احجز فندقك
ابوشلاخ الحرماوي

الحلقة الثالثة( مــــــــــــــــن أنـــــــــــا)

Recommended Posts

أنا من مواليد عام 1359هـ في مدينة ؟؟؟؟؟ " منطقة الرياض، وفيها تلقت تعليمي

الابتدائي ثم درست المرحلتين: المتوسطة والثانوية بالمعهد العلمي في المجمعة وتخرجت عام 1379هـ.

درست المرحلة الجامعية في كلية الشريعة بالرياض، وتخرجت منها عام 1383هـ.

دراساتي العليا:

الماجستير: نالت درجة الماجستير من المعهد العالي للقضاء

بالرياض بتقدير " ممتاز " عام 1389هـ في موضوع " أسباب اختلاف الفقهاء " وهو موضوع

يتناول قضية كبرى في حياة المسلمين الماضية، والراهنة، وفي المستقبل، وهي قضية:

تنوع الرؤى، واختلاف وجهات النظر في فهم النص، وتقدير المصلحة، في إطار الاتفاق على شروط الاجتهاد المعتبرة.

الدكتوراة: حصلت على درجة " الدكتوراة " من كلية الشريعة

والقانون – في جامعة الأزهر – بمرتبة الشرف الأولى عام 1393هـ في موضوع: " أصول مذهب الإمام أحمد " مع التوصية بطباعة الرسالة وتبادلها بين الجامعات.

إن أبرز مميزات الإمام أحمد رحمه الله – إلى جانب موقفه الشجاع في الثبات على الحق

– أنه قد حرر – بعلم وتجرد وصفاء – منهج أهل السنة والجماعة في أصول علمية محددة

واضحة وكان لعلماء المذهب تأثرهم الكبير فيما كان عليه رحمه الله، والأمة تحتاج إلى

تجديد علاقتها بهذا المنهج في زمان الغزو الفكري، ومحاولات إحياء المناهج الأخرى

بخاصة، ولقد اختير هذا الموضوع لذلك

.

إنتاجي العلمي:

في مجال التأليف المطبوع المنشورهي على النحو التالي:

أصول مذهب الإمام أحمد بن حنبل.

أسباب اختلاف الفقهاء.

منهاج الإسلام في بناء الأسر.

منهاج الملك عبدالعزيز.

مجمل اعتقاد أئمة السلف.

منهج التعامل مع السيرة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ابدعت اخي الفاضل ابو شلاخ الحرماوي

واحسنت الاختيار لهذه الشخصيه الفذه التي رفعت سمعة مدينتنا حرمه عاليا

وارجو ان تسمح لي ان اضيف بعض المعلومات عن الشيخ الدكتور / عبد الله عبد المحسن التركي

___________________

الاسم الكامل:

عبدالله بن عبدالمحسن بن عبدالرحمن التركي.

من مواليد عام 1359هـ في مركز " حرمة " وفيها تلقى التعليم الابتدائي ثم درس المرحلتين: المتوسطة والثانوية بالمعهد العلمي في المجمعة وتخرج فيه عام 1379هـ.

الدراسة الجامعية:

درس المرحلة الجامعية في كلية الشريعة بالرياض، وتخرج فيها عام 1383هـ.

الدراسات العليا:

1) 1) الماجستير: نال درجة الماجستير من المعهد العالي للقضاء بالرياض بتقدير " ممتاز " عام 1389هـ في موضوع " أسباب اختلاف الفقهاء " وهو موضوع يتناول قضية كبرى في حياة المسلمين الماضية، والراهنة، وفي المستقبل، وهي قضية: تنوع الرؤى، واختلاف وجهات النظر في فهم النص، وتقدير المصلحة، في إطار الاتفاق على شروط الاجتهاد المعتبرة.

2) 2) الدكتوراة: حصل على درجة " الدكتوراة " من كلية الشريعة والقانون – في جامعة الأزهر – بمرتبة الشرف الأولى عام 1393هـ في موضوع: " أصول مذهب الإمام أحمد " مع التوصية بطباعة الرسالة وتبادلها بين الجامعات.

إن أبرز مميزات الإمام أحمد رحمه الله – إلى جانب موقفه الشجاع في الثبات على الحق – أنه قد حرر – بعلم وتجرد وصفاء – منهج أهل السنة والجماعة في أصول علمية محددة واضحة وكان لعلماء المذهب تأثرهم الكبير فيما كان عليه رحمه الله، والأمة تحتاج إلى تجديد علاقتها بهذا المنهج في زمان الغزو الفكري، ومحاولات إحياء المناهج الأخرى بخاصة، ولقد اختير هذا الموضوع لذلك.

خدمته في حقل التعليم والإدارة:

عمل مدرساً في المرحلتين المتوسطة والثانوية بالمعاهد العلمية، ثم مديراً لأحدها، ثم موجهاً بها، ثم عضواً في هيئة التدريس بكلية الشريعة بالرياض، وكان ذلك من عام 1382ه إلى 1388هـ.

وفي 21/7/1388هـ أختير عميداً لكلية اللغة العربية بالرياض، وظل عميداً لها لمدة ست سنوات، وقد حرص خلالها على خدمة اللغة العربية، اقتناعاً بأن النهضة الفقهية والفكرية والعلمية المرتقبة في العالم الإسلامي لن تتحقق – بمعناها الأصيل وفي إطارها الحضاري المتميز – إلا عن طريق النهوض الجدي والشامل باللغة العربية أداةً لفهم الكتاب والسنة والتراث، ووسيلة للتفاهم الـخاص والعام، ومرآةً للأفكار والآراء، ولساناً للآداب والعلوم.

وفي 22/12/1394هـ أصبح وكيلاً لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ثم في 7/2/1396هـ مديراً لها إلى 20/1/1414هـ.

وقد حرص خلال هذه الفترة على أن تنهض جامعة الإمام بواجبها خاصةً في مجال العلوم الشرعية والعربية، وأن تسهم في تقدم العلوم الإسلامية.

وفي 20/1/1414هـ عيّن وزيراً للشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد وتولى الإشراف على مجمّع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف إلى 2/3/1420هـ حيث عيّن مستشاراً في الديوان الملكي بمرتبة وزير.

وفي 8/8/1421هـ عيّن أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي.

إنتاجه العلمي:

في مجال التأليف المطبوع المنشور:

­

­ أصول مذهب الإمام أحمد بن حنبل.

­

­ أسباب اختلاف الفقهاء.

­ منهاج الإسلام في بناء الأسر.

­ منهاج الملك عبدالعزيز.

­ مجمل اعتقاد أئمة السلف.

­ منهج التعامل مع السيرة.

­ الإمام محمد بن سعود (دولة الدعوة والدعاة).

­ الأمة الوسط والمنهاج النبوي في الدعوة إلى الله.

­ مسؤولية الدول الإسلامية عن الدعوة إلى الله.

­ المملكة العربية السعودية وخدمتها للإسلام والمسلمين في الغرب.

­ الإسلام وحقوق الإنسان.

­ تأملات في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب.

وفي مجال التحقيق المطبوع المنشور:

­ مناقب الإمام أحمد بن حنبل " لابن الجوزي "

­ حلية الفقهاء " لأحمد بن فارس الرازي ".

­

­ المقنع والشرح الكبير والإنصاف.

­

­ الواضح في أصول الفقه " لابن عقيل "

­ المدخل إلى مذهب الإمام أحمد بن حنبل " لابن بدران ".

­

­ المغني " لابن قدامة " (بالاشتراك).

­

­ شرح مختصر الروضة " للطوفي ".

­ شرح العقيدة الطحاوية " لابن أبي العز " (بالاشتراك).

­ محنة الإمام أحمد " لعبد الغني المقدسي ".

­ الجوهر المحصل في مناقب الإمام أحمد بن حنبل "لمحمد بن أبي بكر السعدي".

­

­ الرحلة الملكية " ليوسف يس ".

­ الإرشاد إلى سبيل الرشاد لابن أبي موسى الهاشمي.

­

­ الكافي لابن قدامة.

­ الإقناع لطالب الانتفاع للحجاوي.

­

­ منتهى الإرادات للفتوحي.

­

­ البداية والنهاية لابن كثير.

­

­ جامع البيان في تفسير القرآن (تفسير الطبري).

وغير ذلك من الكتب والرسائل والمحاضرات والأبحاث التي نشرت في مناسبات عدة وقد أشرف على إصدار الموسوعة الحديثية التي بدأت بتحقيق مسند الإمام أحمد بن حنبل، كما أشرف على عدد من الرسائل الجامعية وناقشها، وفحص عدداً من المؤلفات والأبحاث لغرض الترقية أو النشر، وكتب العديد من مقدمات الكتب والأبحاث.

عضويته في المجالس والهيئات الوطنية والدولية:

أ) في المجال الوطني:

­ عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية.

­ عضو في المجلس الأعلى للإعلام في المملكة العربية السعودية

­ عضو في مؤسسة الملك فيصل الخيرية في الرياض.

­ عضو سابق في اللجنة التحضيرية للجنة العليا لسياسة التعليم في المملكة العربية السعودية

­ عضو في لجنة جائزة الدولة التقديرية للأدب في المملكة العربية السعودية

­ عضو في مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض.

­ عضو في الجمعية الخيرية لرعاية الأطفال المعوقين في الرياض.

­ رئيس سابق لمجلس إدارة المركز الخيري للقرآن وعلومه في الرياض.

­ عضو سابق في المجلس الأعلى للجامعات في المملكة العربية السعودية.

­ عضو سابق في المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.

­ عضو سابق في المجلس الأعلى لجامعة الملك سعود في الرياض.

وقد اشترك في كثير من اللجان المؤقتة والدائمة لأغراض إسلامية وعلمية.

ب) وفي المجال الدولي:

­ الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي.

­ رئيس المجلس الإسلامي العالمي في لندن.

­ رئيس رابطة الجامعات الإسلامية.

­ رئيس الندوة العالمية للشباب الإسلامي. (سابقاً)

­ رئيس مجلس أمناء جامعة الملك فيصل في تشاد.

­ رئيس مجلس الأمناء للمركز الإسلامي في أدنبرة.

­ رئيس لجنة الخطط والمناهج وهيئة التدريس في الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد.

­ رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية في النيجر (سابقاً) وعضو في مجلسها (حالياً).

­ رئيس المجلس العالمي لامتحانات المدارس العربية والإسلامية.

­ رئيس صندوق دعم الجامعات الإسلامية.

­ نائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد. (سابقاً)

­ عضو في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في القاهرة.

­ نائب رئيس المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة.

­ عضو في مجلس أمناء مركز اكسفورد للدراسات الإسلامية. (سابقاً)

­ عضو مؤسس في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الكويت.

­ عضو في مجلس الأمناء للكلية الإسلامية الأمريكية في شيكاغو. (سابقاً)

­ عضو في مجلس الأمناء لمعهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في فرانكفورت ورئيس سابق له.

­ عضو مؤسس في مجلس جمعية البحوث الإسلامية في بون.

­ عضو في مركز دراسات الشرق الأوسط بالجامعة الإسلامية الحكومية في وسونان أمبيل – سورابايا – إندونيسيا.

­ عضو في مجلس الأمناء لمنظمة الدعوة الإسلامية.

­ عضو في مجلس الأمناء لمعهد العلوم الإسلامية والعربية في أمريكا.

­ عضو شرف في رابطة الأدب الإسلامي العالمية.

إضافةً إلى عضويته في عدد من المجالس واللجان التي لها علاقة بالتعليم الإسلامي أو الدعوة الإسلامية.

إسهاماته الإعلامية:

كانت له أحاديث إذاعية متتابعة في إذاعة المملكة العربية السعودية في مختلف الموضوعات: الفكرية والثقافية والاجتماعية والتوجيهية.

وكان له – في التلفزيون – برنامج منتظم يجيب فيه على أسئلة المشاهدين الفقهية والاجتماعية، كما كان له إسهامات – تلفزيونية – متعددة تمثلت في المقابلات الشخصية والندوات المشتركة.

وله مشاركات صحفية ترجمتها تحقيقات ومقابلات ومقالات صحفية عديدة، في الصحف اليومية، والمجلات الأسبوعية والشهرية.

اتصالاته المتنوعة:

بحكم عمله واهتماماته كانت له جولات واتصالات، اتسع مداها لتشمل أكثر مناطق العالم.

فهناك حوار بينه وبين الطلاب السعوديين المبتعثين إلى الخارج، وبالذات في أمريكا الشمالية وأوروبا.

وهناك مشاركته في المؤتمرات الدورية التي تعقدها الجمعيات والمنظمات والمؤسسات الإسلامية في أوروبا، وأمريكا، وآسيا، وأفريقيا، واستراليا.

وقد كان لهذا الجهد، ولتلك الاتصالات ثمرات طيبة تمثلت في عقد صلات مع صفوة من العالم الإسلامي من علماء ومفكرين ودعاة ومسؤولين في مختلف المواقع، ومع الشباب المسلم المستعد للتعاون في سبيل حياة أفضل لأمة الإسلام، ومع عدد من المؤسسات والشخصيات العالمية المتفهمة لحضارة الإسلام، والمقدرة لمكانة المسلمين.

جهوده في حقل التربية والتعليم:

له خلال أربعين عاماً إسهاماته في مجال التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية وفي خارجها في البلاد العربية والإسلامية والعالمية، حيث كان عضواً في مؤتمرات واجتماعات اتحاد الجامعات العربية حينما كان مديراً لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وشارك في أكثر أعماله التأسيسية والتطويرية، كما كان كذلك بالنسبة لرابطة الجامعات الإسلامية ومؤتمراتها ومجلسها التنفيذي، وشارك في مختلف اللجان والهيئات التعليمية، وأسهم في تأسيس عدد من الجامعات والمدارس الإسلامية والعربية في العالم، وله جهده مع أقسام الدراسات العربية والإسلامية ومراكزها في أوروبا وأمريكا، ومراكز البحث المتخصص في هذا المجال، كما قوَّم العديد من خطط الدراسة ومناهجها – وبخاصة الإسلامية – في مختلف الجامعات الإسلامية، وأشرف على عدد من رسائل الدكتوراة والماجستير، وناقشها، وقوَّم العديد من الأبحاث والدراسات والكتب العلمية، واشترك في تأسيس عدد من الموسوعات العلمية الحضارية وتنظيمها.

إسهامه في خدمة العلوم الإسلامية والعربية:

وفي مجال خدمة العلوم الإسلامية والعربية، أسهم فيما قدّمه من دراسات وأبحاث من خلال المجالس واللجان المختصة، كاللجنة العليا لسياسة التعليم في المملكة، ولجنتها التحضيرية، ومن خلال المؤتمرات والندوات التي عقدت لهذا الغرض.

ومن خلال رئاسته لرابطة الجامعات الإسلامية، ومجلسها التنفيذي، ومؤتمراتها وندواتها المتخصصة، والتي تعقد خصيصاً لتطوير الدراسات الإسلامية والعربية، وتمكينها في مناهج الجامعات الإسلامية.

ومن خلال الجامعات التي أسهم في تأسيسها ودراسة خططها ومناهجها، كالجامعة الإسلامية في النيجر، والجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد، وغيرهما من الجامعات التي تقوم في الأساس على خدمة الإسلام وعلومه، ومن خلال دعم هذه العلوم، وطباعة الكتب والأبحاث التي تخدمها، وتوزيعها، وبخاصة ما يتعلق بعلوم العقيدة، والحديث والتفسير، والفقه، والأصول، والتاريخ.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الاخ العزيز راعي النزيه بالفعل هو فضيلة الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي

وشكرا لك على اضافة الصوره تقبل مني الف تحية والى اللقاء مع الشخصية القادمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الاخ العزيز راعي حرمة دوماً اتشرف بلمساتك واظافاتك المميزه

شكرا لك على هذه المعلومات القيمة عن فضيلة الدكتور

ملاحظة

اخي العزيز اسمح لي انت وباقي المشرفين والاعضاء ان يتم طرح شخصيات متنوعة حلقة تكون شخصية من منطقة سدير واخرى عربية

تقبل تحياتي وشكرا لك مرة اخرى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك