Booking.com
أبو طلاح

×× هل انتحر البوعزيزي أم استشهد ؟ ×××

Recommended Posts

بسم الله

هل انتحر البوعزيزي أم استشهد..؟

جرَّنا الحديث بيني وبين أستاذنا الجليل د. عادل قوته عن حادثة البوعزيزي، إلى محاولة الانتحار التي مرَّت بالعالِم والأديب المصري الشهير: محمود شاكر -رحمه الله-!

وقد عَرض لهذه الحادثة العجيبة الأديب الكبير (مصطفى صادق الرافعي) في وحي القلم تحت عنوان (الانتحار) في ست مقالات تقطر عذوبة، وتصف الموقف كأنه فيلم رومانسي، يجعلك تقف متأملاً حينًا، وتغلق الكتاب للصدمة حينًا، وتسترسل حينًا، وتدمع حينًا، وكفى بالرافعي واصفًا!

ذكر الرافعي الإيمان وأثره المانع من خسران النفس والحياة بقوله: «الإيمان الصحيح هو بشاشة الروح، وإعطاء الله الرِّضا من القلب، ثقةً بوعده، ورجاةً لما عنده، ومن هذين يكون الاطمئنان»، وقال: «لو كنتَ بدل إيمانك بنفسك قد آمنت بالله حق الإيمان لسلَّطك الله على نفسك ولم يسلّطها عليك!». وأخذ الرافعي يصف حالة محمود شاكر العاطفية والمأساوية -محاول الانتحار- على لسان رجل آخر، بقوله: «وأصبحتُ في مزاولة الدنيا كعاصر الحجر يريد أن يشرب منه، وعجزت يدي حتى لَظُفْرُ دجاجةٍ في نبشها الترابَ عن الحبة والحشرة أقدر مني»!. ووصف حاله تجاه زوجته التي شحبت، وانكسر وجهها وتقبَّض من هزاله، إذ يقول: «وايم الله يا فلانة لو جاز أن يؤكل لحم الآدمي لذبحت نفسي لتأكلي»!.

فيالله ما أعظم المصيبة، وما أقسى الألم، وما أصعب الفراق! هذا ومحمود شاكر مَن هو في علمه وأدبه ومكانته، ثم يفكر في الانتحار لحادث قطَّع قلبه، فكيف بالشاب محمد البوعزيزي؟!

إن مبدأ الإقدام على الانتحار -ولا شك- مبدأ محرَّم، فضلاً عن ممارسته بأي لون، لكن من المهم أن نسأل عن الباعث الحقيقي للانتحار، والذي قد يكون مآله مرضيًا!!

إن الانتحار لمجرد السخط على عمل ما، أو الاعتراض على قدر ما، أو الضعف لمواجهة موقف ما، أو الهلع من حدث ما، كل ذلك دليل ضعف إيماني، وهزال روحاني، وكما قال الرافعي: «إذا لم يكن الإيمان بالله اطمئنانًا في النفس على زلّاتها وكوارثها لم يكن إيمانًا، بل هو دعوى بالفكر أو باللسان لا يعدوهما، كدعوى الجبان أنه بطل، حتى إذا فاجأه الرَّوع أحدث في ثيابه من الخوف، ومن ثمَّ كان قتل المؤمن نفسه لبلاء، أو مرض، أو غيرهما كفرًا بالله، وتكذيبًا لإيمانه، وكان عمله هذا صورة أخرى من طيش الجبان الذي أحدث في ثيابه!».

لكن ماذا لو كان مبعث هذا الانتحار لا للاعتراض على القدر والألم، ولكن للاعتراض على تفشي الظلم العام، والفساد المستشري، وتحطيم الكرامة، وخسران العيش الشريف، ليكون الانتحار وسيلةً لغاية أكبر، تفضي على وجه اليقين لكسر شوكة الظالم، وإظهار الحق، وسيادة العدل!

إن هذا في التشريع الإسلامي حق ومقبول في سياقه، ومن أبرز مشاهد ظهور هذا الحق قصة أصحاب الأخدود التي جعلها الله من القصص الحق التي تُليت على النبي صلى الله عليه وسلم، لتتعلم منها أمته الدروس والعبر، لا لتكون شرع من قبلنا ونتسلَّى بها!

ولربما تكون مثل هذه الحادثة شاهدًا من مجاهدة النفس وجهاد الظالم وإيلامه (والجود بالنفس أقصى غاية الجود). ولابن تيمية -رحمه الله- في كتابه الفذ العظيم (قاعدة في الانغماس في العدو وهل يُباح؟) ما يدعو الشرعيين والمفكرين للتأمّل.

إنه مرة أخرى لا يقر العاقل بمبدأ التفكير في الانتحار فضلاً عن ممارسته، ولا تستهين الأمة الواعية بقطرة دم واحدة، لكنها في المقابل لا تقف متفرجة على الأحداث، ولا تربط بين الأسباب، ولا تنظر في الأدلة والقواعد والمآلات!

إن غايةَ ما حدث مبعثه نيَّة الفاعل للانتحار، وهذا سبب تردد الفقهاء في حكم صلاة الجنازة عليه.

وإن كنا لنرجو أن تكون الآثار الحسنة بعد موته -رحمه الله- خيرًا، ورجاء عفو من الله، بل ورجاء أن يكون شهيدًا على نيته، والله أعلم بما في قلوب العالمين.

ولعل دماء الشهداء التي التقت في شوارع (تونس وصفاقس وسوسة) تجري في وادي محمد البوعزيزي، لأنه كما كانت العرب تقول: إذا قُتل اثنان فجرى دمياهما على طريق واحد، ثم التقيا، حُكم عليهما أنهما كانا متحابين!:

فلو أنَّا على حَجر ذُبحنا

جرى الدَّميَان بالخبر اليقين!

د. علي حمزة العمري

http://www.al-madina.com/node/285021

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله استشهد الكاتب بالكثير من المقولات والاقاويل وتناسى ماجاء في تحريم قتل الإنسان نفسه مطلقا سواء كان ذلك لسبب أو لغير سبب لأن هذه النفس أمانة استودعها الله فلا يحل إزهاقها في جميع الأحوال. قال تعالى: (وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا) ومن الاحاديث الصحيحة الصريحة التي وردت عن الرسول صلى الله علية وسلم....(الذي يخنق نفسه يخنقها في النار والذي يطعن نفسه يطعن نفسه النار والذي يقتحم يقتحم في النار). وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يصلي على قاتل نفسه من باب الزجر والتخويف من هذا الذنب العظيم كما ورد في صحيح مسلم. فهذه النصوص تدل على عظم جرم قتل النفس وهي عامة في سائر الأحوال والظروف.اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول ويتبعون احسنه....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من فضلك سجل دخول لتتمكن من التعليق

ستتمكن من اضافه تعليقات بعد التسجيل



سجل دخولك الان