Booking.com
صدى الذكريات

حـوار مـع الـسـعـاده

Recommended Posts

قيل للسعادة: أين تسكنين ؟

قالت: في قلوب الراضين

قيل: فبما تتغذين ؟

قالت: من قوة إيمانهم

قيل: فبما تدومين ؟

قالت: بحسن تدبيرهم

قيل : فبما تُستجلبين ؟

قالت: أن تعلم النفس أن لن يصيبها إلا ما كـتــب اللــه لها

قيل: فبما ترحلين ؟

قالت: بالطمع بعد القناعة

وبالحرص بعد السماحة

وبالهم بعد السرور

وبالشك بعد اليقين

وتقبلوا خالص تحياتي لكم اخوكم صدى الذكريات

whistling.gifwub.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا على هذه الكلمات الجميلة و ليست السعادة في وفرة المال .. ولا سطوة الجاه .. ولا كثرة الولد .. ولا نيل المنفعة .. ولا في العلم المادي .

السعادة شيء يشعر به الإنسان بين جوانحه : صفاء نفس .. وطمأنينة قلب .. وانشراح صدر .. وراحة ضمير

الســعادة .. في ســكينة النـفس

الــســعادة .. في الــرضـا

الســعادة .. في الـقناعة والـورع

الســعادة .. في اجتناب المحرمات

الســعادة .. في شكـر النــعم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السعادة

السعادة مطلب عزيز وهاجس ثمين يتمناه كل انسان، فالكافر والمسلم والبر والفاجر والصغير والكبير الكل يطلب السعادة مع اختلاف المقاصد والغايات واختلف الناس في بيان مضمون السعادة.

فأهل اللغة قالوا: إن السعادة ضد الشقاوة، يقال: فلان شقي وفلان سعيد، أما أهل التربية وعلماء النفس فقالوا: السعادة هي ذلك الشعور المستمر بالغبطة والطمأنينة والبهجة والحياة السعيدة هي الهدف الأسمى لكل انسان وقد اختلف الناس في مفهوم السعادة فالبعض يرى أن السعادة في جمع المال وبعضهم يراها في صحة البدن والأمن والاستقرار وبعضهم يرى أن السعادة في المسكن الواسع والمأكل اللذيذ والزوجة الصالحة وبعضهم يرى أنها في التفنن بمأكولات والبعض يرى أنها حصول الرزق الحلال والعلم النافع والبعض الآخر يرى أنها في الإيمان الصادق والعمل الصالح والحقيقة ان هذه وسائل للسعادة.

فالسعادة قيل أنها تنقسم إلى قسمين:

)أ( سعادة دنيوية مؤقتة بعمر قصير محدود.

)ب( سعادة أخروية دائمة لا انقطاع لها.

وإن سعادة الدنيا مقرونة بسعادة الآخرة وان السعادة الكاملة في الدنيا والآخرة انما هي للمؤمنين المتقين كما أخبر الله تعالى بذلك بقوله تعالى: «من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون» سورة النحل آية 97.

ولكن ما الحياة الطيبة؟

إن الحياة الطيبة في الدنيا راحة القلب وطمأنينة النفس والقناعة برزق الله وادراك لذة العبادة وقد حكم النبي صلى الله عليه وسلم بالفلاح والفوز في الدنيا والآخرة للمسلم الذي رزق حلالاً بقدر الحاجة وقنع به فقال عليه الصلاة والسلام: «قد أفلح من أسلم ورزق كفافاً وقنعه الله بما آتاه» رواه مسلم. إذن فالسعادة كلها مجموعة في طاعة الله ورسوله قال الله تعالى: «ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً»، والشقاوة كلها مجموعة في معصية الله ورسوله قال الله تعالى: «ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبينا» الأحزاب 36.إن راحة القلب وسروره وزوال همومه وغمومه هو المطلب لكل الناس لكي تحصل الحياة الطيبة ويتم السرور والابتهاج. فعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أربع من السعادة: المرأة الصالحة والسكن الواسع والجار الصالح والمركب الهنيء، وأربع من الشقاء الجار السوء والمرأة السوء والمركب السوء والمسكن الضيق» رواه ابن حبان في صحيحه، وعند ابن حبان «من السعادة المرأة الصالحة تراها فتعجبك وتغيب عنها فتأمنها على نفسها ومالك ومن الشقاء المرأة تراها فتسوءك وتحمل لسانها عليك وان غبت عنها لم تأمنها على نفسها ومالك» ابن حبان.

الأسباب والوسائل الجالبة للسعادة:

إن أعظم هذه الأسباب بل وأصلها وأساسها هو الإيمان بالله والعمل الصالح قال تعالى: «من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون». وقال تعالى: «من عمل سيئة فلا يُجزى إلا مثلها ومن عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب» فقد وعد الله من جمع بين الإيمان والعمل الصالح بالحياة الطيبة في هذه الدار وبالجزاء الحسن في هذه الدار ودار القرار، وسبب ذلك واضح.

فإن المؤمنين بالله الايمان الصحيح المثمر للعمل الصالح المصلح للقلوب والأخلاق والدنيا والآخرة معهم أصول وأسس يتلقون فيها جميع ما يرد عليهم من أسباب السرور والابتهاج فهم يتلقون المحاب والمسار بقبول لها وشكر عليها فيتلقون المكاره والمضار بالمقاومة لما يمكن مقاومته والصبر الجميل لما ليس لهم عنه بد وبذلك تضمحل المكاره وتحل محلها المسار والطمع في فضل الله وثوابه كما عبر النبي صلي الله عليه وسلم في الحديث الصحيح عن هذا بقوله: «عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وان اصابته ضراء صبر فكان خيراً له وليس ذلك لأحد الا المؤمن». فالمؤمن اذا ابتلي بمرض أو فقر أو نحو من الأعراض التي كل واحد عرضة لها فإنه بإيمانه وبما عنده من القناعة والرضى بما قسم الله له تجده قرير العين لا يتطلب بقلبه أمراً لم يقدر له ينظر الى من هو دونه ولا ينظر الى من هو فوقه وكذلك اذا حدثت أسباب الخوف وألمت بالانسان المزعجات نجد صحيح الايمان ثابت القلب مطمئن النفس متمكناً من تدبيره على العكس من فاقد الايمان فهو اذا وقعت المخاوف انزعج لها ضميره وتوترت أعصابه وتشتت أفكاره وداخله الخوف واجتمع عليه الخوف الخارجي والقلق الباطني الذي لا يمكن التعبير عن كنهه، وهناك أسباب ووسائل كثيرة.

محمد بن مرضي الشهراني

هيئة خميس مشيط

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مرحبا اخواني

smile.gif

تفرحني ردودكم وتفاعلكم معي

واقدر لكم جهودكم بالاخص اخوي البارع

وانتم احلى بمروركم

وتحياتي لكم اخوكم صدى الذكريات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من فضلك سجل دخول لتتمكن من التعليق

ستتمكن من اضافه تعليقات بعد التسجيل



سجل دخولك الان