Booking.com

محروسه

المتميزين
  • عدد المشاركات

    52
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

السمعه بالموقع

0 عادي

عن العضو محروسه

  • الرتبه
    عضوة متميزة
  1. نصيحة الشيخ ابراهيم الدويش للمرأة في رمضان!!!! أخيتي الغالية: السلام عليكِ ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد. إستمعت إلى هذه المحاضرة لاقيمة للشيخ الدويش،وهي بعنوان:" أربعون وسيلة لاستغلال رمضان"،وانتقيت لكِ منها السطور التالية: "إن المرأة فى رمضان يذهب الكثير من وقتها خلال هذا الشهر المبارك فى مطبخها خاصة فى الساعات المباركة مثل ساعات الغروب وأوقات الإستجابة وكذلك ساعات السحر فى وقت السحور ولكن حتى لا تعتبر هذه الساعات الطويلة ضياعاً فعليها أن تنتبه لهذه الأمور : وعلينا نحن أن ننبه زوجاتنا وبناتنا ونساءنا إلى مثل هذه الأمور حتى يكتب لها وقتها ولا يضيع عليها ومنها : أ‌- إستحضار النية والإخلاص فى إعداد الفطور والسحور وإحتساب التعب والإرههاق فى إعدادها فعن أنس رضى الله عنه قال كنا مع النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى السفر فمنا الصائم ومنا المفطر قال فنزلنا يوماً منزلنا حاراً وأكثرنا ظلاً صاحب الكساء ومنا من يتقى الشمس بيده قال فسقط الصوام وقام المفطرون فضربوا الأبنية وسقوا الركاب فقال النبى صلى الله عليه وآله وسلم " ذهب المفطرون اليوم بالأجر " (25) . إذن فيا أيتها المسلمة إن عملك لا يضيع أبداً بل هل تصدقين أن قلت لك أن هذا العمل حرم منه كثير من الرجال ؟ لأن القائم على الصائم له أجر عظيم فما بالك وأنت صائمة ثم أنت أيضاً تعدين هذا الطعام وتقضين كثيراً من وقتك فى إعداده فلا شك أنك على خير المهم إستحضار هذه النية من طاعة للزوج ورعاية للأولاد وغير ذلك ولن يضيع الله عملك إن شاء الله . ب‌- يمكنها إستغلال هذه الساعات فى الغنيمة الباردة وهى كثرة الذكر والتسبيح والإستغفار والدعاء وهى تعمل . . فبدلاً من أن يضيع عليها وقتها فى رمضان بدون فائدة فإنها تجمع بين الحسنيين إستحضار النية وكثرة الذكر والدعاء وهى تعمل وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء . ت‌- الإستماع للقرآن والمحاضرات عبر جهاز التسجيل الخاص بالمطبخ وأقول الخاص بالمطبخ لأحث الرجال والإخوان على الحرص على توفير جهاز تسجيل خاصاً بالمطبخ . . لماذا ؟ لأن المرأة تقضى كثيراً من وقتها فى المطبخ فلعلها أن تستغل هذا الوقت فى مثل هذه الأمور تارة بإستماع شريط وتارة بالتسبيح والتهليل والتحميد وأيضاً بالإحتساب وإستحضار النية الخالصة فى إطعامها وعملها وتعبها لها ولأولادها وزوجها ". فإذا أردتِ الاطلاع على بقية المحاضرة ، أو الاستماع إليها، فهي متاحة على الرابط التالي: http://www.saaid.net/afkar/Fekrh58.htm وكل عام و أ نتِ إلى الله أقرب. منقول
  2. نقدم التهنئه...... لـ ليلك ونرجو ان يوفقها الله الى مايحبه ويرضاه وان تجعل تقوى الله نصب عينيها سرا وعلانيه
  3. هل تعود أمل وتجد الأمن ؟؟ الشيخ عبد الله العيادة بدت شاحبة الوجه.. ذابلة العينين.. خائرة القوى.. جلست على كرسيها.. لم تخرج وقت الفسحة.. اقتربتُ منها.. سألتها.. تبدين على غير العادة.. ما بك؟ هل أنت مريضة؟ قالت بصوت مبحوح: ليت الأمرَ هكذا لهان الأمر، قليلُ من العلاج ويذهب الألم.. لكن ما أصعب ألم النفس.. فقلت: هل لي أن أعرف ما بك؟ قالت: ليلة البارحة أحسست بتعب شديد.. اتجهتُ لغرفتي لأنام.. أطفأتُ الأنوار.. وضعت رأسي تحت مخدتي.. أستجدي عطف النوم أن يخيم على عيني.. لم أستطع.. أحسست بقلق شديد.. وضيق شديد.. لا أدري ما سببه.. تناولت قرصاً من المسكِن لعلي أنام فلم أستطع.. قاومت الضجر حتى تعبت.. ذبلت عيناي.. أبحث عن الأمن فلا أجده.. قربت الهاتف.. كلمته حتى مللت الكلام، قلبت صورته حتى احمرت عيناي.. أحسُّ أني مسافرة سفراً بعيداً.. الصمتُ والظلامُ والخوف يحيلان الغرفة إلى مغارة للأشباح تكاد تفتك بي.. بدأت أفقد التركيز والإحساس.. خرجت من دائرة الواقع إلى كوابيس النوم.. رأيت شيئاً غريباً لأول مرة أراه.. أني واقفة في صحراء وأنفض عني الغبار وأنا عارية حافية أرى من حولي أناساً كثيرين.. يركضون ويمشون وهم عراة حفاة.. أرى بعضهم كأنما ينبت من الأرض.. أسرعت خلف الناس أركض.. أحس بالعطش يفتك بي والخوف يقطع أوصالي.. رأيت أناساً أعرفهم.. بعض الصديقات والقريبات والزميلات.. أكلمهم لا أحدَ يرد.. ركضت من الخوف.. وإذا بي أنتهي إلى الخوف من جديد.. اجتمع الناس.. رجال، شيوخ، نساء، أطفال.. الجميع عراة.. الشمس قريبة من الرؤوس تكاد تحرق الأجسام.. الزحام شديد.. والحر شديد.. العرق يبلل الأجسام.. تختلط الهمسات.. والعبرات، ويختلط الأمن بالخوف.. واليأس بالرجاء.. في لمحة بصر ومن بعيد رأيت شبح أمي وسط الزحام.. قاومتُ أمواج الناس لأصل إليها.. وصلتُ إليها بكل مشقة.. أمي الحبيبة.. ابنتك خائفة.. هل معكِ من زاد؟ لم ترد عليَّ.. مسكت بها.. توسلتُ إليها.. قالت إليك عني.. كم نصحتك! كم أخبرتك! كم أمرتك بالصلاة!.. أين عبثك؟ أين طيشك؟ أين سهرك؟ أين.. أين؟؟ إليك عني.. نفسي.. نفسي . صوت اخترق الزحام.. التفت إليه ينادي عليَّ، إنه اسمي! اقتربت من الصوت مذعورة خائفة.. أوقفوني أمام الميزان.. التفتُ يميناً.. فرأيت والدي كأنما يؤنبني.. أخرجوا صحائفي.. وملفاتي.. رأيت فيها كل شيء.. عبثي.. غفلتي.. سهري.. مكالماتي.. يا لخوفي إنهم يمسكون بي.. إلى أين تأخذونني؟ إلى أمك هاوية.. إلى النار.. فصرخت: دعوني أعود.. دعوني أتوب.. ردوني.. ردوني.. صرخت.. وصرخت لا.. لا.. أنا تائبة.. أنا نادمة.. نادمة.. فأفقت مذعورة وأمي تمسك بيدي.. تحسست جسمي.. بلعت ريقي.. الحمد لله. فناداني صوتُ من أعماقي.. الآن عدتِ يا أمل من جديد.. فماذا تفعلين؟ كيف لو كانت الحقيقة؟؟ فأين تجدين الأمن؟؟ {الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون}. (لهااولاين)
  4. اللهم انصر المسلمين في كل مكان ليلك ............. فتاة سوق السبت غفرالله لكن واسعدكن دنيا واخره
  5. والله00والله00والله00اننا القصعه التى عناها الرسول عليه الصلاة والسلام00 والتى تجمع عليها00 الطامعين00 والكافرين00 واللئام00 ونحن نيام00 نيام000 نيام00 لازلنا منشغلين00 بتوافه الأمور00 غافلين00 عما يحاك لنا00من مكر00 وشرور00 لن ينقذنا بشر00 إذا أراد الله بنا00 بعدله00 وبما كسبت أيدينا00 شر00 لن تفلح الأعيب السياسة00 ولا النصح00 بالتروى والكياسة00 فبنياننا 00 يتعرض00 للنقض00 من 00 أساسه00 قوموا إلى الدعاء00وأعلنوا التوبة00للرحمن الرحيم00 أحسنوا للوالدين00 أعطوا الجار مايستحق00 من ود00 ورعاية00 وتأمين00 أعطوا الأخ المسلم حقه00فى حب صادق 00 فى الله رب العالمين00 واخفضوا له جناح الذل من الرحمة00منكسرين00 أدبوا أولادكم00وذكروهم 00 بفروض00 بها النجاه00 من كل شر عظيم00 أصلحوا مابين الزوج والزوجة00 بمودة ورحمة00على مواجهة00 لظى البلاء 00 تعين00 أدخلوا البهجة00 على الفقير00 و الضعيف00 والمسكين00 محتسبين00 فإن أعظم الثواب00 لمن أدخل السرور00 على إخوانه00 المسلمين00 ثم أعلنوا الطوارىء00 مع الملك الحق المبين00 داعين00 باكين00 متضرعين00 واثقين00 فوالله00 والله00 والله00 لن ينجينا من ظلام 00 ماينتظرنا00 ومانحن فيه00إلا00 رب العالمين00 إلا رب العالمين00 إلا رب العالمين00 يااااارب العالمين000 ياااارب العالمين000 ياااارب العالمين000 ارفع00 مقتك00 وغضبك00 عن أمة00 المبعوث رحمه للعالمين0000 ارفع00 مقتك00 وغضبك00 عن أمة00 المبعوث رحمه للعالمين0000 ارفع00 مقتك00 وغضبك00 عن أمة00 المبعوث رحمه للعالمين000 منقول(لها اولاين)
  6. ليلك...سدير كوم...فتاة سوق السبت بارك الله فيكم .... وغفر لي ولكم
  7. السواك.. السنة المنسيّة! لقد حاد كثير من المسلمين عن استخدام السواك، وبعضهم قد لا يستخدمه إلا مع الصيام, بينما السواك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل زمان؛ فقد جاء في صحيح مسلم أنه صلى الله عليه وسلم "كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك". وفي البخاري ومسلم: "كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك ". وفي الحديث الآخر "كان لا ينام إلا والسواك عند رأسه فإذا استيقظ بدأ بالسواك" (أخرجه أحمد وحسنه الألباني). ويكفي في السواك وفضله أنه سبيل إلى نيل رضا الباري جل وعلا؛ ففي الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب" (أخرجه أحمد وصححه الألباني). فوائدالسواك: (مع كونه مرضاة للرب عز وجل) يعجب الملائكة، ويكثر الحسنات.ويطيب الفم، ويقطع البلغم، ويجلو البصر، ويصح المعدة، ويعين على مجاري هضم الطعام، ويسهل الكلام.. وينشط للقراءة والصلاة والذكر، ويطرد النوم، ويرضي الرب. وقد يقول قائل: أنا أستخدم المعجون والفرشاة.. وهذا يكفي.. فأقول له: حقاً، إن المعجون والفرشاة يساهمان إلى حد كبير في تنظيف الفم والأسنان، ولكن لا يحصل باستعمالهما أجر اتباع السنة كما يحصل عند استخدام السواك، الذي يفوق المعجون والفرشاة في التأثير مادياً ومعنوياً.. أما مادياً: فلأن المادة الموجودة في شجر الأراك المستخرج منه السواك- كما ثبت علمياً ـ هي أفضل مادة تعمل على تطهير الفم وتنظيف الأسنان على الإطلاق، ثم إنها أقل تكلفة, وأسهل حملاً. وأما معنوياً فلما فيه من ثواب إحياء سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وكفى بهذه فضلاً وتميزاً (منقول ... لهاأولاين)
  8. بارك الله فيكم .. على هذا البرنامج المفيد وجعله الله في ميزان حسناتكم
  9. فإلى من ضيّعها أقول قد عرضت نفسك لسخط الله ومقته فانتبه لنفسك قبل أن يأتيك الموت بغتة وأنت لا تدري وقبل أن تقول نفس : ( يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله .. ) وتقول ( لو أن لي كرة فأكون من المحسنين ) فانفذ بنفسك من حجب الهوى إلى سبيل الهدى وابحث عن الوسائل المعينة لحضور هذه الفريضة . بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
  10. يا حافظة القر آن ......... فيا حافظة القرآن هنيئاً لكِ فقد استعملك الله لحفظ كتابه في الأرض فكنتِ ممن حقق الله بهم موعوده في قوله: ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) [ الحجر : 9 يا حافظة القر آن لا تستقلّي ما فعلتِ فإنّ ما بين جناحيك هو العلم : قال الله تعالى : ( بَلْ هُوَ ءَايَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ) [ العنكبوت : 49 ] . ففي صدرك كتاب لا يغسله الماء، وقد جاء في الكتب المقدسة في صفة هذه الأمة : "أناجيلهم في صدورهم" . يا حاملة القرآن أنت المحسودة بحقٍّ، المغبوطة بين الخلق : حسدكِ هو الحسد الجائز، قال النبي : "لا تَحَاسُدَ إِلا فِي اثْنَتَيْنِ : رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَهُوَ يَقُولُ : لَوْ أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ هَذَا لَفَعَلْتُ كَمَا يَفْعَلُ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالاً فَهُوَ يُنْفِقُهُ فِي حَقِّهِ فَيَقُولُ : لَوْ أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ عَمِلْتُ فِيهِ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ " [ رواه البخاري 6974 ] . والحسد الجائز هو الغبطة وهي تمني مثل ما للغير من الخير دون تمني زوال النعمة عنه . . يا حافظة القرآن أتدرين أين رتبتك ؟ روت أمُّكِ عَائِشَة عَنْ النَّبِيِّ قَالَ : "مَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهُوَ حَافِظٌ لَهُ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ" [ البخاري 4556 ] . والسفرة : الرسل؛ لأنهم يسفرون إلى الناس برسالات الله, وقيل : السفرة : الكتبة , والبررة : المطيعون , من البر وهو الطاعة. والماهر : الحاذق الكامل الحفظ الذي لا يتوقف ولا تشق عليه القراءة لجودة حفظه وإتقانه, قال القاضي : يحتمل أن يكون معنى كونه مع الملائكة أن له في الآخرة منازل يكون فيها رفيقاً للملائكة السفرة؛ لاتصافه بصفتهم من حمل كتاب الله تعالى . قال : ويحتمل أن يراد أنه عامل بعملهم وسالك مسلكهم . والماهر أفضل وأكثر أجراً ; لأنه مع السفرة وله أجور كثيرة, ولم يذكر هذه المنزلة لغيره, وكيف يلحق به من لم يعتن بكتاب الله تعالى وحفظه وإتقانه وكثرة تلاوته وروايته كاعتنائه حتى مهر فيه؟! والله أعلم . : ( يقال ) أي عند دخول الجنة ( لصاحب القرآن ) أي : مَنْ يلازمه بالتلاوة والعمل ( وارتق ) أي : اصعد إلى درجات الجنة، ( ورتل ) أي : اقرأ بالترتيل ولا تستعجل بالقراءة ( كما كنت ترتل في الدنيا ) من تجويد الحروف ومعرفة الوقوف ( فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها )، قال الخطابي : جاء في الأثر أن عدد آي القرآن على قدر درج الجنة في الآخرة , فيقال للقارئ أرق في الدرج على قدر ما كنت تقرأ من آي القرآن , فمن استوفى قراءة جميع القرآن استولى على أقصى درج الجنة في الآخرة , ومن قرأ جزءاً منه كان رقيُّه في الدرج على قدر ذلك, فيكون منتهى الثواب عند منتهى القراءة . يا حافظة القرآن هنيئاً لكِ فقد عمَّرت قلبكِ بكلام الله وأقبلتِ على مأدبته : عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ : "إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ مَأْدُبَةُ اللَّهِ فَخُذُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ، فَإِنِّي لا أَعْلَمُ شَيْئًا أَصْغَرَ مِنْ بَيْتٍ لَيْسَ فِيهِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ شَيْءٌ، وَإِنَّ الْقَلْبَ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ شَيْءٌ خَرِبٌ كَخَرَابِ الْبَيْتِ الَّذِي لا سَاكِنَ لَهُ " [ رواه الدارمي 3173 ] . يا حاملة القرآن هنيئاً لكِ بشفاعة كتاب الله فيك وحليّك يوم القيامة إن ثبت أعظم مما تلبسين الآن : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ قَالَ : "يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيَقُولُ : يَا رَبِّ، حَلِّهِ فَيُلْبَسُ تَاجَ الْكَرَامَةِ، ثُمَّ يَقُولُ: يَا رَبِّ زِدْهُ فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الْكَرَامَةِ . ثُمَّ يَقُولُ : يَا رَبِّ، ارْضَ عَنْهُ، فَيَرْضَى عَنْهُ . فَيُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً " [ رواه الترمذي 2839 وقال: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ]. ياأم حافظة القرآن هنيئاً لكِ بابنتك : عن بريدة قَالَ : كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ النَّبِيِّ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : " تَعَلَّمُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ، فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلا يَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ ( أي السحرة ) قَالَ : ثُمَّ مَكَثَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ : تَعَلَّمُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ وَآلِ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا الزَّهْرَاوَانِ يُظِلانِ صَاحِبَهُمَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ غَيَايَتَانِ أَوْ فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ، وَإِنَّ الْقُرْآنَ يَلْقَى صَاحِبَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِينَ يَنْشَقُّ عَنْهُ قَبْرُهُ كَالرَّجُلِ الشَّاحِبِ فَيَقُولُ لَهُ: هَلْ تَعْرِفُنِي؟ فَيَقُولُ : مَا أَعْرِفُكَ . فَيَقُولُ لَهُ : هَلْ تَعْرِفُنِي؟ فَيَقُولُ : مَا أَعْرِفُكَ . فَيَقُولُ : أَنَا صَاحِبُكَ الْقُرْآنُ الَّذِي أَظْمَأْتُكَ فِي الْهَوَاجِرِ وَأَسْهَرْتُ لَيْلَكَ، وَإِنَّ كُلَّ تَاجِرٍ مِنْ وَرَاءِ تِجَارَتِهِ، وَإِنَّكَ الْيَوْمَ مِنْ وَرَاءِ كُلِّ تِجَارَةٍ، فَيُعْطَى الْمُلْكَ بِيَمِينِهِ وَالْخُلْدَ بِشِمَالِهِ، وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ، وَيُكْسَى وَالِدَاهُ حُلَّتَيْنِ لا يُقَوَّمُ لَهُمَا أَهْلُ الدُّنْيَا، فَيَقُولانِ : بِمَ كُسِينَا هَذِهِ؟ فَيُقَالُ : بِأَخْذِ وَلَدِكُمَا الْقُرْآنَ . ثُمَّ يُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَاصْعَدْ فِي دَرَجَةِ الْجَنَّةِ وَغُرَفِهَا، فَهُوَ فِي صُعُودٍ مَا دَامَ يَقْرَأُ هَذًّا كَانَ أَوْ تَرْتِيلا." [ رواه الإمام أحمد 21892 وحسنه ابن كثير وهو في السلسلة الصحيحة للألباني 2829 ] . يا حافظة القرآن إن المحافظة على القمة أصعب من الوصول إليها : عَنْ أَبِي مُوسَى عَنْ النَّبِيِّ قَالَ : تَعَاهَدُوا الْقُرْآنَ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَهُوَ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ الإبلِ فِي عُقُلِهَا" [ رواه البخاري 4645 ] . قوله : ( تعاهدوا ) أي استذكروا القرآن وواظبوا على تلاوته، واطلبوا من أنفسكم المذاكرة به ولا تقصروا في معاهدته واستذكروه … من شأن الإبل تطلب التفلت ما أمكنها، فمتى لم يتعاهدها برباطها تفلتت، فكذلك حافظ القرآن إن لم يتعاهده تفلت بل هو أشد في ذلك . وقال ابن بطال : هذا الحديث يوافق الآيتين : قوله تعالى : ( إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا) [ المزمل : 5 ] وقوله تعالى : ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْءَانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [ القمر : 17] فمن أقبل عليه بالمحافظة والتعاهد يسّر له، ومن أعرض عنه تفلت منه [ فتح الباري ]. وعَن ابْنِ عُمَرَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : "مَثَلُ الْقُرْآنِ مَثَلُ الإِبِلِ الْمُعَقَّلَةِ، إِنْ تَعَاهَدَهَا صَاحِبُهَا بِعُقُلِهَا أَمْسَكَهَا عَلَيْهِ، وَإِنْ أَطْلَقَ ذَهَبَتْ " [ رواه البخاري 4643 ] . فيا حافظة القرآن لا تزحزحي نفسك عن هذه الرتبة العالية بعد إذ نلتيها : قال بن حجر رحمه الله في الفتح : " اختلف السلف في نسيان القرآن، فمنهم من جعل ذلك من الكبائر، قال الضحاك بن مزاحم : ما من أحد تعلم القرآن ثم نسيه إلا بذنب أحدثه، لأن الله يقول : (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ)[ الشورى : 30 ] . ونسيان القرآن من أعظم المصائب … وجاء عن أبي العالية رحمه الله : كنا نعد من أعظم الذنوب أن يتعلم الرجل القرآن ثم ينام عنه حتى ينساه . وإسناده جيد . ومن طريق بن سيرين بإسناد صحيح في الذي ينسى القرآن : كانوا يكرهونه ويقولون فيه قولاً شديداً… والإعراض عن التلاوة يتسبب عنه نسيان القرآن، ونسيانه يدل على عدم الاعتناء به والتهاون بأمره … وترك معاهدة القرآن يفضي إلى الرجوع إلى الجهل، والرجوع إلى الجهل بعد العلم شديد . وقال إسحاق بن راهويه : "يكره للرجل أن يمر عليه أربعون يوماً لا يقرأ فيها القرآن . " أهـ يا حاملة القرآن قدِّري مكانة الذي في صدركِ وأعطيه حقّه ومنزلته : وكما ارتقيت إلى المنزلة العالية بحفظه فعليك في المُقابل مسئولية وواجباً يوازي ذلك . فإن الحفظ ليس نيشاناً يُعلّق ولا شهادة تُزوّق ولا مكافآت تُفرّق؛ لكنه أمانة يجب القيام بحقّها. ينبغي لحامل القرآن أن يكون على أكرم الأحوال وأكرم الشمائل . قال الفضيل بن عياض : حامل القرآن حامل راية الإسلام لا ينبغي له أن يلهو مع من يلهو، ولا يسهو مع من يسهو، ولا يلغو مع من يلغو تعظيماً لحق القرآن . إنّه ثابت الجنان قائم بالحق ، ولما حارب المسلمون مسيلمة الكذّاب وقُتل حامل رايتهم زيد بن الخطاب تقدّم لأخذها سالم مولى أبي حذيفة فقال المسلمون : يا سالم، إنا نخاف أن نُؤتى من قبلك - فقال : بئس حامل القرآن أنا إن أتيتم من قِبَلي . فقطعت يمينه فأخذ اللواء بيساره، فقطعت يساره فاعتنق اللواء وهو يقول : ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُوْلٌ ) [ آل عمران : 144 ]. ( وكأين مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّوْنَ كَثِيْر) [ آل عمران : 146 ]. فلما صُرع قيل لأصحابه : ما فعل أبو حذيفة؟ قيل : قُتل .[ الجهاد لابن المبارك ]. يا حاملة القرآن إياكِ والتكبّر على من ليس بحافظ؛ فلربما أفلح المقلّ المعذور وخسر الحافظ المغرور: يا حاملة القرآن لا تنتظري من الناس ثناءً ولا تقديراً وجاهدي أن لاتتأثري بمدحهم وإطرائهم إخلاصاً لله : نعم يجب عليهم أن يوقروا حاملة القرآن؛ لأنّ في جوفها كلام الله، وإن من إجلال الله إكرامَ حامل القرآن غيرَ الغالي فيه ولا الجافي عنه . قال ابن عبد البَرّ رحمه الله: وحملة القرآن هم المحفوفون برحمة الله، المعظّمون كلام الله، المُلبسون نور الله، فمن والاهم فقد والى الله، ومن عاداهم فقد استخف بحق الله تعالى . وقد نقل صاحب كتاب الفواكه الدواني قول أهل العلم : بأنّ غيبة العالم وحامل القرآن أعظم من غيبة غيرهما . اهـ ومع ذلك فإنّ على صاحب القرآن ألا يغترّ بحقّ وحرمة الحفظة فلربما أخرجه عدم الإخلاص من بينهم . وداع فإذا تخرّجت الأخت من دار تحفيظ القرآن ودنا الرحيل وقرُب الفراق من المدْرسة والمدرّسة، فينبغي تذكّر المجهود وتقدير المنزلة حقّ قدرها، ويُختم بوصيّة مناسبة، وهذه كلمات عبد الله بن مسعود وهو يودّع طلابه في الكوفة بعد أن اجتهد في تعليمهم وتحفيظهم وأراد السّفر إلى المدينة : عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَابِسٍ قَالَ : حَدَّثَنَا رَجُلٌ مِنْ هَمدَانَ مِنْ أَصْحَابِ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ : لَمَّا أَرَادَ عَبْدُ اللَّهِ أَنْ يَأْتِيَ الْمَدِينَةَ جَمَعَ أَصْحَابَهُ فَقَالَ : وَاللَّهِ إِنِّي لأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ أَصْبَحَ الْيَوْمَ فِيكُمْ مِنْ أَفْضَلِ مَا أَصْبَحَ فِي أَجْنَادِ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الدِّينِ وَالْفِقْهِ وَالْعِلْمِ بِالْقُرآن، إِنَّ هَذَا الْقُرآنَ أُنْزِلَ عَلَى حُرُوفٍ، فمَنْ قَرَأَهُ عَلَى شَيْءٍ مِنْ تِلْكَ الْحُرُوفِ الَّتِي عَلَّمَ رَسُولُ اللَّهِ فَلا يَدَعْهُ رَغْبَةً عَنْهُ، فَإِنَّهُ مَنْ يَجْحَدْ بِآيَةٍ مِنْهُ يَجْحَدْ بِهِ كُلّهِ [ رواه الإمام أحمد 3652]. دعاء اللَّهُمَّ بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ، ذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ وَالْعِزَّةِ الَّتِي لا تُرَامُ، نَسْأَلُكَ يَا أَللَّهُ يَا رَحْمَنُ بِجَلالِكَ وَنُورِ وَجْهِكَ أن تهدي هَؤلاءِ الحَافِظَاتِ، وأَنْ تُلْزِمَ قُلوبَهُنَّ حِفْظَ كِتَابِكَ كَمَا عَلَّمْتهن، وأن َترْزُقهن تلاوتهُ عَلَى النَّحْوِ الَّذِي يُرْضِيكَ عَنهن، اللَّهُمَّ بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ، ذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ وَالْعِزَّةِ الَّتِي لا تُرَامُ، نَسْأَلُكَ يَا أَللَّهُ يَا رَحْمَنُ بِجَلالِكَ وَنُورِ وَجْهِكَ أَنْ تُنَوِّرَ بِكِتَابِكَ أَبْصَارَهنَّ، وَأَنْ تُطْلِقَ بِهِ ألسِنتَهنَّ، وَأَنْ تغسلَ بِهِ قُلوبَهنَّ، وَأَنْ تَشْرَحَ بِهِ صُدورَهنَّ، وَأَنْ تفرّج به هُمومَهنَّ وسَائرَ المسلمينَ والمسلماتِ، وصلى الله على نبينا محمد .
  11. بارك الله في جهودكن طرح مفيد
  12. مجالس النساء: استباق للخيرات أم مجلبة للمهلكات؟ مجالس النساء وما أدراك ما مجالس النساء؟! مجالس تنفضّ لتنعقد بموعد وبلا موعد، غير مقيدة بمكان أو زمان، فمن منزل إلى استراحة إلى حديقة إلى سوق إلى مكان عمل، فحيثما اجتمع ثلاث نساء أو أكثر تبدأ فعاليات الجلسة بجدول أعمال مفتوح يتناول كل ما هب ودب، وتمتلئ بكل ما زاد ضرره وقل نفعه وحضر ذنبه وقل أجره.. واقع مؤسف في استبانة حول هذه المجالس تم تطبيقها على مائة من النساء مختلفات عمرياً ومهنياً وتعليمياً تبين أن 44% من المشاركات فيها يقضين وقت الجلسة في الحديث عن أعراض الناس ويتبعها نميمة واستهزاء وسخرية، بينما 28% منهن ذكرن أنهن يقضينها في الحديث عن الشئون الأسرية الخاصة والمشكلات المنزلية والزوج والأطفال.. وأشارت 15% منهن أنهن يتحدثن عن الموضة والأزياء والأسواق والطبخات والمسلسلات .. في حين ذكرت 11% من المشاركات أنهن يقضين وقت الجلسة في الحديث عن الفن والفنانين . المجالس النسائية تنتشر في مجتمعاتنا بصورة ملحوظة وتحرص عليها كثير من النساء، فهل تؤدي لهن دوراً مهماً؟ أو تقدم لهن ما يغريهن على تكرارها؟ الواقع يقول إن معظم النساء يخرجن من هذه المجالس وهن يشعرن بضيق في الصدر ولوم للنفس وتوتر وضجر وحزن على هذا الواقع وإحباط من جراء تدني مستوى التفكير الذي وصل إليه البعض، وبالقلق والخوف من الله جلّ وعـــلا .. وقد أشارت 99.8% من المشاركات في الاستبانة أنهن غير راضيات عن هذا الواقع المؤسف.. عرضنا نتائج الاستبانة على الداعية البندري العمر معيدة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فقالت: لا شك بأن واقع كثير من مجالس نساء الأمة الإسلامية مؤسف للغاية ومدعاة للحزن؛ لأنه يعكس اهتمامات غاية في السطحية ويشير إلى غياب التربية الإسلامية التي تغرس في النفس قيمة الوقت وضرورة استغلاله فيما ينفع، بيد أنّ إدراك المشاركات في هذه المجالس لتلك الحقيقة وعدم رضاهن عنها يعطي أملاً في الإصلاح. سبل الإصلاح تشير الأستاذة الداعية نادية الكليبي إلى أن أول سبل الإصلاح هو معرفة المرض للوقاية منه، وهو ينشأ من عدة أمور:- · الجهل بأحكام الشريعة الإسلامية، فلا تعلم المشاركة في هذه المجالس أنها محاسبة على ضياع هذا الوقت. · الإعراض والاستكبار عن الحق، فكثير من المشاركات في هذه المجالس يعرفن الحلال والحرام، لكن ضعف الإيمان سيطر على جوارحهن وعقولهن فقدمن مراد النفس وهواها على مراد الله تعالى. · عدم الاهتمام باللسان واستشعار أن ما تلهج به بهذه الجارحة أو تسمعه أذناها محسوب عليها، وسوف تُسأل عنه يوم القيامة. · الفراغ الذي تعيشه المرأة. · تأثير وسائل الإعلام، فهو بجميع صوره وأشكاله يتحمل تبعات كثير من المخالفات في هذه المجالس لا سيما وأن الكثيرات يقضين معظم أوقاتهن أمام هذه الوسائل. · انجراف المجتمع نحو المتعة. وكما كشفت الإستبانة فإن أكثر من 99% من المشاركات في المجالس النسائية لا يرضين عن واقع هذه المجالس، ويشعرن بتأنيب ضمير لمشاركتهن فيها، ويبحثن عن سبيل للخروج من هذا المأزق.. الأستاذة/ البندري العمر تقدم لهن هذا العلاج وتشاركها في الرأي الأستاذة/ نادية الكليبي فتقول: ينبغي التذكير المستمر بموقف الإسلام مما يدور في هذه المجالس، ومن ذلك ما يلي: أ - إذا كثر في المجلس اللغو المباح الذي لا معصية فيه، ينبغي على المرأة المشارِكَة في هذه المجالس التذكير بأنهن سيسألن عن هذا الوقت الذي أضعنه وستتمنى كل واحدة منكن عند السؤال أن لو صرفته في طاعة الله ليثقل به الميزان وحتى لا يكون عليها حسرة وندامة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما جلس قوم مجلساً لم يذكروا اسم الله تعالى فيه إلا كان عليهم ترة يوم القيامة" أي حسرة وندامة ومنقصة. ويمكن إثارة قضايا إيمانية كبعض مواضيع الفقه والعبادات وشيء من أبواب الحسنات.. ويمكنها طرح ذلك بطريقة السؤال.. ولتبتعد عن القضايا المخوفة. ب- إذا تحدث الحاضرات عن عيوب بعض الأفراد أو نبهن البعض إلى ذلك فيُذكرَّن بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم بأنه من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته وفضحه ولو في قعر بيته، وبما ورد عن أحد السلف أنه عرف أقواماً لا عيوب لهم فتحدثوا في عيوب الناس فتحدث الناس في عيوبهم ـ أي بحثوا عنها حتى عرفوها أو تلمسوها ولم تكن ظاهرة ولا معروفة ـ وعرف أقواماً كانت لهم عيوب فسكتوا عن عيوب الناس فسكت الناس عن عيوبهم، وهذا مصداق لقاعدة عظيمة في الجزاء والعقاب "الجزاء من جنس العمل". ج – حين ترين التطفل والفضول في معرفة أخبار الناس أو التعليق على أحوالهم فذكري من بالمجلس أن من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه، وهذا لا يعنيكن فلِمَ تخوضن فيه؟!.. فأكثر ما يجر الشحناء والبغضاء إلى نفوس النساء عدم معرفتهن بالحقوق التي تختص بها كل غائبة وحاضرة فلا ينبغي أن تخوض فيها. د – أعظم طامة في مجالس النساء الغيبة وإيغال قلوب الحاضرات على امرأة ما، فتجد إحداهن تذكر امرأة بأسوأ ما تعرفه عنها حتى تكسب عواطف الحاضرات، وهذه بلية عظيمة تؤدي إلى القطيعة وخبث المخبأ وسوء الطوية، فتفوت على جليساتها سلامة الصدر ذاك الوصف العظيم الذي ذكره الله تعالى على وجه الامتنان على عباده إذا دخلوا الجنة فقال: {ونزعنا ما في قلوبهم من غل}. وهناك طرق كثيرة لعلاج هذه القضية تختلف باختلاف الحاضرات، فمنهن من يردعها التصريح بقولك إنه "غيبة" وقد يُجدي تغيير الموضوع عند أخريات فينتصحن ويتركن ما هن فيه من الغيبة.. وقبل حضور المجلس ينبغي أن تحرص الأخت على سلامة الصدر وحسن الظن فإنه باب النجاة، ولذا أمر به الله تعالى فقال: {يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم}. وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث". وقد تبرر من تسيء الظن بأن ذلك فهم للأمور على وجهها وتحليل لما خفي منها وهي لا تعلم أنه قد يكون ذكاء يزخرفه الشيطان.. مجالس ومجالس اجتماع النساء يمكن أن يكون نواة لعمل طيب، فبدلاً من الغيبة والنميمة والقيل والقال التي تسيطر على هذه المجالس وتأكل حسنات المشاركات فيها تقدم الدكتورة/ شيخة المفرج بديلاً لاستغلال هذه المجالس فيما ينفع وذلك من خلال ما يلي :- 1. الإخلاص، وذلك بأن تنوي بهذا اللقاء والاجتماع عبادة الله والتقرب إليه بالدعوة إلى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة. 2. معرفة طبيعة الحاضرات ونفسياتهن، ومحاولة التقرب إليهن بإسداء الخدمة للمحتاجة، والسؤال عن المريضة أو المتغيبة لأي ظرف، حتى تجد الطريق لقلوبهن وتكسب محبتهن وثقتهن مما يجعل كلامها مقبولاً ونصحها مؤثراً. 3. استشارة الحاضرات فيما يرغبن فيه من استفادة كحفظ القرآن، وهذا ينضبط إذا كان العدد قليلاً والجميع يرغب فيه. 4. يمكن استغلال الجلسة في الحديث عن موضوع يناسب وقته كالحديث عن فضل الصيام والقيام قبل دخول رمضان، والحديث عن فضائل الحج وأحكامه قبل دخوله، وهكذا فاستغلال التذكير بمناسبات العبادات قبل وصولها، يؤتي ثماراً طيبة، بخلاف لو كان الكلام عنها بعد انتهائها. 5. يمكن استخدام جانب التشويق للوصول إلى المراد، وجانب التشويق غالباً يتركز على القصة فيمكن مثلاً للأخت بعد أن تسمع شريطاً مفيداً أن تذكر للحاضرات نتفاً منه مشوقة فإذا سألن عن اسم الشريط، تكفيهن المؤونة بأن يكون معها نسخاً منه بعددهن، خاصة أن الشريط يمكن أن تستفيد منه المتعلمة والأمية. 6. يمكن استغلال المجلس بعمل مسابقات ثقافية مصحوبة بجوائز يسيرة التكلفة، وهذه المسابقات تنفذ إما عن طريق تقسيم الحاضرات إلى فريقين أو أكثر وتوزيع الأسئلة على كل فريق، أو جعلها عامة فردية بحيث يجيب من يعرف الإجابة وينال جائزته. 7. أيضاً يمكن الجمع بين ما ورد في الفقرتين (5 – 6) عن طريق وضع أسئلة على شريط معين، وتوزيع الأسئلة والشريط على الحاضرات بحيث يسمعنه ويجبن على الأسئلة ويأتين بها في الجلسة القادمة ثمَّ تقوّم الإجابات وتعلق النتائج وتوزع الجوائز. 8. استغلال المجالس في توزيع الأشرطة والمطويات والفتاوى، والتذكير بالمحاضرات والدروس التي تقام في المساجد والدور للاستفادة منها، وإن كان ذلك مكتوباً في ورقة فهو أفضل خشية النسيان. 9. تفقّد جوانب النقص في الحاضرات ومحاولة علاجها إما علاجاً فردياً بالنصح السري عن طريق الهاتف أو سراً بينك وبينها، أو بالتعميم أخذاً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا". 10.الاستفادة من هذه المجالس، بالتذكير بعيادة المريض، ومساعدة الفقير والحث على الصدقة، ودعم دور التحفيظ، إلى غير ذلك من أبواب الخير التي تهواها القلوب، ولكنها تفقد مفاتيحها فليكن حديثك مفتاحاً لأبواب الخير. 11.جعل هذه المجالس متنفساً للمهمومة ومن لديها مشكلة بحيث تطرح القضايا وكل يدلي بدلوه فيها، وهذا مما يقرب القلوب ويجعل الأقارب يعيشون أفراح بعضهم وأتراحهم. 12. الوقوف سداً منيعاً في وجه كل منكر يظهر في المجلس كالغيبة والنميمة أو فحش القول أو الحديث عن أهل الفساد والمجون وهم من سقط المجتمع مما يتنافى مع الارتقاء بالهموم والآمال. 13. إذكاء النفوس بحمل همَّ هذه الأمة والدعوة إلى الله فيبدأ المجلس بداعية إلى الله واحدة ثم يتحول إلى مجموعة داعيات كل واحدة في مجتمعها. منقول من (موقع لها اولاين)
  13. بارك الله فيك ........ وغفر الله لي ولك وللمؤمنين والمؤمنات
  14. الشرح الصوتي لأحكام التلاوة شرح أحكام التجويد بطريقة مبسطة للغاية . http://www.al-eman.com/Taguid/3amer.asp http://islamway.com/bindex.php?sect...s&scholar_id=56 وإليكم هذه الصفحة الخاصة بأحكام التلاوة .... اضغط علي الأيقونات الجانبية حسب الدرس المطلوب ... ثم اضغطي مرة أخري علي الأيقونات الجانبية لتوضح لك شرح الدرس فقرة فقرة ... وعند ظهور الأمثلة من القرآن اختاري اسم الشيخ الذي ترغبين سماع المثال منه من الزر المخصص لذلك وكرري السماع حتي يثبت الحكم لديك ... أسأل الله أن يتقبل منا خالص الأعمال... http://quran.al-islam.com/Ahkam/Tre...RecNo=2&Parnt=0 http://www.al-eman.com/Quran/ http://www.al-eman.com/Taguid/Taguid.asp _________________
  15. غفر الله لي ولك وحفظك وجزيت خيرا