز التاريخي الكبير الذي سجله فريق الفيصلي بحرمة [الله ياصحاب السعادة ان قالوا صدق هم رجال في لعبهم فن وسيادة فرح جماهيرة والاجيال
  8. مدرسة البنات في الزبير 1923م د:علي عبدالرحمن أبا حسين البحرين إن الباحث في تاريخ الأمة العربية الإسلامية يجد حضارة ازدهرت حينا من الدهر بفضل ما نادى به الإسلام وحث عليه وهوطلب العلم فهو فريضة على كل مسلم (ومسلمة), وكانت التربية تعتمد على غرس روح الفضيلة والتعاون والمحبة والسمو على الماديات, فالقوي في إيمانه حريص على حسن أخلاقه يبحث العلم عن لذة ذاتية، وساهمت المرأة المسلمة في طلب العلم وتعليمه, ومما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء وانها عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها التي علمت من العلم الديني كالحديث وعلمت به، وكان بعض الصحابة يسألونها عن الفرائض كما يسألون بقية أمهات المؤمنين رضوان الله عنهن أجمعين فكتب الحديث والفقه تحدثنا كثيراً عن ذلك. أما مصادر التاريخ الإسلامي فنجد بين السطور من سير البطولات عند المرأة المسلمة ما يدل على انها اخذت بسهم وافر من العلم, فمنهن من اشتهرن في الأدب والشعر والزهد وغيره، ها هو ابن الجوزي يترجم لثلاثين شاعرة في دولة بني العباس, وذاك البلاذري يعد الكاتبات ومنهن عائشة بنت سعد التي قالت: علمني أبي الكتابة , ويطول بنا المقام ونحن نسمي القارئات الكواتب من نساء الإسلام منذ فجره, وحديث تعليم المرأة في صدر الإسلام تؤكده المكتبة العربية, فإن كتاتيب او مكاتب تعليم البنات انتشرت جنبا إلى جنب مع انتشار الإسلام, فقد تعلمت القرآن الكريم وسائر علوم الدين. ونجد الفقهاء يؤمنون بتعليم الفتاة القراءة وخاصة سورة النور لما فيها من وعظ وتأديب وتربية تعود عليها بالنفع الكثير, وزاد تعلمهن القرآن المجيد وتدارسهن علوم الدين ان ساهمن في القيام بأعمال انسانية كاسعاف الجرحى في ساحات الجهاد ونقل الماء للمجاهدين، وان ميمونة بنت الحارث الهلالية اصابها سهم من سهام المشركين وهي تنقل الماء كاد أن يقتلها لولا عناية الله ولطفه, وترجم الخطيب البغدادي لاثنتين وثلاثين امرأة من أهل بغداد ممن عرفن بالعلم والحديث. وهكذا قامت الحضارة العربية الإسلامية على اساس علمي فلم يدع المسلمون عامة باباً للعلم إلا طرقوه فبنوا مجداً تليداً وساهموا في بناء صرح الثقافة البشرية العتيد. ولقد كانت البدايات الأولى لتعليم البنات في كل مكان من بلدان الخليج والجزيرة العربية تعود إلى عهد (الكتاتيب)، حيث يدرس فيها القرآن الكريم ومبادئ الكتابة والقراءة، جنبا إلى جنب مع الكتاتيب للأولاد, ثم يواصل الابناء دراساتهم في المساجد ثم المدارس والمعاهد النظامية , أما كتاتيب البنات فيدرس فيهن الملات أو المطوعة وهن في الغالب من الاهالي ممن يتخذن من بيوتهن مكانا لتعليم البنات وكن رائدات التعليم في بلادهن, هذا بالإضافة إلى وجود تلك الكاتيب فإن النساء كن يحضرن دروس الوعظ والإرشاد في بيوت المطوعات او الملات عصراً. هذا ما حدث في بلدة (الزبير) والتي تقع على بعد يسير من المسجد الجامع في البصرة القديمة، والذي بناه الصحابي عتبة بن غزوان عام 16ه / 637م وما زالت آثاره أو آثار تجديده عبر التاريخ ظاهرة للعيان كبقايا منارته وبعض جدرانه, وقد مرت بها ظروف طبعية وسياسية أدت إلى اندثار آثارها, ودفن فيها من الصحابة (الزبير بن العوام) رضي الله عنه عام 36 ه / 656م والذي قال عنه الإمام علي رضي الله عنه وكرم الله وجهه حين جيء له بسيف الزبير فقال: (سيف والله طالما جلا به عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الكرب) (1) أما الصحابي (عتبة بن غزوان) فتوفي عام 17 ه / 638م وقبره بجوار ضريح الزبير بن العوام في وسط مدينة الزبير على بعد فرسخ من المسجد الجامع القديم (2) والصحابي (طلحة بن عبيد الله) الذي صد بيده سهما عن رسول الله، وفي كتب البلدانيين ذكروا أنه كان بجانبه زاوية فيها طعام للوارد والصادر, أما الزبير فعليه مسجد وزاوية وفيها الطعام لابناء السبيل. والصحابي (أنس بن مالك) ولا سبيل لزيارته إلا في جمع كثيف لكثرة السباع وعدم العمران (3) . ثم الحسن البصري (ومالك بن دينار) و (رابعة العدوية) وعلى كل قبر اسم صاحبه وتاريخ وفاته, واشتهرت قصبة الزبير على أنقاض البصره القديمة عبر التاريخ بجملة من أهل الفقه والعلم والصلاة مما يطول شرحه, وفي العصر الحديث اهتم أهل الزبير بالتعليم للبنين والبنات على السواء. فقد بدأ فيها تعليم البنات في بيوت (الملات) أو (المطوعات) قبيل تأسيس مدارس البنات النظامية, كمااستمرت تلك البيوت في تعليم البنات ردحاً من الزمن جنبا إلىجنب مع المدارس النظامية, وقد واجهت فكرة مشروع التعليم النظامي مجابهة من يغالون في التمسك بالعادات والتقاليد احيانا، فيعرقلون المسيرة العلمية اذ ان المجتمع قد جبل على نمط الكتاتيب في تعليم البنات, حتى إذا ما نادى البعض من المثقفين وهم في الغالب قلة وقتئذ بتعلمهن العلم الدنيوي مع الحفاظ على التعليم الديني، اصطدم بهم أولئك المتمسكون بالتقاليد التي ورثوها منذ أجيال طويلة حتى أصبح من طبائعهم وعاداتهم, ولكن ما لبثت المناداة بتعليم المرأة ان نمت وترعرعت لانها تواكب روح العصر مع الحفاظ على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وهو دين العلم والتقدم، والذي أمر بالتعليم والتعلم، فجعله فريضة على كل مسلم و (مسلمة),اذ ورد في القرآن الكريم أكثر من ثمانمائة كلمة دالة على العلم , وأول كلمة من القرآن الكريم نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هي كلمة (اقرأ), كما جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فداء أسرى بدر أن يعلم الأسير عشرة من صبيان أهل المدينة. ويحدثنا التاريخ العربي الإسلامي عن حلقات العلم التي يعقدها العالمات المسلمات امثال (سكينة بنت الحسين) رضي الله عنها التي كان لهاحلقة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة وترى الناس ولا يرونها وتسمع كلامهم فتفاضل بينهم وتناقشهم وتجيزهم, توفيت عام 117ه / 735م. و(فاطمة بنت سعد الخير) الانصارية فقيهة روت الحديث وكانت تحضر مع أبيها دروساً عند أبي جعفرالسمناني وذلك في عام 526 529 هجرية , وتوفيت عام 600 ه / 1203م. وورد في مخطوط محفوظ في مكتبة الشيخ يوسف آل مبارك رحمه الله في الأحساء أن (فاطمة بنت أحمد بن السلطان صلاح الدين الايوبي) المولودة عام 597ه / 1200م والمتوفاة 678ه / 1280م وهي حفيدة (صلاح الدين الايوبي) والمخطوط بعنوان (سنن أبي داود المتوفى 275ه ) وفي هوامشه سماع أحمد بن صلاح الدين الأيوبي وابنته فاطمة واجازات وتوقيعات كثيرة. وكانت فاطمة تجيز كثيراً من طلاب العلم والعلماء على سنن أبي داود سليمان بن الاشعث السجستاني (4) . والشيخة (فاطمة الفضيلية) الزبيرية وهي ابنة أحمد الفضيلي بضم الفاء وفتح الضاد المعجمة واسكان الياء التحتية وبعدها لام مكسورة فياء تحتية مشددة كذا ضبطه علامة الوقت مفتي الحنابلة الشيخ محمد بن حميد اذ ترجم لها في طبقاته بقوله: الشيخة فاطمة الصالحة العالمة العابدة الزاهدة, ولدت في بلدة سيدنا الزبير قبيل المائتين والألف ونشأت بها وقرأت على شيوخها. وأكثرت عن (الشيخ إبراهيم بن ناصر بن جديد) الزبيري المولد فأخذت عنه (التفسير والحديث والاصلين) ثم أخذت عنه أيضا (فقه الحنابلة), (والشيخ إبراهيم بن ناصر بن جديد) النجدي الأصل من بلد المجمعة قرأ على مشايخ الزبير ثم على علماء الشام وعلى (الشيخ محمد بن فيروز) عالم الاحساء الذي اجازه عام 1195ه, وعاد إلى الزبير فصار مرجع أهلها في (الفتاوى) وتولى (القضاء) في الزبير عام 1211ه وبدون مرتب, وهو أول قاض يتولى القضاء في الزبير, ثم إماماً وخطيباً لجامع الزبير بن العوام ومدرسا في (معهد الدويحس) للعلوم الشرعية وعلوم اللغة العربية والتي خرجت كبار العلماء والفقهاء, وكان الشيخ إبراهيم بن ناصر بن جديد أول مدرس في هذا المعهد العلمي, وأخذ عنه الشيخ الفقيه (محمد بن حمد الهديبي) الزبيري, ومن تلامذته القضاة والفقهاء لا في بلد الزبير فحسب بل وفي بلدان أخرى, وتوفي الشيخ بن جديد في شهر شعبان عام 1232ه / 1816م ودفن في مقبرة الحسن البصري في بلد الزبير رحمه الله (5) . هذا العالم هو شيخ فاطمة الفضيلية التي أخذت عنه وعن غيره من العلماء اذ توجهت إلى العلم توجها تاما كما تعلمت (الخط) فأتقنته, وكتبت كتبا كثيرة بيدها في علوم شتى, فصار لها همة في جمع الكتب فجمعت منها في سائر الفنون ما ملأ الخزانات, ولها توجه للحديث وأهله فسمعت كثيراً وقرأت من كتب الحديث فأجازها جمع من العلماء واشتهرت في عصرها فكاتبها الأفاضل من الآفاق. وزارت مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام وعادت إلى مكة فأقامت بها في (باب زيادة) في بيت ملاصق للحرم الملكي الشريف يرى منه الكعبة, وعزمت على الإقامة فيه حتى الممات, فتردد إليها علماء مكة سمعوا منها واسمعوها واجازتهم واجازوها, خصوصا الشيخ عمر بن عبدالله والشيخ محمد صالح الريس المكي الزمزمي مفتي الشافعية, فانهما كانا كثيرا التردد إليها والسماع منها (من وراء الستار), ويريان انهما يستفيدان منها وترى كذلك, وصار لها شهرة عظيمة وصيت بالغ, هذا القول لشاهد عيان من أهل مكة قد عاصرها وهو الشيخ عبدالستار الدهلوي الصديقي صاحب التآليف الكثيرة, الذي يقول عنها: لم نسمع في هذا العصر بمثلها ولا من يدانيها في علمها وصلاحها وزهدها وورعها وجمعها للفضائل. توفيت في عام 1247ه / 1831م ودفنت بالمعلاة بمكة المكرمة في شعبة النور بوصية منها (6) . وكتب الشيخ عبدالله بن إبراهيم القملاس: ان الشيخة فاطمة الفضيلية عاصرت والده الشيخ إبراهيم القملاس الحنبلي قاضي الزبير وأخذت عنه, وأوقفت كتبها جميعا على طلبة العلم من الحنابلة وجعلت الناظر عليها ابن بلدها وهو الشيخ محمد حمد الهديبي فكانت كتب المكتبة عنده إلى أن أراد السفر إلى المدينة المنورة فتورع في اخراجها من مكة المكرمة فجعلها عند خادمتها (بنت النجار) وأولادها. اسرة العون وساهمت المرأة الزبيرية بجانب الرجل في رفد التعليم ماديا فقد تبرعت (منيرة بنت عبداللطيف العون) شقيقة (خالد باشا العون) شيخ الزبير في الفترة بين 1314 1326ه (1896 1908م) حين تبرعت بقطعة أرض كبيرة تقع في محلة الرشيدية لبناء مدرسة للبنين هي مدرسة (النجاة الأهلية) أو مدرسة الشنقيطي, وكانت أول من استجاب لدعوة وجهتها الهيئة الإدارية للمدرسة إلى أهالي الزبير فلاقت هذه الدعوة استحسان الجميع, وعلى الفور قامت منيرة العون بالتبرع بالأرض, بينما تبرع الشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن الإبراهيم بجميع أبواب وشبابيك قصره الواقع بمنطقة الشعيبة للمدرسة الجديدة (7) , وتوالى أهل الزبير بالتبرع لبناء المدرسة وتأثيثها حتى استوت تستقبل ابناء البلد يديرها الشيخ الشنقيطي ومجموعة من الأساتذة والمشايخ الذين نذروا أنفسهم لخدمة العلم وأهله, وتخرج من مدرسة النجاة آلاف الطلبة الذين نذروا أنفسهم لخدمة المجتمع الذي عاشوا فيه وكان التوفيق حليفهم بعد أن غرست في نفوسهم حب العلم وأهله والأخلاق الفاضلة المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وكان من مناهج المدرسة القرآن الكريم قراءة وحفظاً لبعض سوره ثم العقيدة والفقه والفرائض والدين والحديث ومسك الدفاتر بالإضافة إلى الدروس الدنيوية التي تدرس في مدارس الحكومة الرسمية وواصل أهالي الزبير بدعم المدرسة ماديا وأدبياً. وكان التعليم في الزبير كسائر المدن قد بدأ في كتاتيب أو ما تسمى (المطوع) أو (الملات) اللواتي يعلمن القرآن الكريم وأحيانا يعلمن القراءة والكتابة, أما البداية (للتعليم النظامي النسوي) في بلدة الزبير فكان في العهد العثماني اذ ورد في تقرير روسي كتب في عام 1902م : إن عدد بيوت الزبير 1500 بيت, ولا يوجد فيها أي مدرسة رشدية عثمانية بل يوجد مدرسة ابتدائية واحدة, يتعلم فيها الأولاد القراءة والكتابة ما بين 6 11 سنة من العمر, أما (البنات) فيتعلمن القراءة والكتابة بين 6 10 سنوات من العمر, ومدة الدراسة في المدرسة أربع سنوات لتعليم العقيدة الإسلامية والحساب والمساحة والتاريخ والنحو التركي والعربي والفارسي واللغة العربية (8) .وورد في مذكرات الشيخ عبدالله بن إبراهيم القملاس بتاريخ ربيع الثاني من عام 1342ه نوفمبر 1923م قوله : ظهر موظف من قبل الحكومة إلى الزبير يريد أن يفتح مكتب (مدرسة) لتعليم البنات القرآن الكريم والكتابة والصنائع التي تهم المرأة ولم يتحقق طلبه حيث امتنع الناس فتكلموا في ذلك فمنهم راغب وبعضهم لا يرغب وتشوش الناس, وكان (الشيخ محمد أمين الشنقيطي) و (الشيخ محمد عبدالرحمن السند) ممن يرغب في تعليم البنات تبعا لرغبة الوجيه (عبداللطيف المنديل). فما كان من الكارهين لفتح مدرسة للبنات إلا أن كتبوا مضابط إلى الحكومة, فتأزمت الحال فضُرِب الشيخ الشنقيطي ليلا بعد صلاة العشاء فأُدميَ وجهه وهرب الجاني, ولكن الشيخ الشنقيطي بقي متمسكا بعباءة الجاني الذي تركها وترك حذاءه (نعله) وولى هاربا, فكشف عن هوية الجاني الذي قدم إلى للمحاكمة فقضت المحكمة بسجنه ثم اطلق سراحه. وكتب حافظ وهبه: ان الحكومة لما اعتزمت فتح مدرسة للبنات في البصرة اعتبر البعض ذلك من أعظم المنكرات (9) , وفي العقد الثاني من شهر شوال عام 1342ه الموافق لشهر يونية 1924م افتتحت أول مدرسة أهلية لتعليم البنات التعليم النظامي لتعليم القرآن والكتابة وكان موقعها ديوان الحميدان, وجدير بالذكر أن في هذا الديوان استقبل الشيخ عبدالوهاب الزياني قادما من البحرين واسكن فيه ضيفا عزيزا على علماء الزبير ومنهم الشيخ الشنقيطي الذي التقى به وكذلك الشيخ محمود المجموعي (10) , هكذا سبقت مدينة الزبير بعض مشيخات الخليج في تعليم البنات التعليم الأهلي النظامي. كما تأسست مدرسة النجاة الأهلية للبنين عام 1341ه , أما المدرسة الحكومية للبنات فقد بدأت بروضة للأطفال في الزبير ثم رأت (جمعية مدرسة النجاة الأهلية) ان تستبدل روضة الأطفال (بمدرسة للبنات) وذلك عام 1964م ففتحت مدرسة ابتدائية للبنات عام 1965م وتعاقدت الجمعية مع معلمات قديرات ذوات علم وشهادات (11) . هكذا كان أهل الزبير هم الذين بدأوا في تأسيس المدارس للبنين وللبنات يدفعهم دافع الدين الذي يدعو إلى العلم فتسابقوا في رفد المدارس ومعاهد العلم ماديا ومعنويا وهم يسيرون على نهج ما أمروا به من أول آية نزلت في القرآن المجيد في طلب العلم, والله الهادي إلى سواء السبيل.
  9. الاخت سكر : تحية طيبة لاازيد على تعليق الاخ الفاضل (المجمعاوي في بريطانيا) كما قال كل الشكر لكِ أختي / سكر على ما سطره قلمك والذي يدل على حماسك وغيرتك على بلدك
  10. اخي العزيز : ذرب اخي العزيز: فيد غانم شكرا لمروركم والايام القادمة ان شاء الله حافله بالكثير من المواضيع .
  11. في سنة 1289هـ حصلت منافسة بين أهل الزبير وشيخهم سليمان بن عبدالرزاق الزهير لعدة أسباب كما يدعي البعض منها أن الشيخ سليمان الزهير يغامر بشباب الزبير ويرمي بهم في مهاوي الردى في حروب الدولة العثمانية ضد أعداءها وهي حروب لاناقة فيها ولاجمل لأهل الزبير كحرب المحمرة وبني نهد والشلامجة وكذلك بسبب أن الأتفاقيات الدفاعية المشتركة المعقودة بين أمارة الزبير من جهة وحكومة ولاية البصرة من جهة أخرى لم تطبق تطبيقا متكافئا كما تنص بنودها فقد قدم شباب الزبير الكثير من التضحيات في الوقائع التي خاضها الى جانب جيش الدولة في حين أن الدولة لم تساند الزبير حين هاجمها جيش كريم خان الزندي الأيراني . وعلى أثر ذلك غادر الشيخ سليمان الزهير الزبير وأستوطن البصرة بعد أن أوكل أمر الزبير الى هيئة مؤلفة من عبدالله الحميدان وعبداللطيف بن محمد العون رئيس أهل حرمة وعبدالله بن عبدالرحمن الأبراهيم رئيس أهل حريملا . ولكن هذه الهيئة لم تتمكن من ضبط الأمارة حيث أنفرد في مشيخة الزبير عبداللطيف العون يساعده عبدالله الأبراهيم ثم تعهد الأخير بنفي جميع أسرة آل الزهير من الزبير وأعد ابلا وحميرا ونقلهم الى البصرة الا ثريا بنت ناصر الفداغ زوجة قاسم باشا الزهير وذلك لما لها من أعمال البر والأحسان ومساعدة الفقراء والمساكين . وبعد ذلك وصل الى البصرة تاجر من عدن أسمه فهد بن محمد آل راشد أصله من حريملا وكان وكيلا لبعض تجار أهل الزبير ومن بينهم الشيخ سليمان الزهير حيث ساءته العداوة التي حصلت بين ابن عمه عبدالله الأبراهيم والشيخ سليمان الزهير فسعى بالصلح بينهما وأرسل الشيخ سليمان الزهير هدية من التمر محملة على الأبل للشيخ عبدالله الأبراهيم ولم علم أهل حرمة والشيخ عبداللطيف العون بذلك صمموا على التخلص من عبدالله الأبراهيم وعهدوا الى فراج بن محمد اللعبون من كبار أهل حرمة وزيد بن شقير وكان فداويا يحمل السلاح خلف الشيخ عبداللطيف العون وقد وقف فراج اللعبون وزيد قرب باب مسجد الأبراهيم المجاور لدار عبدالله الأبراهيم وكان الوقت صيفا والصلاة في ساحة المسجد وبعد أنقضاء الصلاة وكان هو امام الجماعة ، تقدم الأثنان وأطلقا عليه نيران بنادقهم فأصيب بكتفه فوقع مغشيا عليه فظناه قد مات ثم لاذا بالفرار ولكن الشيخ عبدالله الأبراهيم سلم ولم يمت فحمل من المسجد على الفور الى بيت محمد بن موسى الفارس ولم علم بذلك أهل حرمة قاموا بتفتيش منزل الفارس ، ثم حمل الشيخ عبدالله الأبراهيم حتى خفي في بيت عبدالله المحطب ثم نقل على حمار الى البصرة وهناك أستقبله الشيخ سليمان الزهير وعرضه على طبيب حيث قام بعلاجه حتى شفي . ولما تبين لأهل حرمة انحياز بعض أهل الزبير الموالين للزهير وآل راشد قاموا بنفي كل من آل فارس وآل مطلق وآل نصار وآل شماس وآل مشري من الزبير . وبعد ذلك ذهب الى والي البصرة الشيخ عبد اللطيف العون ومعه بعض من أعيان الزبير من أهل حرمة ليبرئوا أنفسهم أمام الوالي من أنهم لم يكونوا رأس الفتنة ولم يسيئوا لأحد . وكان والي البصرة أشرف باشا الذي أتضح له قسما من أهل الزبير طردوا بدون ذنب اقترفوه فأمر باعتقال الشيخ عبد اللطيف العون وأطلق سراح الباقين وطلب من أهل الزبير الفارين العودة الى بلدهم ولكنهم خافوا من العودة وحدهم خشية أن يصابوا بأذى فأرسل أشرف باشا ثلة من الجيش العثماني بقيادة صالح آغا طابور آغاسي فوصلوا الزبير فأذا أهل حرمة قد أغلقوا البوابات وقاموا بحراسة السور من الداخل والأبراج الموجودة فيه ، وهنا برزت شخصية ثريا بنت ناصر الفداغ زوجة قاسم باشا الزهير لتقود المعركة من الداخل ، فقد استدعت عبدها بلال الريحان وقد جمع قسما من الذين عرفوا بعدم تأييدهم لأهل حرمة والمواليين الى آل الزهير والراشد وقد أدخل هؤلاء دار ثريا الفداغ حيث أن دارها تشرف على بوابة السور وقد أطلق هؤلاء نيرانهم على الحرس ولما فر الحرس فتح الباب ودخل الجيش العثماني ومعهم الزهير وأتباعهم . وقد أسندت بعد ذلك مشيخة الزبير الى الشيخ إبراهيم بن عبد اللطيف الزهير وذلك سنة 1291ه وتسمى هذه الحادثة بسنة حرمة .
  12. شكرا لك يا شنطة فسحة على هذه المشاركة نعم المرأة هي :شجرة الحياة الدائمة المعطاء كل ما اعتنيتا بها كل ما اعطتك اكثر .......
  13. محمد الخريف : يعتبر مدرسة ضخمة للكثير من الخصال الفريدة ... يملك شعبية كبيرة في مجتمعنا .. يعرفه الكبير و الصغير .. ابتسامته لا تفارق شفتيه أبداً ... يملك أسلوب حواري قل ماتجده في شخصية اخرى .. له أيادي بيضاء مع الجميع. اخي جنتل شكرا لك على طرحك للموضوع نعم كما ذكرت في مقدمة الموضوع يعتبر محمد الخريف مدرسة وهذه المدرسة تحتاج الى من يعطيها حقها وانا خلال الاسبوع القادم ان شاء الله سوف انشر صور قديمة لهذه الشخصية النادرة . تقبل تحياتي : اخوك راعي النزية
  14. شكرا على هذه المشاركة الجميلة المبدعه شنطة فسحة ونحن في انتظار مشاركاتك القادمة .
  15. اخي الصعيداء ............... تحية طيبة ارجوا مراسلتي على الخاص اذا كان الموضوع خاص ومهم
  16. اخواني الاعزاء الحرماوي ............... شنطة فسحة شكرا لكم على هذا الاطراء
  17. اخواني الاعزاء : ذرب - سنعه - جنتل - مسفهل - حرماوي في كندا - سكر شكرا لمروركم وعلى مشاعركم النبيله ولا اقول الا القادم أجمل
  18. الفتحات المثلثية نوعان هما : الفتحة الفارغة وتسمى الفرجة وهي للانارة والتهوية مع تحقيق الناحية الامنية الفتحة المغلقة وتسمى ( الروزنه ) وتستعمل لحفظ الاشياء المهمة كي ترفع عن الارض للحديث بقيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الجزء الثاني عن البيت الحرماوي من الداخل
  19. الافاريز الخارجية توجد هذه الافاريز في كثير من بيوت حرمة القديمة واكثر مانشاهدها في اعلى الحوائط الخارجية للبيوت وهي افاريز مزخرفة تكون على شكل سلسلة من الاشكال المثلثة الظاهرة وهي مفيدة عمليا في تجميع مياة الامطار في اخدود افقي تصب من نهايته البارزة مبتعدة عن الجدار وتمنع الجدار الطيني من التبلل عرائس السماء توجد في اغلب الحيطان وهي منتشرة على اعالي البيوت وهي معمولة من الطين او الحجر وهي عنصر زخرفي وعملي في الوقت نفسة لانها تحمي الجدران من مياة الامطار
  20. الزخارف والنقوش : يكون النقش عادة على الابواب والشبابيك المعمولة من الاثل وتكون هذه الابواب عادة في المساجد والبيوت ويقوم الفنان بالنقش على الخشب بواسطة التلوين باصباغ محلية مكونة من الالوان .. الاحمر الاخضر والازرق وينفذها النجار مبتدئا بتحديد الخطوط ثم يقوم بغرش الفرشة في الالون التى يريدها اما عنصر الزخرفة ينحصر في وحدات هندسية مكونة من خطوط ومساحات ونقاط تمثل اشكال ومثلثات كعناقيد العنب
  21. أماكن النساء : تعتبر المرأة أساس المجتمع , حيث إنها الأم والزوج والأخت التي تعمل على استقرار بقية أفراد العائلة والحفاظ على صحتهم ؛ لذا كان لها مكانة في البيئة الفراغية التقليدية . فبالإضافة إلى ما ذكر سابقاً عن تأثيرها في توجيه تصميم المنزل , فنطاقها الفراغي يتمدد إلى الفراغات الخارجية , حيث توجد أماكن لقاء واحتكاك بين النساء في الشوارع غير النافذة , وفي المحلات التجارية الخاصة بالنساء في بعض الجيرات , وكذلك في أماكن مصادر المياه , ونقاط تجمع أخرى لهن . هذه الأماكن عادة تُحترم من بقية أفراد المجتمع وتتمتع بخصوصية فراغية لتهيئة البيئة المناسبة للاتصال العفوي والتغيير والترويح اللازم . فقد ذكرت امرأة مثلاً في استفتاء عن تأثير الانتقال من المناطق التقليدية إلى الحديثة (2) ما يلي : (( عندما كنا ساكنين في الديرة ( القديمة ) كان أمام منزلنا شارع مسدود منزوي عن المارة, لذا كنا نلتقي كل ضحى ( آخر الصباح ) من كل يوم . هذا المكان يسمح لنا بالتجمع أو بالانتقال من منزلنا إلى منزل الجيران بدون أن نضطر إلى تغطية وجوهنا أو لبس العباءة. كذلك أحياناً نتقابل بملابس المنزل وبدون الإحساس بحاجتنا إلى أي نوع من الكلفة والاستعداد للخروج . لكن الآن في المخطط الحديث فقدنا كل هذه الميزات وأصبح من الصعوبة الخروج والاتصال بالجيران ؛ نظراً لكشف أبواب منازلنا من الشارع من قبل العامة
  22. : الساحات : يبدأ نظام الساحات بالساحة المركزية ( المجلس الكبير ) , والتي يُطلّ عليها المسجد الجامع الكبير والسوق , وفيها يلتقي سكان الأحياء المختلفة . يلي ذلك ساحة الحي المسماة أحياناً ( البرحة ) أو ( البراحة ) أي المكان الرحب والواسع والتي عادة ما تصب فيها بعض الشوارع الضيقة المتصلة بالجيرات المختلفة . هذه البراحات تستخدم من قبل سكان الحي عامة كأماكن لقاء لكبار السن ومزاولة بعض الألعاب للمراهقين والصبيان . كذلك تقوم هذه الساحات بدور مراكز الأحياء , حيث إنه أحياناً يكون في جزء جانبي منها متجر وبئر الماء التي تتقابل فيها النساء لإحضار الماء إلى المنزل . وهي أيضاً المكان للاحتفالات أهل الحي في الأعياد والزواجات ومناسبات أخرى , فمثلاً يقوم سكان الحي المكون من بعض الجيرات في إعداد احتفال في مناسبة عيدَي الفطر والأضحى , بحيث يُحضر صاحب كل منزل وجبة معينة فتتكون مأدبة كبيرة ومتنوعة تجمع جميع السكان من الذكور الكبار والأطفال في جو ٍ من الفرح وتجديد العلاقات وتوجد أحياناً ساحة الجيرة وهي أصغر من ساحة الحي , وتكون مكاناً للعب الأطفال وبعض جلسات النساء . ويمكن تصنيف الساحات حسب وظائفها وأحجامها ومواقعها , التي تشمل التجاري والترفيهي والاجتماعي ... وغيرها . واستمرارية لذلك تأتي ساحة المنزل والتي تقع في وسطه , وتعتبر من أهم عناصره البيئية والعائلية . فهي المكان لجلسات العائلة والضيوف ولعب الأطفال والترويح النفسي ومزاولة الطبخ في الخارج والمناسبات العائلية وزراعة الأشجار المثمرة وتربية المواشي . كما تقوم بدور بيئي بتوفير التهوية والدفء والإضاءة الطبيعية والمنظر لبقية أجزاء المسكن, وتزويد المنزل ببعض الخدمات الأخرى , حيث إنها تُشكل المتنفس الذي يعتمد عليه الساكتون ؛ لذا يكون حجمها كبيراً لتستوعب كل هذه الوظائف
  23. الشوارع : تتفرع من مركز البلدة شوارع رئيسة تربطه بالخارج مباشرة بطرق أكبر , متصلة بالبلدات الأخرى . هذه الطرق تعمل كالشرايين لإيصال البضائع إلى السوق , وعادة يكون على جوانبها محلات خدمات متفرقة من صنّاع وخياطين وخرازين وخبازين وجزارين وغيرهم . تتصل هذه الطرق الرئيسة بشوارع سكنية ضيقة ومتعرجة تتفرع داخل الأحياء المختلفة حيث تمر بساحات الحي والجيرة والشوارع المسدودة ( غير النافذة ) . هذه الفراغات عادة تواكب تدرجات في الاستخدام من حيث الكثافة والخصوصية , فكلما اتجهنا من السوق والطرق الرئيسة إلى داخل الأحياء زادت درجة الخصوصية والمسؤولية وقل عدد المستخدمين . أيضاً تقوم هذه الشوارع الضيقة بعض المحلات التجارية النسائية مما يدعم فرص المرأة الفراغية حيث يزداد نطاقها الفراغي , بالإضافة إلى المنزل والسوق المركزي , ويكون لها فرصة اللقاء بنساء الحي في هذه الأماكن من أهم أهداف تصميم الشارع المحافظة على التوازن المطلوب من قبل ساكنيه بين الخصوصية والعمومية , حيث إن الدين الحنيف يدعم ذلك في الدعوة إلى الحفاظ على حرمة الدار الخاصة مع التواصل والتعاون والتكافل مع الجيران . فالرسول  : أوصى بالجار وأكد على ذلك. كذلك يُتوخى في الشارع السكني المحافظة على خصوصيات الجيرة والهدوء والطمأنينة والحماية الأمنية والراحة الجسمانية والنفسية والجاذبية والنظافة والتحكم بالمخاطر وربط أواصر الجيرة التي يدعو إليها الدين والعُرف الإنساني والعادات والتقاليد . توجد عدة أنماط من الشوارع , منها : التجاري والترفيهي والشرياني والثقافي والسكني , وهو الذي ركَّزنا عليه هنا لأهميته في احتواء البيئة المدعّمة لحياة المنزل وتهيئتها. يُعتبر الشارع السكني من أهم العناصر العمرانية الخارجية التي تؤثر في حياة الإنسان ونشاطه بعد المنزل , حيث إنه – تقليدياً – مكمّل لأنشطة المنزل ومكان حيوي خاصة لأنشطة الأطفال والنساء وكبار السن . والشارع – أيضاً – هو المكان الذي ينسّق بين الحياة داخل المنزل والعالم الخارجي , ويحافظ على التدرج المطلوب بين الخاص والعام , ويُشكل البيئة الأولى لنمو الإنسان واحتكاكه بالآخرين . هذه البيئة عادة تشكل جزءاً مهماً في تاريخ حياة الإنسان وترسم بعض الذكريات والمعاني , التي يُخزّن بعضها في الذاكرة ويصبح مصدراً ومرجعاً في حياتنا . فالشارع هو – غالباً – البيئة الفراغية للانتقال من عنصر إلى آخر ؛ لذا فهو عنصر اتصال يحوي كثيراً من أنشطة سكان الجيرة ويحافظ على مصلحة الساكنين فيه واهتماماتهم مع المحافظة على المصلحة العامة . كذلك يلحظ اختلاف دور الشارع السكني في حياة السكان من زمن إلى آخر , ومن بيئة إلى أخرى ومن مجتمع إلى آخر , بناءً على درجة التشابه بن سكانه من حيث العادات والتقاليد والعمر والجنس والمستوى الاقتصادي والثقافي والعرقي , وأغلبية مستخدميه – عندما يوجه بطريقة مناسبة – هم الأطفال والنساء .
  24. مسجد الحي : ويدعم نظام المساجد تدرج الاتصال الاجتماعي , حيث إن مسجد الجيرة يعمل على جمع الجيران خمس مرات يومياً لأداء الصلاة . كما أن سكان الحي يلتقون أسبوعياً لأداء صلاة الجمعة وسماع الخطبة . يُمثِّل السوق والمسجد الجامع والساحة الكبرى قلب البيئة العمرانية الذي يضخ الحياة في شرايينها وأعضاء جسمها من شوارع وعناصر فراغية , فالمسجد يشكِّل بُعداً مهماً في بيئة السوق , حيث إن منارته بارتفاعها وتدرج حجمها توحي بالروحانية , وهيئتها تهيمن على الإحساس العام في المركز , حيث إن شكلها المخروطي يرمز إلى قاعدتها المتينة المتصلة بالأرض , وتدريجياً يقل حجمها مع الارتفاع حتى تختفي في السماء . بل إن اسمها ( المنارة ) حرفياً يعني مصدر الإشعاع والنور الروحاني , وترمز المئذنة إلى (( بيت الله )) , وتوحي للناس بالإحساس بالسلام والألفة والأمان من المجهول من هنا نرى دور المسجد وتدرجه في حياة الإنسان المسلم وربطه فراغياً بنسيج اجتماعي تدرجي وفي فترات معينة , حيث يحتل المسجد مكانة خاصة في نفوس السكان وروحانياتهم وترابطهم واتصالهم ؛ فالعادة أن يتقابل المصلون خارج المسجد بعد الانتهاء من الفترة الروحانية حيث يكون الإحساس بالمحبة والإخاء والطمأنينة . بعد ذلك يأتي في نهاية تدرج المساجد في البيئة العمرانية مسجد العيد الذي يقع خارج أسوار البلدة , حيث يجتمع جميع سكان البلدة في مكان واحد مرتين في السنة للصلاة معاً وسماع خطب التوعية . ويستمر التدرج متمثلاً في التقاء المسلمين مرة في العمر أو أكثر في المسجد الحرام في مكة المكرمة لأداء فريضة الحج والعمرة , فيجتمعون مع بقية المسلمين من جميع بلدان العالم . لكل ما تقدم فإن منظومة المساجد وبُعدها الروحاني والجسماني والفراغي تُشكل رابطاً حسياً وسلوكياً بين أفراد المجتمع على مقاييس ونطاقات متدرجة ومرتبطة بدورة حياة الإنسان المسلم وعلاقته بإخوانه المسلمين داخل نطاقه المحلي والوطني والعالمي .
  25. المسجد الجامع الكبير في بلدة حرمة القديمة يعتبر نموذجا متكاملا للمساجد في نجد وأبعاد المسجد غير منتظمة ، وقد بني من الطين وأساس من الحجارة واستخدم خشب الأثل وجريد وسعف النخل في سقف المسجد كما استخدم الجص في تلييس العمدان ويتكون المسجد من الأجزاء أو الأقسام التالية . بيت الصلاة - الصحن - الخلوة - الميضأة - وملحق بالمسجد مدرسة . 1- بيت الصلاة وهو القسم المسقوف من المسجد ويقع عادة ناحية القبلة وبالطبع يوجد في بيت الصلاة القبلة والمحرب ويتكون بيت الصلاة من أزرقة تقوم على أعمدة من الحجارة الأسطوانية الشكل والمليسة بالجص - وهناك عقود مثلثة ومدببة وترتكز على الأعمدة لتحمل سقف بيت الصلاة . وبيت الصلاة مقسم الى أربعة أورقة متوازية تتخللها 48 عمودا بمعنى أن كل صف من الأعمدة والذي يمتد من الشمال الى الجنوب يحتوي على 12 عمودا وعرض بيت الصلاة 11,60 م تقريبا أما طوله من الشمال الى الجنوب فيبلغ حوالي 26,80 وهناك في بيت الصلاة يقوم المحرب في وسط جدار القبلة ويتكون من المحرب وهو الحنية المجوفة بجدار القبلة ، والقبلة بالطبع هي الجهة أو الوجهة المتجه نحو مكة المكرمة ، وفي المحرب عمودا أسطواني من الخرز ومليس بطبقة من الجص يفصلة عن المنبر ويحمل سقف المحرب عقدان مثلثان ومليسان بالجص . والمنبر يتكون من ثلاث درجات أو عتبات ويوجد في جدار القبلة على يمين المحراب فتحات مجوفة يعلوها نوافذ أما على يسار المحرب فتوجد به فتحات مجوفة مشكاوات لوضع المصاحف فيها ونافذة مغلقة . 2- الصحن وهو القسم المكشوف من المسجد ويقع بين الصلاة من ناحية والقبلة والخلوة من الناحية الشرقية وهو مستطيل تقريبا وطوله حوالي 22م وعرضة حوالي 7م . 3- الخلوة وهي القسم الشرقي المسقوف من المسجد ويلي الصحن من ناحية الشرق وربما الحقت الخلوة بالمسجد لاستخدامها في أوقات الشتاء ، والخلوة منخفضة عن مستوى أرضية المسجد بدرجتين وهي مسقوفة بخشب الأثل وجريد وسعف النخل وسقف الخلوة محمولا على 12عمودا أسطوانية الشكل حجرية ( خرز) ويرتفع سقفها حوالي 2,10 م وللخلوة محراب مجوف ويظهر بروزه من جهة الصحن وللخلوة بابان أحدهما في الجهة الشمالية والآخر في الجهة الجنوبية ، وسطح الخلوة يمكن الصعود اليه بواسطة سلمان . وفي ركن المسجد الشمالي الغربي توجد المئذنة أو المنارة وهي مبنية ملاصقة تماما لجدار القبلة وعلى سطح المسجد وجزء منها بارز عن جدار القبلة وهي على شكل مستطيل يقل عرضه من أعلى ويبلغ طولها 2,55م وعرضها 2م وسمك جدارها 55سم وللمئذنة باب يقع في الجهة الشرقية منها وهناك درج من ناحية خلوة المسجد يوصل الى المئذنة ، وللمسجد بابان أحدهما في الجهة الشمالية وهو باب صغير وباب كبير يقع في الجدار الجنوبي يؤدي الى المدرسة المللحقة بالمسجد . 4- الميضأة : وهي المكان المخصص لعملية الوضوء وتقع في الجهة الشرقية من المسجد وهي خارجة وبارزة عن المسجد وتحتوي الميضأة على بئر لاستخراج الماء منه وعلى حوض للوضوء وهناك بجوار المسجد وملاصقة لجداره الجنوبي يوجد مدرسة ( الكتاتيب ) وهي عبارة عن غرفة مسقوفة وفناء مكشوف به رواقان يشكلان حرف L. للمسجد الجامع دور كبير ومهم أيضاً في حيوية السوق , وربط أواصر التآخي بين السكان في البلدة والمزارع المحيطة وسكان البادية , حيث إن الاتجاه أسبوعياً إلى المسجد الجامع في مركز البلدة خبرة إنسانية يستعد لها السكان بشوق من صباح الجمعة بالنظافة والاستحمام ولبس الملابس النظيفة والتبخر ( التطيب ) . وتُعتبر هذه المناسبة مصدراً للخبرة الروحانية والإحساس بالجماعة والتقارب والتجمعات للرجال والنساء والأطفال . وتشمل شعائر الصلاة التحضير والحضور للجامع والاستماع إلى خطبة الإمام والتي تتعلق بشؤون السكان الحياتية والدينية . وبعد الصلاة تبدأ سلسلة متنوعة من الأنشطة الاجتماعية والتجارية بين الأعمار والأجناس المختلفة , وقد تمتد إلى دعوة للمشاركة في تناول طعام الغداء بين الأصحاب أو المتاجرين أو الزوار ؛ لذا تكون ذروة السوق بعد الصلاة مباشرة ؛ نظراً لوجود أكبر عدد ممكن من الناس في الساحة الرئيسة , ويُستغل ذلك من قبل تجار وحرفيي البلدة والمزارعين وأهل البادية لعرض جميع أنواع المواد الغذائية والملابس والمنتجات الزراعية والأغنام والإبل والدواجن ومنتجاتها من حليب ولحوم وبيض . ويكون هذا اليوم مهماً ترويحياً وتثقيفياً أيضاً بالنسبة للأطفال والنساء الذين يتجولون ويشاهدون المعروضات والأنشطة التجارية والاجتماعية وما يصاحبها من عفويات السوق من أحاديث وقصص ونكات .