احجز فندقك

أبو طلاح

المتميزين
  • عدد المشاركات

    82
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

كل منشورات العضو أبو طلاح

  1. أبو طلاح

    ×× من أين لك هـــذا ؟ ×××

    بسم الله الرحمن الرحيم من أين لك هذا؟ عندما قرأت خبر "توقيف نحو 32 شخصاً، بينهم مسؤولون وموظفون على رأس العمل، ومتقاعدون من جهات عدة، ومقاولون، وعقاريون، بعد أن مثلوا أمام لجنة التحقيق، التي أمر بتشكيلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - للتحقيق في كارثة سيول جدة، واستدعاء كائناً من كان للمساءلة والمحاسبة"، كانت القراءة الأولية للتوجيه تجعل من الممكن القول: إن فتح الباب لمحاسبة المقصرين بكل شفافية متناهية، خاصة فيما يتعلق بتطبيق النظام مطلب مهم، ولاسيما أن الجهات الرقابية بالسعودية ضبطت أكثر من 58 ألف قضية فساد مالي وإداري في غضون خمس سنوات؛ ما يعني تحوُّل الفساد إلى ظاهرة في المجتمع، بما يجعلها قضية لا يمكن إنكارها. يعتبر تطبيق مبدأ "من أين لك هذا؟" أحد مستويات المحاسبة، ووسيلة من وسائل القضاء على الفساد بشقيه الإداري والمالي، الذي يقع على المال العام عبر العقود الإدارية، أو على الجرائم ذات الصلة بالوظيفة العامة، وهو مؤشر لضمان حماية المال العام، وتعزيز حصانته، وحماية نزاهة أداء الموظف في عمله بل إن تطبيق قاعدة "من أين لك هذا؟" سينتج منه محاسبة كل مسؤول عن أصول أموالهم، وثرواتهم، ومدخراتهم؛ كي لا تتنامى ثرواتهم بطرق غير مشروعة من جهة، ومن جهة أخرى حتى تسهل متابعتهم وملاحقتهم، واسترداد الأموال المنهوبة. قبل أيام أصدر خادم الحرمين الشريفين أمره بتعيين رئيس هيئة لمكافحة الفساد بمرتبة وزير، على أن يكون ارتباطه مباشرة بالملك؛ ما اعتبره المتابعون صمام أمان للدولة وللأجيال القادمة من أي عبث. وكون رئيسها يرتبط بالملك سيعزز قوتها، ويعطيها مساحة أوسع للتعامل مع كل القضايا دون استثناء. بل إن صياغة الأمر الملكي الخاص بالهيئة بهذا المبدأ يؤكد تبني الفكرة بكل وضوح؛ حتى يكون سبيلاً إلى استنباط المفاهيم والأحكام، وسَنّ الأنظمة والقوانين في القضاء على الفساد. إن متابعة سوء استخدام السلطة الوظيفية يستند إلى توجيه العقل إلى العبارة المشهورة التي أطلقها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأحد عماله، حين سأله: "من أين لك هذا؟". وفي التطبيق أيضاً نجد هذا المبدأ في التاريخ، الذي تمثل في المحاسبة والمساءلة؛ فقد كتب عمر بن الخطاب إلى عمرو بن العاص - رضي الله عنهما -، وكان عامله على مصر‏:‏ "من عبد الله عمر بن الخطاب إلى عمرو بن العاص. سلام عليك. أما بعد: فإنه بلغني أنك فشت لك فاشية من خيل، وإبل، وغنم، وبقر، وعبيد‏، وعهدي بك قبل ذلك ألا مال لك، فاكتب إليّ من أين أصل هذا المال؟ ولا تخفي عني شيئاً. فكتب إليه‏:‏ من عمرو بن العاص إلى عبد الله عمر بن الخطاب - أمير المؤمنين‏ -. سلام عليك‏. فإني أحمد إليك الله، الذي لا إله إلا هو، أما بعد‏: فقد وصلني كتاب أمير المؤمنين، يذكر فيه ما فشا لي، وأنه يعرفني قبل ذلك ولا مال لي‏، وإني أخبر أمير المؤمنين أني ببلد السعر به رخيص، وأني من الحرفة والزراعة ما يعالجه أهله، وفي رزق - أمير المؤمنين - سعة‏، والله لو رأيت خيانتك حلالاً ما خنتك، فأقصر أيها الرجل فإن لنا أحساباً هي خير من العمل عندك! إن رجعنا إليها عشنا بها‏!. فكتب إليه عمر‏:‏ أما بعد، فإني والله ما أنا من أساطيرك التي تسطر، ونسقك الكلام في غير مرجع‏! وما يغني عنك أن تزكي نفسك! وقد بعثت إليك محمد بن مسلمة فشاطره مالك، فإنكم أيها الرهط الأمراء جلستم على عيون المال، ثم لم يعوزكم عذر، تجمعون لأبنائكم، وتمهدون لأنفسكم، أما إنكم تجمعون العار، وتورثون النار، والسلام". وفي بعض الدول المتقدمة، وحتى لا يتحول هذا الفساد إلى ساقية جحا، وتزداد أرصدة هذا الصنف من البشر، على حساب أوجاع الناس وجراحهم، فإن الالتزام بتقديم الذمة المالية لكل مسؤول يُعتبر أمراً ضرورياً، وذلك بتقديم ما يملكه هو وزوجه وأبناؤه القُصَّر من أموال منقولة، وغير منقولة، بما في ذلك الأسهم والسندات والحصص في الشركات والحسابات في البنوك والنقود والحلي والمعادن والأحجار الثمينة، ومصادر دخلهم، وقيمة هذا الدخل، إضافة إلى ما عليهم من ديون، إلى جانب الالتزام بتقديم الإقرارات الضريبية والذمة المالية سنوياً لجميع المسؤولين، التي يظهر من خلالها ثروات المسؤولين من عام لآخر، وتبريرات الزيادات في ثرواتهم. الدكتور/ سعد بن عبدالقادر القويعي سبق
  2. بسم الله الرحمن الرحيم نحسّن من هنا، ونخرّب من هناك في هذه المرحلة التي نشهد فيها الكثير من المطالبات، لرفع مستوى المعيشة للمواطنين، ترتفع أصوات كثيرة للمطالبة بإعادة تنظيم أوضاع شركات خدمات الهاتف والكهرباء والماء والغاز، فليس معقولاً أن تستجيب الدولة لآمال وطموحات المواطنين، وتبقى مثل هذه الشركات، في أبراجها الاستثمارية العاجية، بعيداً عن نداءات الإصلاح. إن الناس اليوم، يتذمرون من الرسوم الباهضة غير المبررة لخدمات الهاتف والكهرباء والغاز. يتذمرون من سوء الخدمات وانشغال مندوبي الخدمة الدائم عن العملاء. يتذمرون من الانقطاعات المتكررة للخدمة، هاتف وكهرباء وماء. يتذمرون من التعامل غير المهني من موظفي التركيبات والأعطال. ولأن بعض الشركات «ما لنا غيرها»، فإنها تضع في بطنها بطيخاً صيفياً، وأعلى ما في خيل العملاء، يركبونه! إنك حينما تطلع على فواتير شركات الخدمات الهاتفية، تجد أنها تتنافس في الرسوم غير المفهومة على العميل. وقد تقرأ أن الهاتف أو الكهرباء أو الماء قد تم قطعه لأن المشترك لم يسدد، مما يعطي دليلاً واضحاً أن الرقابة معدومة على معظم هذه الكيانات الخدمية والكيانات التجارية، وهذا يجعل المطالب بإصلاح شؤونها وأوضاعها وإعادة النظر في رسومها وأسعارها المرهقة، أمراً حتمياً، وذلك لكيلا نحسِّن الأوضاع المعيشية من هنا، ونخرِّبها من هناك!! سعد الدوسري http://www.al-jazirah.com.sa/2011jaz/mar/29/ms3.htm
  3. بسم الله الرحمن الرحيم أسئلة حول التظاهر في السعودية هل فشلت الدعوة للتظاهر في السعودية بقناعة شعبية؟ الجواب نعم، هل السبب الرئيسي للرفض الشعبي الخوف من قوات الأمن؟ الجواب لا. هل الرفض الشعبي للتظاهر يعني عدم وجود مطالب شعبية وملاحظات مهمة على أداء الحكومة؟ الجواب بالتأكيد لا. وماذا عن الشباب الذين كانوا وراء الحراك ووراء التغييرات الكبرى في عدد من الدول العربية، هل نظراؤهم السعوديون تحققت طموحاتهم أو حتى أغلبها لدرجة جعلتهم يرفضون دعوة المشاركة في هذه المظاهرات؟ الجواب لا. هل يعني رفضهم للمشاركة هذه المرة أنهم سيرفضون هذه الدعوة كل مرة؟ الجواب ليس بالضرورة. هل رفض المظاهرات والمسيرات والاعتصامات يعني القناعة الشعبية بأنها ليست الطريق الوحيد لإيصال الصوت وتحقيق المطالب وتطوير أداء الحكومة ومحاربة الفساد؟ الجواب نعم. هل تخطئ الحكومة لو هدأت من مسيرة قطار إصلاح الفساد المالي والإداري وحل مشكلات الشباب الكبرى اتكاء على الرفض الشعبي للتظاهر الذي يعتبر استفتاء في صالحها ومراهنة كسبت الحكومة جولتها؟ الجواب نعم. هل العلماء - سواء في هيئة كبار العلماء أو في أي جهة حكومية - هم الوحيدون الذين حذروا الشعب السعودي من التظاهر؟ الجواب لا. هل وجد بعض الدعاة الذين شاكسوا الدولة يوما ما بين من حذر من التظاهر؟ الجواب نعم. هل يعقل أن الحكومة أجبرتهم على هذا التحذير؟ الجواب لا. أو حتى اقترحت عليهم التحذير من التظاهر؟ الجواب لا. هل في هؤلاء الدعاة الذين وقفوا بقوة ضد المظاهرات والاعتصامات من وقع بيانات ورفع سقف المطالب لدرجة أزعجت الحكومة؟ الجواب نعم. ألا يعتبر هذا تناقضا؟ الجواب لا. والذي لا يتفهم هذه المواقف لا يفهم جيدا تركيبة العلاقة بين الحاكم والمحكوم في السعودية. إذن، لا يصلح النظر في تجربة تونس ومصر مع الدول العربية الأخرى في التغيير والأخذ بأسلوب «القص واللزق»، والذي يقول إن لكل دولة عربية بصمة مختلفة لم يتجاوز الحقيقة، وأكبر برهان هو ما يجري على الثرى الليبي وما جرى في الجزيرة البحرينية، فالظروف والمعطيات وأحوال الشعوب وتركيباتها ومقدراتها وأنواع حكوماتها ومرجعياتها مزيج بالغ التعقيد يجعل لكل دولة عربية خصوصية، تماما مثل الأطباء الذين يتشددون مع المرضى في عدم تناول أي علاج يتناوله مريض آخر إلا بوصفة معتمدة، حتى لو عانى من نفس المرض أو ظهرت عليه أعراض مشابهة، والذين يعانون من أمراض القلب ليس كلهم يحتاج إلى عملية شق الصدر وفصد العرق وقطع العصب وتمزيق اللحم، القسطرة المريحة أحيانا حل ناجح، وإذا كانت الشعوب التونسية والمصرية والليبية واليمنية اضطرت إلى شق الصدر وتوابعه، فإن أغلبية السعوديين أثبتوا يوم الجمعة المنصرم أن «قلب» بلادهم لا يستلزم عملية جراحية كبرى تكتنفها بعض المخاطر والحسابات المعقدة، وما زالوا يراهنون أن قسطرة خفيفة تقضي على رواسب الفساد التي التصقت بشرايين «قلب» المملكة تفي وتكفي. في تقديري أن الخطوة القادمة، وهي الأهم، أن تكافئ الحكومة السعودية شعبها، وبخاصة شريحة الشباب، على موقف الشرف يوم الجمعة الماضي برفض الدعوة للمظاهرات، هذه المكافأة يستحسن أن لا تكون تحسينا للأوضاع المادية فحسب، ولكن خطوات إصلاحية جريئة وملموسة تتعلق بتعزيز مبدأ الشفافية والمحاسبة. إن أجمل الإصلاحات هي التي تأتي على هيئة رد للجميل لشعب أثبت وفاءه في أوقات عصيبة، وليس بسبب ضغط المظاهرات والمسيرات ولي الذراع لدرجة الكسر، كما حصل في مصر وتونس واليمن والبحرين والجزائر. حمد الماجد صحيفة الشرق الاوسط
  4. بسم الله هل انتحر البوعزيزي أم استشهد..؟ جرَّنا الحديث بيني وبين أستاذنا الجليل د. عادل قوته عن حادثة البوعزيزي، إلى محاولة الانتحار التي مرَّت بالعالِم والأديب المصري الشهير: محمود شاكر -رحمه الله-! وقد عَرض لهذه الحادثة العجيبة الأديب الكبير (مصطفى صادق الرافعي) في وحي القلم تحت عنوان (الانتحار) في ست مقالات تقطر عذوبة، وتصف الموقف كأنه فيلم رومانسي، يجعلك تقف متأملاً حينًا، وتغلق الكتاب للصدمة حينًا، وتسترسل حينًا، وتدمع حينًا، وكفى بالرافعي واصفًا! ذكر الرافعي الإيمان وأثره المانع من خسران النفس والحياة بقوله: «الإيمان الصحيح هو بشاشة الروح، وإعطاء الله الرِّضا من القلب، ثقةً بوعده، ورجاةً لما عنده، ومن هذين يكون الاطمئنان»، وقال: «لو كنتَ بدل إيمانك بنفسك قد آمنت بالله حق الإيمان لسلَّطك الله على نفسك ولم يسلّطها عليك!». وأخذ الرافعي يصف حالة محمود شاكر العاطفية والمأساوية -محاول الانتحار- على لسان رجل آخر، بقوله: «وأصبحتُ في مزاولة الدنيا كعاصر الحجر يريد أن يشرب منه، وعجزت يدي حتى لَظُفْرُ دجاجةٍ في نبشها الترابَ عن الحبة والحشرة أقدر مني»!. ووصف حاله تجاه زوجته التي شحبت، وانكسر وجهها وتقبَّض من هزاله، إذ يقول: «وايم الله يا فلانة لو جاز أن يؤكل لحم الآدمي لذبحت نفسي لتأكلي»!. فيالله ما أعظم المصيبة، وما أقسى الألم، وما أصعب الفراق! هذا ومحمود شاكر مَن هو في علمه وأدبه ومكانته، ثم يفكر في الانتحار لحادث قطَّع قلبه، فكيف بالشاب محمد البوعزيزي؟! إن مبدأ الإقدام على الانتحار -ولا شك- مبدأ محرَّم، فضلاً عن ممارسته بأي لون، لكن من المهم أن نسأل عن الباعث الحقيقي للانتحار، والذي قد يكون مآله مرضيًا!! إن الانتحار لمجرد السخط على عمل ما، أو الاعتراض على قدر ما، أو الضعف لمواجهة موقف ما، أو الهلع من حدث ما، كل ذلك دليل ضعف إيماني، وهزال روحاني، وكما قال الرافعي: «إذا لم يكن الإيمان بالله اطمئنانًا في النفس على زلّاتها وكوارثها لم يكن إيمانًا، بل هو دعوى بالفكر أو باللسان لا يعدوهما، كدعوى الجبان أنه بطل، حتى إذا فاجأه الرَّوع أحدث في ثيابه من الخوف، ومن ثمَّ كان قتل المؤمن نفسه لبلاء، أو مرض، أو غيرهما كفرًا بالله، وتكذيبًا لإيمانه، وكان عمله هذا صورة أخرى من طيش الجبان الذي أحدث في ثيابه!». لكن ماذا لو كان مبعث هذا الانتحار لا للاعتراض على القدر والألم، ولكن للاعتراض على تفشي الظلم العام، والفساد المستشري، وتحطيم الكرامة، وخسران العيش الشريف، ليكون الانتحار وسيلةً لغاية أكبر، تفضي على وجه اليقين لكسر شوكة الظالم، وإظهار الحق، وسيادة العدل! إن هذا في التشريع الإسلامي حق ومقبول في سياقه، ومن أبرز مشاهد ظهور هذا الحق قصة أصحاب الأخدود التي جعلها الله من القصص الحق التي تُليت على النبي صلى الله عليه وسلم، لتتعلم منها أمته الدروس والعبر، لا لتكون شرع من قبلنا ونتسلَّى بها! ولربما تكون مثل هذه الحادثة شاهدًا من مجاهدة النفس وجهاد الظالم وإيلامه (والجود بالنفس أقصى غاية الجود). ولابن تيمية -رحمه الله- في كتابه الفذ العظيم (قاعدة في الانغماس في العدو وهل يُباح؟) ما يدعو الشرعيين والمفكرين للتأمّل. إنه مرة أخرى لا يقر العاقل بمبدأ التفكير في الانتحار فضلاً عن ممارسته، ولا تستهين الأمة الواعية بقطرة دم واحدة، لكنها في المقابل لا تقف متفرجة على الأحداث، ولا تربط بين الأسباب، ولا تنظر في الأدلة والقواعد والمآلات! إن غايةَ ما حدث مبعثه نيَّة الفاعل للانتحار، وهذا سبب تردد الفقهاء في حكم صلاة الجنازة عليه. وإن كنا لنرجو أن تكون الآثار الحسنة بعد موته -رحمه الله- خيرًا، ورجاء عفو من الله، بل ورجاء أن يكون شهيدًا على نيته، والله أعلم بما في قلوب العالمين. ولعل دماء الشهداء التي التقت في شوارع (تونس وصفاقس وسوسة) تجري في وادي محمد البوعزيزي، لأنه كما كانت العرب تقول: إذا قُتل اثنان فجرى دمياهما على طريق واحد، ثم التقيا، حُكم عليهما أنهما كانا متحابين!: فلو أنَّا على حَجر ذُبحنا جرى الدَّميَان بالخبر اليقين! د. علي حمزة العمري http://www.al-madina.com/node/285021
  5. أبو طلاح

    ××× فلوجة القذافي؟!××××

    بسم الله حسبنا الله ونعم الوكيل عليكم بالدعاء لاخواننا في ليبيا فلوجة القذافي؟! في كتابه الأخضر الذي يفلسف لنظريته العالمية الثالثة، يقول العقيد معمر القذافي: «إن الشخص الطبيعي حر في التعبير عن نفسه حتى ولو تصرف بجنون ليعبر عن أنه مجنون». لكن عندما خرج الليبيون في كامل قواهم العقلية يتظاهرون، ويقولون رأيهم في النظام، مطالبين بالتغيير مثلما فعل جيرانهم من الشرق ومن الغرب، لم يتذكر العقيد القذافي نظريته، ولم يرد أن يقول لهم «لقد سمعتكم»، ناهيك عن أن يقول لهم ما قاله زين العابدين بن علي «لقد فهمتكم». لجأ نظام القذافي إلى سلاح القمع الذي استخدمه من قبل مرات ومرات بنجاح كبير، ورد على شعبه بكتاب أحمر مكتوب بمداد من دماء الليبيين، وبتهديدات ببحر من الدماء. فالنظام المتآكل يستخدم عنفا غير مسبوق لقمع احتجاجات الشعب متصديا للمتظاهرين بالرشاشات والقذائف المدفعية والقصف الجوي ليسقط مئات القتلى وآلاف الجرحى خلال أيام قليلة. بل إنه هدد بالمزيد من القتل على لسان العقيد القذافي الذي خرج أمس في خطاب متوتر بمونتاج سيئ بدت فيه بعض المقاطع مبتورة، ليتوعد الليبيين بفلوجة داعيا إلى قتل المحتجين الذين وصفهم بالجرذان والمرتزقة، مشيرا إلى أن الأميركيين لا يستطيعون الاحتجاج لأنهم مسحوا بالفلوجة الأرض عندما كانوا يلاحقون الزرقاوي. كما أشار إلى ما فعلته الصين بالمتظاهرين، وإلى ما وصفه بقصف روسيا لبرلمانها عندما اعتصم فيه نواب. واعتبر العقيد أن ما يحدث في بلاده هو من قبل مجموعات من الشباب الذين قدم لهم البعض المخدرات والنقود وأسكروهم ودفعوهم لمهاجمة مقار الجيش والشرطة. وهيأ في خطابه للمزيد من المذابح وخص بنغازي بهجوم عنيف قائلا لأهلها «من أنتم»، بل إنه بدا وكأنه يدعو إلى تقسيم البلاد مخاطبا القبائل للتحرك وداعيا كل منطقة إلى أخذ حصتها من النفط، قائلا إنه لن يغادر ليبيا ولن يتنحى لأنه ليس لديه منصب يتنحى منه. العقيد الذي طنطن كثيرا بنظرية ثورة الشعوب وعصر الجماهير، سقط أمام الأنظار وسقطت معه مجددا كل نظرياته عندما وبخ التونسيين بغضب، لأنهم ثاروا ضد نظام بن علي وقال إنه لو كان تونسيا لاختار التمديد لابن علي رئيسا مدى الحياة. وعندما انتقلت الثورة إلى مصر أبدى انزعاجه منها ووقف ضدها. ومن وقتها تأهب كما يبدو للانقضاض على أي انتفاضة من شعبه، وجهز كما اتضح اليوم مرتزقة أفارقة للتدخل ضد المتظاهرين بالرصاص الحي. لذلك لم نر الشرطة الليبية تتصدى للمتظاهرين بخراطيم المياه، بل بوابل من الرصاص منذ الوهلة الأولى، في سياسة واضحة لترويع الناس. وكانت النتيجة هي ما سمعناه في شهادات الليبيين الذين تحدثوا من الداخل عبر الهاتف مع القنوات الفضائية في الخارج، ونقلوا صورا مروعة وقصصا مرعبة عن استخدام النظام لأقصى درجات العنف في مواجهة المتظاهرين الثائرين، وعن سقوط الشباب برصاص القناصين والقذائف المدفعية من الموالين للنظام. حتى مواكب المشيعين لضحايا القمع لم تسلم من رصاص القناصة والمرتزقة الذين جندهم النظام ضد شعبه. المجازر التي تحدث في ليبيا بحق الشعب مروعة بكل المقاييس، والنظام الذي هرم بعدما بقي جاثما على صدور الليبيين أزيد من 41 عاما، استخدم خلالها كل الأساليب للبقاء في السلطة، من اغتيال المعارضين في الخارج إلى سحل المتمردين في الداخل، وإعدام من سولت لهم أنفسهم المجاهرة بمعارضتهم لنظام العقيد أو مطالبته بالرحيل، يبدو عازما على التشبث بالسلطة حتى آخر رمق أو حتى آخر رجل وآخر امرأة على حد قول سيف الإسلام القذافي. استغاثات الليبيين الذين يواجهون المجازر التي يقوم بها النظام، تواجه بصمت رسمي شبه مطبق في العالم العربي، وبتذبدب وتردد في عدد من المواقف الغربية وبالأخص من واشنطن. هناك خلل في النظام العربي، عندما تقف حكوماتنا متفرجة بينما يذبح شعب بهذه الوحشية، علما بأن مثل هذه المشاهد ترفع درجة حرارة الشعوب، وتزيد من مشاعر الغضب الكامنة تحت السطح. كما أن الأحداث المتتالية عرت المجتمع الدولي ومعاييره المزدوجة. فبعد أن ظل الغرب لسنوات يحاضرنا عن نشر الديمقراطية في العالم العربي واستخدمها ضمن التبريرات لحروبه، فإنه عندما انطلقت شرارة الثورات الداعية للتغيير، وارتفعت أصوات الشباب مطالبة بالحرية والديمقراطية، بدت المواقف الغربية مترددة ومضطربة في تأييد ثورات الشباب وانتفاضات الشعوب. ملاحظة أخرى شدت انتباه الكثيرين في هذه الأحداث، وهي أن كل نظام واجه انتفاضة شعبية لجأ إلى ترديد الأسطوانة المشروخة ذاتها وكأن أجهزة السلطة تقرأ من كتاب واحد. فالنظام الليبي لجأ إلى قطع خدمة الإنترنت والهواتف الجوالة وهاجم القنوات الفضائية وتحدث عن شبكة أجنبية مدربة لضرب استقرار ليبيا، وهو ما سمعناه إبان ثورتي تونس ومصر، وكأن الشعوب دمى لا تتحرك أو تثور على تردي أحوالها، إلا إذا حركتها أجندة أجنبية. وللمفارقة، فإن النظام الليبي كان يقول هذا الكلام بينما يستعين بمرتزقة أفارقة وينشر الإعلانات لتجنيد المزيد منهم لقمع شعبه. إنه مشهد الاستعانة بالبلطجية لترويع الناس، يتكرر مجددا بشكل أكثر شراسة بعدما شاهدناه بنسخ أخرى في أحداث تونس ومصر واليمن. القمع في ليبيا تجاوز كل ما رأيناه حتى الآن في الدول الأخرى التي طالها الإعصار، والعارفون بأوضاع ليبيا وتركيبتها يحذرون من حمام دم حقيقي قبل أن ينحني النظام للعاصفة بشكل أو بآخر، عاجلا أم آجلا. فالسلطة لا تدوم ولو استمر الحاكم 41 عاما، والقمع لا يضمن بقاء حكم حتى ولو نجح لبعض الوقت في إسكات الناس. http://www.aawsat.com/leader.asp?wrid=2 عثمان ميرغني×× الشرق الأوسط
  6. بسم الله الرحمن الرحيم الرحلات البرية آداب وأحكام الحمد لله الذي جعل لهذه الأمة فُسحة، ورفع عنها الحرج والمشقة. وأُصلي على محمد صلى الله عليه وآله وسلم، مُعلم هذه الأمة وعلى أصحابه ومن سار على نهجه وسلم تسليماً، أما بعد: لقد خلق الله سبحانه الإنسان لحكمة عظيمة وغاية جليلة ذكرها في كتابه الكريم: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56] فهو سبحانه لم يخلقهم عبثاً أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً [المؤمنون:115] ولم يتركهم سداً أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى [القيامة:36] بل خلقهم لعبادته وأرسل لهم رسله، وأنزل عليهم كتابه، وإن من حقق هذه العبادة نجا وفلح وسعد في الدنيا والأخرة. وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا [هود:108]. واعلم أخي الحبيب: أن العبادة ليست لها صورة واحدة، بل هي صور متعددة يتعبد الإنسان فيها ربه. فالعبادة هي: اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة. فالمسلم يعبد الله بكل أمر شرعه الله وأحبه ورتب عليه سعادة المرء في الدنيا والآخرة، وكما أن العبادة ليست صورة واحدة كذلك ليست مرتبطة بزمان أو مكان أو بأشخاص وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ [آل عمران:144]، بل يعبد ربه في كل زمان ومكان، براً وبحراً وجواً، وصيفاً وشتاءً، فهو يحقق في هذا المحراب العظيم محراب الحياة، العبودية لله سبحانه وتعالى، ويسعى لتحقيق هذا الأصل العظيم في جميع شؤون حياته الخاصة والعامة، وأفعاله صغيرها وكبيرهاً، ويرتقي كل عمل في حياة المسلم إلى تحقيق هذا الأمر العظيم: قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام:163،162] وحتى ما يقضيه المسلم من وطره وشهوته يرتقي إلى ذلك، وكما صح عنه : { وفي بضع أحدكم صدقة } وقال أنس رضي الله عنه: ( إن أحدنا ليحتسب نومته وقومته في سبيل الله ) ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته. البر وزيادة الإيمان إن الكون وما فيه آية من آيات الله الكونية تدل على عظمته وقدرته وعظم صنعته وعلمه صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ [النمل: 88] قال تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ [آل عمران:190]. فوا عجباً كيف يعصى المليك *** أم كيف يجحده الجاحدون وفي كل شيء له آية *** تدل على أنه الخالق فمما يزيد الإيمان، ويقوي الإسلام، ويربط الإنسان بخالق الأكوان، هو التفكير والتدبر في مخلوقات الله. وإن رحلة (البر) على ما فيها من إدخال السرور للنفس وإنعاشها ونشاطها، إذا جعلها الإنسان فرصة للتأمل وجد ثمرة هذا التفكر والتأمل - خصوصاً عندما يخرج لذلك المكان الفسيح الذي يرى فيه عظمة هذا الكون صافياً من مؤثرات الحياة المستجدة ( الضوء ـ الضوضاء ـ وغير ذلك ) ونظر وأطلق بصره لتلك الآيات العظيمة، المعجزة في دلالتها، القوية في معانيها، المؤثرة في عظمة من خلقها. يقول أحد الأخوان: خرجت إلى رحلة البر وعندما أظلم الليل وأسدل ستاره، استلقيت على ظهري لكي أنام، فإذا منظر مهيب، وموقف عظيم، ارتعش له جسدي، واقشعر له بدني، وأنا أنظر ولأول مرة منذ فترة طويلة إلى تلك السماء التي حرمت من النظر إلى صفائها وما فيها من المخلوقات العجبية، فإذا نجوم عظيمة، وشهب تنطلق من هنا وهناك، فقلت: ما أعظم هذا الكون! وأعظم منه مَن خلقه! فما زلت أنظر وأتأمل، وأتذكر قول الله سبحانه وتعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ [آل عمران:190]، فشعرت بقلب ينبض بالإيمان، وجسد تسري فيه معاني القرآن، فخرجت من تلك الرحلة بثمرة عظيمة وهي: ( تجدد الإيمان ). فاجعل - أخي الحبيب - من رحلتك هذه رحلة إلى الإيمان، ومعرفة آيات خالق الأكوان. البر آداب وأحكام لقد جاء الشرع بأحكام ينبغي للمسلم أن يسير عليها في كل مكان ويجب مراعاتها والحفاظ عليها، والسؤال عنها، وعدم التساهل فيها، ومن أعظم الأحكام: هي المحافظة على الواجبات وترك المحرمات في تلك الأماكن التي قد يغفل الإنسان ويتساهل فيها لبعده عن أعين الناس، ونسي أو تناسى أن الله سبحانه وتعالى يعلم السر وأخفى، وأنه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء، وأعظم هذه الأحكام خطراً: هو ذلك الركن الركين وأصل الإسلام العظيم الذي لا يصح إسلام المرء إلا بالقيام به، وهي: الصلاة... الصلاة... الصلاة... الصلاة... الصلاة... الصلاة... الصلاة... الصلاة... محافظةً عليها، وأداءها في وقتها، وعدم التساهل بها، وإليك أحكامها: اعلم - أخي الحبيب ويا صاحب (الرحلة) - أن في المحافظة على الصلاة أجراً عظيماً في الإقامة والترحال، وأن في المحافظة على الصلاة في تلك الأماكن (الفلاة) أجراً ذكره رسول الله في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: { صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته وحدة خمساً وعشرين درجة، فإذا صلاها بأرض فلاة فأتم وضوءها وركوعها وسجودها، بلغت صلاته خمسين درجة } [صحيح الجامع:3824]. معرفة دخول الوقت والحرص على الصلاة في وقتها، لما صح عنه عندما سئل عن أفضل الأعمال قال: { الصلاة على وقتها } ويلحق بهذا الأذان وخصوصاً في أرض الفلاة لما في ذلك من فضل ذكره الرسول من حديث عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي صعصعة: {.. فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن، ولا إنس، ولا شيء، إلا شهد له يوم القيامة } [رواه أبو داود وغيره]. ولحديث عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله يقول: { يعجب ربك من راعي غنم في رأس شظية جبل يؤذن بالصلاة ويصلي، فيقول الله عز وجل: انظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم الصلاة يخاف مني، قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة } [رواه النسائي والبيهقي وغيرهما] ولما فيه من طرد للشيطان لحديث أبي هريرة عن النبي أنه قال: { إن الشيطان إذا نودي للصلاة أدبر } [رواه مسلم]. التأكد من القبلة والاجتهاد في ذلك، فإن اجتهد وصلّى وتحرى القبلة فصلاته صحيحة، ولو اكتشف بعد الانتهاء من الصلاة أنه صلّى إلى غير القبلة فلا يعيد وصلاته صحيحة. الوضوء وهو شرط لصحة الصلاة، ويحرص المسلم على إكماله وإتمامه، فإن تعذر الماء أوخاف استعامله لمرض أو برد شديد تيمم. وقد أجرى بعض العلماء على من خرج في رحلة أو متنزه أجرى عليها قياساً أحكام السفر من الرخص وغيرها. فمن ذلك: المسح على الخفين للمسافر ثلاثة أيام بلياليهن. ومن ذلك: قصر الصلاة وجمعها، فتقصر الرباعية ويستثنى من ذلك (الفجر والمغرب) وتجمع الصلاتان الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، سواء ذلك تقديماً أو تأخيراً، على حسب الحاجة والحال. وتصلى الجمعة ظهراً، وإن وجد مكاناً قريباً من قرية أو غيرها فصلاها جمعة فحسن. ومن الأحكام المهمة في البر: هي معرفة أحكام الصيد وما يتعلق في ذلك من شروط وضوابط شرعية لئلا يقع المسلم في محاذير شرعية محرمة في الصيد (ويكون ذلك بحمل ر سالة لهذا الباب). تنبيه وتحذير: وإن مما يتساهل به مما يتعلق باستعمال السلاح بدون ضوابط ومراعاة للمكان، واستعمال عشوائي مما يسبب خطراً عظيماً في الأنفس، وخصوصاً إذا استعمل من قبل صغار السن والأطفال، فلينتبه لهذا. آداب الخروج إلى البر إن من خصائص هذا الدين وعظمته وشموله أنه جاء بآداب عظيمة وأخلاق فاضلة ينضبط بها المسلم في كل زمان ومكان في بره وبحره وجوه، وهذه الآداب هي ثمرة الإيمان الصادق والإسلام الكامل والاستقامة على دين الله، فالدين مبني على عقيدة سليمة، وعبادة صحيحة، وآداب جليلة، وإليك - أخي الحبيب صاحب (الرحلة) - آداباً ينبغي الالتزام بها، وهي آداب تتعلق بالمكان، فمن ذلك: عدم التخلي وتقذير الأماكن التي يرتادها الناس من ظل أو شجر أو غيره، لحديث أبي هريرة أن الرسول قال: { اتقوا الملاعن الثلاث: البراز في الموارد، وقارعة الطريق، والظل } [رواه أبو داود]. ويقاس على ذلك ما يفلعه بعض النساء من رمي (حفائظ الأطفال) بما فيها من نفايات تؤذي وتقذر المكان. ويلحق في هذا محل الاجتماع في الشمس في الشتاء لوجود العلّة وهي الإيذاء والقذر. ومن تلك الآداب آداب قضاء الحاجة، ومنها: - استحباب بعد المكان عن الناس إذا كان في الفضاء (الفلاة)، (البر) لحديث المغيرة بن شعبة قال: كنت مع النبي في سفر فقال: { يا مغيرة خذ الإداوة فأخذتها فانطلق رسول الله حتى توارى عني فقضى حاجته } [رواه مسلم]. ولحديث عبدالرحمن بن أبي قداح: {... وكان إذا أتى حاجته أبعد } [إسناده صحيح]. - استحباب استتار البدن حال قضاء الحاجة لحديث عبدالله ابن جعفر: {... وكان أحب ما استتر الرسول به: هدف، أو حائش نخل } [رواه مسلم]. - وجوب ستر العورة لحديث ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي : { كان إذا أراد حاجة لا يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض } [رواه أبو داود] وللحديث السابق. - ومن ذلك النهي عن استقبال القبلة ببول أو غائط لحديث أبي أيوب الأنصاري أن النبي قال: { إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة أو تستدبروها، ولكن شرقوا أو غربوا.. } [رواه مسلم]. - النهي عن البول في الطريق والظل النافع وتحت الشجرة المثمرة لما سبق من حديث أبي هريرة. - النهي عن البول في الشق أو الجحر أو غيره لحديث عبدالله ابن سرجس أن النبي قال: { لا يبولن أحدكم في الجحر } لما فيها من الهوام والسباع، وقيل: إنها مساكن الجن. - طلب المكان الرخو عند قضاء الحاجة قال النووي: ( وهذا الأدب متفق على استحبابه حتى يأمن التلوث من البول وحتى لا يرتد رشاش بوله ). - كراهية استقبال الريح، وفي هذا تعليل وهو أنه قد يتلوث بالنجاسة بأن يرتد عليه بوله. ومن تلك الآداب: الآداب العامة التي ينبغي مراعاتها من عدم إيذاء الناس، ومزاحمتهم، وخصوصاً ما يقع من بعض الشباب هداهم الله من إيذاء الناس في حلهم وترحالهم، فقد قال الله سبحانه وتعالى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً [الأحزاب:58] وعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن رجلاً سأل الرسول : أي المسلمين خير؟ قال: { من سلم المسلمون من لسانه ويده } [أخرجه مسلم]. ولحديث { من آذى المسلمين في طرقهم وجبت عليه لعنتهم } [صحيح الجامع]. ومن تلك الآداب التي تتعلق بالمرأة المسلمة من احتشام وحفظ لحيائها ومراقبة ربها، وعدم سفورها، وتبرجها في حضرة الرجال وغير محارمها، فالحجاب لايرتبط بمكان أو زمان بل أمر من الله سبحانه وتعالى لأمته: يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ [الأحزاب:59] وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا [النور:31] أي: ما يظهر في عادة النساء لدى محارمها وما يظهر منها لغير محارمها من غير تعمد أو قصد. فهذه آداب - أخي الحبيب وصاحب (الرحلة) - احرص على الالتزام بها وفقك الله لما يحب ويرضى. للفائدة تم نقله لكم ،،،،
  7. بدل سكن لغير السعوديين !؟ يقول د. أحمد العرجاني أمين مؤسسة الملك عبدالله لوالديه للإسكان الخيري في مؤتمر صحفي «بأن أجدادنا قطعوا آلاف الأميال لأجل العمل ولو كنت فقيرًا لعملت بما يكفيني السؤال» وأهمس في أذنه بأن أجدادنا هؤلاء الذين سافروا إلى الشام ومصر والعراق وفلسطين يتاجرون ويسعون بحثًا عن الرزق، إنما لم يكونوا يعرفون بأن حوافر خيولهم وأبلهم كانت تدقُّ أرضًا ينام تحتها الذهب الأسود، أما وقد اكتشفنا هذا الذهب الذي بلغ الاحتياطي منه ثلثي ما في العالم من نفط، فعلينا أن ندرك أن أحفاد هؤلاء، لهم الحق في وظيفة تمثل مصدر رزق كريم، وسكن يؤويهم في وطنهم. على ذكر السكن وما أدراك ما السكن، نشرت إحدى الصحف المحلّية إعلاناً لإحدى مدارس الرياض تطلب فيه مدير مطعم لها، ورغم سخرية المزايا المدرجة لهذه الوظيفة وغرابتها، إلا أن أكثرها غرابة، هي «منح بدل سكن لغير السعوديين»، ولاحظ جملة «لغير السعوديين» لأن من الطبيعي أن يكون لدى السعودي سكن في وطنه، لذلك ما معنى أن تمنحه هذه المؤسسة أو تلك بدل سكن، فأرض الوطن كلها سكن له، فاضرب -أيها المواطن- أطناب خيمتك في أي مكان في هذه الصحراء الواسعة، ولا بأس أن تأخذ بنصيحة د. العرجاني مقتديًا بأجدادنا المحاربين على ظهور مطيّهم، بحثًا عن الرزق الكريم!. وطالما أننا نتحدث عن غرائب الإعلانات في الصحف المحلِّية، فقد نشرت مدرسة عالمية في الرياض إعلانًا خاصًّا للسعوديات فقط، وهو طلب عاملات نظافة لتلك المدارس، لأنه يبدو أننا لن نجد من السعوديات مؤهلات إلا في النظافة، ومسح البلاط والتنظيف، لأنه يجب أن نمسح بهن البلاط، حتى لو كان لديهن مؤهلات علمية، أعتقد أن صاحب الإعلان نسي أن يشترط فيهن أن يكنّ من حاملات بكالوريوس اللغة الإنجليزية، خاصة وأن عندنا من السعوديات العاطلات عن العمل ما يجعلنا نختار ما نشاء من التخصصات، فهو شرط مقبول جدا، لأن عاملة النظافة في مدرسة عالمية يفترض أن تتقن الإنجليزية كي تتحاور وتتفاهم مع مديرة المدرسة الأجنبية، ومع المدرسات والطالبات أيضًا، لأن اللغة الرسمية المستخدمة في مدرسة عالمية هي اللغة الإنجليزية. لا أعرف ماذا ستفعل دكتور أحمد العرجاني مع ستين خبيرًا تبحثون برامج تحسين أحوال الفقراء في بلاد النفط؟ هل ستنظرون في تجارب الدول الأخرى وكيف عالجوا مشاكل الفقر؟ هل ستحدّون من هجرة الفقراء من القرى إلى المدن كي لا يشوهوا شوارع المدن، وكي لا تصبح الرياض لندن أو باريس؟ وهل ستحدّون من هجرة هؤلاء إلى مدن ودول مجاورة قد يجدون فيها رزقهم؟ فالأمر لا يحتاج إلى الكثير من الأبحاث والدراسات، لأنكم ستشكِّلون لجانًا، سيتفرع منها لجان أخرى، ومن هذه اللجان الأخرى لجان ثالثة، وهكذا ستجد أننا ندور في حلقة مفرغة من اللجان!. يوسف المحيميد http://www.al-jazirah.com.sa/2011jaz/Jan/23/ms4.htm
  8. بسم الله الرحمن الرحيم روبن هود الطريق الدائري ! بالنسبة لعشاق النظام الذين يقلقهم تزايد نسبة ضحايا الحوادث المرورية في شوارعنا التي تعد من بين أعلى النسب الدموية في العالم ــ إن لم تكن الأعلى على الإطلاق ــ فإن (ساهر) يعتبر مشروعا نبيلا، أما بالنسبة لمن تصطادهم كاميرات (ساهر) الخفية ويعجزون عن سداد الغرامات المالية في الوقت المحدد ما يضطرهم فيما بعد لدفع الغرامة مضاعفة (أي الطاق طاقين) فإن (ساهر) يعتبر قاطع طريق!. وأنا أقف في المنتصف بين هؤلاء وأولئك، أشعر بوجود حاجة ماسة لنظام ساهر لردع مجانين السرعة والعابثين بالنظام المروي بشكل يهدد حياة الناس، ولكنني لا أشعر بالارتياح لمبدأ مضاعفة الغرامة في حال تأخر السداد، لذلك أعتبر (ساهر) قاطع طريق نبيل.. روبن هود الطريق الدائري مثلا!. لا شك أن المرور يهمه نجاح نظام ساهر لأن ذلك يساعده في فرض أنظمة السير في كل الشوارع وحماية الأرواح البريئة من الضياع، ولا شك أن أغلب الناس يهمهم أيضا فرض أنظمة مرورية متطورة لأنهم يعانون من الفوضى المرورية التي تصل إلى حد تهديد حياتهم في بعض الأحيان، ولكن ثمة فجوة نفسية واضحة بين نظام (ساهر) والجمهور، وأظن أن تجسير هذه الفجوة هو التحدي الأكبر الذي يواجه الإدارة العامة للمرور في السنة الثانية لنظام (ساهر). من وجهة نظر شخصية أرى أن إدارة المرور يجب أن تفكر جديا في إلغاء مبدأ مضاعفة الغرامات في حال تأخر المخالف بالسداد، لأن المخالف لن يطير وسيضطر يوما للدفع ما دامت أغلب معاملاته مرتبطة بتسديد الغرامات، ويمكن أن يفرض المرور غرامة بسيطة على التأخر في السداد أو على الأقل يمكنه أن يمدد مهلة السداد لعدة أشهر، وفائدة مثل الخطوة أنها توجه رسالة لقطاع عريض من الجمهور أن قيمة المبلغ المدفوع ليست مهمة بذاتها بل المهم هو معاقبة المخالف عن مخالفته بشكل يردعه عن تكرارها في المستقبل، وفي حال وجود سائقين يصرون على تكرار ارتكاب المخالفات الجسيمة فإن الغرامة المالية هنا لن تجدي نفعا بل يجب سحب رخصة هذا السائق المتهور لفترة من الزمن لأنه يشكل خطرا على حياته وحياة الناس. وكي يكتسب نظام ساهر مصداقية أكبر لدى الجمهور يجب أن لا يحل كبديل تكنولوجي لرجل المرور، فالعديد من دول العالم تطبق نظام مراقبة الطرق بالكاميرات وتفرض غرامات مالية على المخالفين، ولكن مثل هذا النظام يلقى شعبية أكبر وقبولا أوسع في الدول التي نجحت في تطبيق نظام مروري صارم في كل شوارعها، لأنه لا يصح أن تكون صارما في حدود عدسة الكاميرا وغير صارم في بقية أجزاء الصورة، فالصارم صارم لا يقبل القسمة على اثنين!. وأخيرا برغم تعاطفي مع شكاوى الأخوة الأعزاء الذين لا يحبون نظام ساهر، وخصوصا محدودي الدخل منهم ــ الذين يعتقدون أنهم أضافوا اسمه إلى بطاقة العائلة لأنهم أصبحوا يصرفون على غراماته أكثر مما يصرفون على أبنائهم ــ إلا أنني مؤمن أن وجوده ضروري لوقف حرب الشوارع، فقط أتمنى أن يتذكر رجال المرور أن النجاح الحقيقي لنظام (ساهر) لا يكمن في ضبط أكبر عدد من المخالفات المرورية بل في تقليصها إلى أبعد حد!. خلف الحربي http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20101228...01228391243.htm
  9. أبو طلاح

    ××× المرأة والعمل عن بُعد ×××

    المرأة والعمل عن بُعد كانت ندوة ''البيئة التشريعية والتنظيمية للعمل الجزئي والعمل عن بعد للمرأة في السعودية''، التي نظمها ''كرسي بحث المرأة السعودية ودورها في تنمية المجتمع في جامعة الملك سعود''، كانت من الندوات الاستثناء التي جاءت بالفعل تلبية لحاجة المجتمع والمرأة بشكل خاص من خلال رؤية واضحة للقائمات على الندوة وعلى رأسهم المشرفة على الكرسي الدكتورة الفاضلة نورة العدوان، والمتابع للندوة وتوصياتها يلمس مهنية عالية الجودة، والملاحظ أنه لم يتسرب لهذه الندوة ـــ لا قبلها ولا أثناءها ـــ فكرة مخاتلة المجتمع أو تمرير مشاريع أقل ما يقال فيها أنها تفتقد الهوية والأصالة! وحسبكم نظرة عجلى لأسماء المتحدثات في أوراق العمل لتروا أنهن من أصائل وسلايل أبناء هذا البلد الكريم، ـــ وفرقٌ بين الأصلي والتجميع ـــ! وفي تقديري هذا أمر مفصلي حتى في أبجديات التفكير والمنهج العلمي للبحث الذي لا بد أن يكون ضرورةً ضمن أطر الزمان والمكان والموضوعية، وقد كانت التوصيات عملية وواضحة المعالم أهمها الدعوة إلى إنشاء هيئة وطنية مستقلة لتطوير آلية وأنظمة العمل المرن (العمل عن بعد، العمل الجزئي، العمل من المنزل) في السعودية، تتكون من جميع الجهات ذات العلاقة كوزارة العمل، والخدمة المدنية، والمالية، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وشركات الاتصالات, ووضع التنظيمات الرسمية التي تنظم العمل الجزئي والعمل عن بعد، والعمل بها كنظام معتمد في نظامي الخدمة المدنية والعمل في المملكة. الجميل أنه تم استطلاع رأي الحاضرات لهذه الندوة وقد تضمنت الاستبانة إبداء رأي المرأة السعودية في العمل عن بعد، وبلغت نسبة المؤيدات له (96.66 في المائة)، في حين بلغت نسبة غير المؤيدات (1.6 في المائة)، وهي ذات النسبة أيضاً للنساء اللاتي كنَّ محايدات. وبلغت نسبة من يرغبن في ممارسة العمل عن بعد (86.66 في المائة)، في حين بلغت نسبة من يرفضن ممارسة العمل عن بعد (8.33 في المائة)، وبلغت نسبة النساء المحايدات (5 في المائة). إننا إذا ما تصورنا حجم التغير الاجتماعي والاقتصادي نتيجة الطفرات التقنية في ظل ما يسمى مجتمع المعرفة، فإننا سندرك حتماً ضرورة التحرر من بعض هياكل العمل وصوره النمطية، لا سيما إذا ما استحضرنا الثمرة الأهم في العمل وهي الإنتاج، وهذا جانب برجماتي متفق عليه. دعوني أعرض لكم نتفا من دراسة قام بها مجموعة من الباحثين السعوديين بعنوان (العمل عن بعد عالميا ومجالات تطبيقه في السعودية)، وقدمت في المؤتمر الوطني الـ 17 للحاسب الآلي، والمنعقد في رحاب جامعة الملك عبد العزيز لشهر صفر من عام 1425هـ. وضع الاتحاد الأوربي هدفا أن يكون هناك عشرة ملايين فرد يعملون عن بعد بحلول عام 2000 في قارة أوروبا. هذا الحلم وصل تقريبا إلى تحقيقه، ففي عام 1999، وصل عدد العاملين عن بعد في أوروبا إلى تسعة ملايين فرد. وربما تضاعف العدد حالياً. في إيرلندا الرابعة على مستوى أوروبا في استخدام الإنترنت، والسابعة في نسبة توغل استخدام العمل عن بعد. وقد صرح اتحاد العمل عن بعد الإيرلندي في أيار (مايو) عام 2001 أن عدد من يعملون عن بعد في إيرلندا قد بلغ قرابة 61 ألف، ويعادل ذلك 4.4 في المائة تقريبا من العدد الكلي للعاملين، وفي بريطانيا بلغ عدد العاملين عن بعد بحسب مكتب الإحصاءات الوطنية البريطانية عام 2000 نحو 1.6 مليون فرد، أي بما نسبته 5.8 في المائة من العدد الإجمالي للقوى العاملة، 70 في المائة منهم رجال و30 في المائة نساء. وبنسبة زيادة عما كان عليه في عام 1998 تصل إلى 39 في المائة. وقد أعلن المكتب البريطاني للإحصاءات الوطنية أن هناك مليونين ممن يعملون عن بعد في بريطانيا خلال الربع الثاني من عام 2002، أي بنسبة 7.4 في المائة من العدد الكلي للعاملين، وكانت هناك زيادات مطردة في أعداد العاملين عن بعد تصل إلى 70 في المائة عن السنوات السابقة. وفي الولايات المتحدة: أعلن مكتب إحصاءات القوى البشرية أنه في أيار (مايو) 2001 وصل عدد من يعملون عن بعد قرابة 19.8 مليون فرد، أي ما يعادل 15 في المائة من العدد الإجمالي للقوى العاملة، 80 في المائة منهم يستخدمون الحاسب الآلي و60 في المائة يستخدمون الإنترنت. وفي اليابان: أعلنت جمعية العمل عن بعد اليابانية أن هناك أكثر من 800 ألف ممن يعملون عن بعد في اليابان عام 1996، وزاد هذا العدد عام 2000 إلى 2.46 مليون أي بنسبة 200 في المائة تقريبا ومن المتوقع أن يصبح هذا العدد بحلول عام 2005، 4.45 مليون ممن يعملون عن بعد. بعد هذا.. تحياتنا القلبية الصادقة لكل القائمات على هذه الندوة، والمؤمل أن نرى توصياتها واقعاً ممارساً. دمتم بخير.. د. عبدالله محمد السهلي صحيفة الاقتصادية
  10. ويكيليكس».. صندوق باندورا» في عصر الإنترنت يعمل به نحو 1200 من الصحافيين والحقوقيين ويتسم بالسرية الشديدة ويكيليكس «Wikileaks»، هي كلمة إنجليزية تتكون من مقطعين «ويكي»، وتعني المركبة المتنقلة من وإلى مكان معين، وكلمة «ليكس» وتعني «التسريبات».. أي «نقل التسريبات والأسرار».. ومن هذا المعنى جاء اسم موقع «ويكيليكس» الإلكتروني، الذي أصبح الآن من أشهر المواقع العالمية لكشف الأسرار السياسية والانتهاكات المتعلقة بحقوق الإنسان. ومثلما دفع الفضول باندورا لفتح صندوقها في الميثولوجيا الإغريقية القديمة، لتخرج للعالم كل الشرور، فتح موقع «ويكيليكس» أعين العامة على أسرار وفضائح، لم يكن من الممكن الاطلاع عليها مسبقا، لتفجر براكين من الجدل حول العالم. فوفقا للقائمين عليه، يعد «ويكيليكس» موقعا للخدمة العامة مخصصا لكشف كل الانتهاكات التي تمس حقوق الإنسان أينما وكيفما وجدت، مع حماية الأشخاص الذين يكشفون هذه الفضائح والأسرار، التي تنال من المؤسسات أو الحكومات الفاسدة. ومنذ إنشاء الموقع في شهر ديسمبر (كانون الأول) عام 2006 - عبر مجموعة من الناشطين الحقوقيين على الإنترنت من مختلف قارات العالم، دفعهم حرصهم على احترام وحماية حقوق الإنسان ومعاناته، معتبرين أن أفضل طريقة لوقف هذه الانتهاكات هو كشفها وتسليط الضوء عليها - أثار الموقع جدلا واسعا، ولا يزال، بين مؤيد ومعارض لما يقوم بنشره. حيث بدأ منذ ذلك الحين العمل على نشر معلومات وخوض صراعات ومعارك قضائية وسياسية من أجل حماية المبادئ التي قام عليها، وأهمها «المصداقية والشفافية في نقل المعلومات والوثائق التاريخية وحق الناس في خلق تاريخ جديد». ولذلك عمل على كشف أسرار الكثير من القضايا الإنسانية، مثل الأعداد الحقيقية للمصابين بمرض الملاريا القاتل في أفريقيا، وهي على سبيل المثال مائة شخص كل ساعة. وينشر الموقع وثائق بأكثر من 50 لغة من بينها اللغة العربية، ومن بين الوثائق المنشورة بالعربية واحدة تتعلق باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري. وفي أواسط شهر مارس (آذار) الماضي، نشر مدير الموقع وثيقة، قال إنها صادرة عن أجهزة الاستخبارات الأميركية، جاء فيها «إن الموقع يمثل تهديدا للجيش الأميركي». وفي هذا العام نشر الموقع وثائق كثيرة كان قد تعهد بنشرها، تتعلق بالولايات المتحدة وحرب العراق وإيران، والحرب في أفغانستان، وشخصيات سياسية واستخباراتية كبيرة على مستوى العالم. أكثر من 90 ألفا منها عن خفايا الحرب التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان. وفي شهر أبريل (نيسان) من العام الحالي، نشر «ويكيليكس» شريط فيديو، يظهر هجوما نفذته طائرة هليكوبتر أميركية من نوع «أباتشي» على مجموعة من العراقيين في أحد أحياء بغداد عام 2007، مما أدى إلى مقتل 12 شخصا. ووثائق أخرى عن إجراءات تشغيل معسكر دلتا، تتضمن تفاصيل القيود المفروضة على السجناء في معتقل خليج غوانتانامو. وفي أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، نشر الموقع أيضا قائمة بأسماء وعناوين أشخاص قال إنها تعود لأعضاء في الحزب القومي البريطاني المتطرف «بي إن بي» (BNP) الذي وصف تلك الخطوة بأنها «عملية تزوير خبيثة».. وغيرها من الأسرار. لكن الأكثر تعلقا بأشخاص، كان خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2008، عندما نشر الموقع لقطات تظهر البريد الإلكتروني ودفتر العناوين والصور الخاصة بالمرشحة الجمهورية لمنصب نائب الرئيس «سارة بالين». يعتمد الموقع في أغلبية مصادره على أشخاص يوفرون له المعلومات اللازمة من خلال الوثائق التي يكشفونها، حيث يتلقى هذه المعلومات إما شخصيا أو عبر البريد، ويمكن لأي شخص كان أن يقدم، بشكل لا يضطر معه للكشف عن هويته، لكن في الوقت ذاته لا يقبل الموقع المواد والوثائق التي تقوم على «الشائعات والأقاويل والآراء، أو المتاحة للعامة». ويتم تدقيق الوثائق والمستندات باستخدام طرق علمية متطورة، للتأكد من صحتها وعدم تزويرها، وعلى الرغم من ذلك يقر المسؤولون فيه بأن هذا لا يعني أن التزوير قد لا يجد طريقه إلى بعض الوثائق، ولذلك يرى أصحاب «ويكيليكس» أن أفضل طريقة للتمييز بين المزور والحقيقي لا يتمثل في الخبراء فقط، بل في عرض المعلومات على الناس، وتحديدا المعنيين مباشرة بالأمر. ويعمل في هذا المشروع حاليا نحو 1200 من الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم. ويدار الموقع من قبل منظمة معروفة باسم «صنشاين برس»، وهي تزعم أنها «ممولة من قبل نشطاء في مجال حقوق الإنسان، ومن قبل صحافيين متخصصين في مجال التحقيقات الصحافية. لكنه يتسم بالسرية الشديدة فيما يتعلق بشؤونه الخاصة، ولا يذكر الموقع عناوين ولا أرقام تليفونات ولا أسماء المسؤولين البارزين فيه. ورسميا، لا يوجد موظفون تابعون للموقع، وليس لديه مقر، ولا حتى رقم بريدي. ويعمل أعضاء الفريق الأساسي من منازلهم. بينما يعد الأسترالي جوليان بول أسانج، أحد أهم مؤسسي موقع «ويكيليكس»، وواجه الآن تهمتين متعلقتين بنقل وبث المعلومات السرية بشكل غير مشروع. كما أصدرت النيابة العامة السويدية في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، مذكرة توقيف بحق بتهمة الاغتصاب، وأعلنت المدعية ماريان ناي «أطالب محكمة استوكهولم بإصدار مذكرة توقيف غيابيا بحق أسانج المشتبه به في جريمة اغتصاب واعتداء جنسي»، وأضافت أن «السبب وراء الطلب هو أننا في حاجة لاستجوابه، فنحن لم نتمكن حتى الآن من لقائه لإتمام الاستجواب». ويرى البعض أن هذه الادعاءات ما هي إلا «حملة لتلطيخ سمعته وزعزعة مصداقية موقعه». مما جعل أسانج يفكر في طلب اللجوء السياسي إلى سويسرا، وتشغيل الموقع من هناك. ومن أجل حماية مصادر المعلومات يتبع موقع «ويكيليكس» إجراءات معينة، منها وسائل متطورة في التشفير، تمنع أي طرف من الحصول على معلومات تكشف المصدر الذي وفر تلك التسريبات. وعلى الرغم من أن الموقع يعترف بأن ما يقوم به من نشر لمعلومات مهمة ودقيقة قد لا تؤدي في عدة مناسبات إلى تحويل المسؤولين إلى القضاء ومحاسبتهم، فإن هذا لا يمنع المعنيين من استخدام هذه المعلومات للبحث والتقصي للوصول إلى حقيقة الأمر. القاهرة: محمد عبده حسنين http://www.aawsat.com/details.asp?section=...p;issueno=11690
  11. بسم الله الرحمن الرحيم ويكيليكس.. والعراق الجديد الأنموذج 370059_171003a.jpg حين نطّلع على وثائق موقع (ويكيليكس) الشهير، ينتابنا إحساس يدقّ قلوبنا، بأنّ كل الذي نُشِر لم يخرج عن دائرة الفضائح الصغيرة، التي يعرفها كل العراقيين والمتابعين للشأن العراقيّ، وذلك منذ (تحرير) العراق على الطريقة الفارسية– الصهيونية- الأميركية.. حتى اليوم!.. فنتساءل: أين الفضائح المزلزلة الكبيرة، التي تكشف بقوةٍ -بالأدلّة القاطعة- الدوافع والنتائج لاحتلال العراق، وتكشف اللاعبين الحقيقيّين والمتواطئين والمتورِّطين والمتآمرين والخونة والمجرمين والمنافقين والمتستِّرين بالإسلام وأدعياء الديمقراطية وحقوق الإنسان.. وغيرهم، وغيرهم.. من الذئاب والوحوش البشرية واللصوص وأصحاب الأمراض النفسية المستعصية المزمنة؟!.. عندما تُلقي نظرةً خاطفةً على الساحة العراقية اليوم، بعد سبع سنواتٍ من حَمْلة (حرّية العراق)، يصيبكَ الذهول، كيف ينحصر خيار الحكم –حسب ويكيليكس- في العراق العظيم، بين سفّاحٍ طائفيٍّ لصٍّ محترِفٍ مجرمٍ يرأس فرقاً خاصةً للموت والتعذيب والتصفية الطائفية الحاقدة.. اسمه: نوري المالكي.. وتافهٍ عميلٍ خائنٍ كان يختال فخراً في أروقة الاستخبارات البريطانية والأميركية والغربية، وهو المسؤول الأول عن جرائم (الفلوجة) الفظيعة ومجازرها حين كان يرأس وزارة الاحتلال في عام 2004م.. اسمه: (إياد علاّوي)!.. * * * لعلّكَ تندهش حين ترمق (أحمدي نجّاد) وهو يشتم (الشيطان الأكبر) في الليل، ويُستَقبَل معزّزاً مكرَّماً في ما يُسمى بالمنطقة الخضراء داخل بغداد المحتَلَّة.. في النهار!.. تحميه الكتائب العسكرية الأميركية حتى يعودَ إلى طهران.. ليسبّ أميركة ثانيةً، قبل أن تستقبلَه القوّات الأميركية المحتلّة في قلب (كابول) الأفغانية!.. ثم تراه –بقدرة قادرٍ- عند حدود فلسطين المحتلّة، بعد تهديداته المتكرِّرة بإزالة (إسرائيل) من الخريطة.. تراه بين عبيده وحواشيه وزبانيته وعملائه، من كوادر حزب خامنئي اللبنانيّ الوالغ في الطائفية.. يبشّرهم بتحرير فلسطين على يدي المهديّ الشيعيّ المنتَظَر، وصاحب الزمان القابع في سرداب سامرّاء منذ أكثر من ألف سنة، الذي سيحرِّر المسجد الأقصى في السماء الرابعة، ويقتل العرب، ويُقيم الحدّ على السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)، ويُحيي الخليفتَيْن الراشدَيْن أبا بكرٍ الصدّيق وعمر بن الخطاب -رضوان الله عليهما- للاقتصاص منهما، و.. وغير ذلك من خرافات مشعوذي المشروع الصفويّ الفارسيّ وكَهَنَة الحوزات في قمّ والنجف!.. ولعلّك تندهش أكثر، حين تكتشف يدي بشار أسد وزبانيته، وهما مغروزتان في قلب العراق الجديد، بين قواعد (الإمبريالية) الأميركية.. يتحالف مع كل القوى والأحزاب والميليشيات والعصابات والجماعات، ويحاربها كلها في الوقت نفسه!.. وحين تكتشف الفارسيّ علي السيستاني، وهو يقذف الأميركي (بريمر) بمناسبة يوم عاشوراء.. ويستقبله –خفيةً- في أحد سراديبه بالنجف، بمناسبة ذكرى (تحرير العراق)!.. حينئذٍ يطالعكَ إحساس يختلف عن إحساس صاحب موقع (ويكيليكس)، الذي لم يهتمّ سوى بالصغائر وسفاسف أمور العراق، فتكتشف أنّ كبرى الفضائح، لم يتعرّض لها (جوليان أسانغ) صاحب الفضائح الصغيرة، لأسبابٍ مجهولةٍ لا نعرفها.. مع أنها أمّ الفضائح في هذا العصر، فأميركة والكيان الصهيونيّ والغرب الاستعماريّ وجدوا ضالّتهم لتفتيت العالَم العربيّ والإسلاميّ، بطائفية الطائفيّين وتحالفهم، تحت شعاراتٍ مزيَّفةٍ صُنِّعَت خصّيصاً لمثل هذا الهدف، أولها: نصرة آل البيت، وآخرها: تنفيذ أوامر صاحب الزمان!.. فالوطن الذي لن يتمكّن الصهاينة والأميركيون من تدميره وتفتيته ومُصادرة حاضره ومستقبله.. سيتكفّل به الأنصار المزعومون لآل البيت، وأبطال الممانعة الحديثة!.. * * * حين تصل إلى اقتناعٍ تامٍ بخطورة المصيبة العظمى المحدقة بهذه الأمة، وإحساسٍ داخليٍّ –لوهلةٍ- بالهزيمة، ستكتشف أنّ نخيل العراق بقي منتصباً باسقاً شامخاً، على الرغم من كلّ ما حوله من الخراب والدمار والانكسار.. وأنّ صدى صوت أبي جعفر المنصور ما يزال يرتدّ إلى آذان الراغبين بسماعه.. وأنّ رُوحَ صلاح الدين الأيوبيّ عادت ترفرف ما بين نينوى والقدس.. وأنّ مشاعل النور التي حملها سعد بن أبي وقّاصٍ في القادسية، بدأت تُنير الظلام من (سلمان باك) إلى قُمّ وطهران.. وأنّ سيف الله المسلول خالد بن الوليد بدأ ينسلّ من غمد هذه الأمة، المتعَبَة بالأعداء والخونة والعملاء، والمتخَمَة بالشعارات الجوفاء والمزاعم الخادعة وأكاذيب أبي لؤلؤة وتَقِيَّة الحشاشين ومَن على خطاهم وشاكلتهم!.. حينذاكَ فحسب، سيُشرِقُ ذهنُكَ بمعنى قول العزيز الحكيم: (لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ) (النور:57).. د. محمد بسام يوسف | 23/11/1431 هـ http://www.almoslim.net/node/136311
  12. من يعلم التعليم ؟! في مايو من عام 2006 ميلادي وفي حلقة تلفزيونية حول المعلمات مالهن وما عليهن على قناة المجد، حمي وطيس النقاش بين الدكتور عثمان العبدالجبار الوكيل المساعد لتعليم البنات وبيني، حتى وصلنا إلى أكثر المواقف المأساوية للمعلمات حزنا وأسى ومشاعر فقد أسرية، ألا وهو وفيات المعلمات على الطرق البرية باتجاه المناطق النائية، حيث تم تعيينهم، وفي هذه الأثناء ــ وبينما كان آلاف الآباء والأمهات والأبناء والبنات والإخوان والأخوات والأعمام والعمات والأخوال والخالات، ممن فقدو معلمة واحدة على الأقل في حادث أليم على طريق خطير، يتابعون الحديث بذكرى فقد حزينة ويذرفون الدموع ــ تجدد الحزن، كان الدكتور عثمان يردد ضاحكا (حنا عزيناهم الله يرحمهم) واضطررت غير آسف أن أستنكر عليه هذا السلوك وأذكره بنفسيات من يتابعون ابتسامته على الهواء وهم في حال يرثى لها. ومنذ حوالي سنة في حلقة أخرى عن ذات الموضوع وعلى قناة الرياضية السعودية وفي برنامج 99، بلغ الحزن أشده على أحوال ضحايا الحوادث من المعلمات، ليخرج الأستاذ سليمان النصيان مدير لجنة حركة نقل المعلمات الخارجية في وزارة التربية والتعليم، نافيا دخول الواسطة في النقل ومتجاهلا مشاعر من فقدوا بناتهم، في ذات الوقت الذي عين فيه زميلات لهن قرب منازلهن، واضطررت غير آسف لتذكيره بمن يشاهد ويسمع هذا الاستفزاز من أقارب الضحايا، خصوصا أن عددا منهم شارك في ذات الحلقة. ومنذ تعيين الأستاذة نورة الفايز نائبا لوزير التربية والتعليم لتعليم البنات، وهي أول مسؤول رفيع من بنات جنس المعلمات والأقرب افتراضا لمشاعرهن وظروفهن الاجتماعية والعملية، لم تتغير نبرة التعليم نحو المعلمات بل تكررت عبارة جديدة ونبرة أكثر حدة تقول (إللي ماتعجبها ظروف التدريس تستقيل وتجلس في بيتها). ومؤخرا جاءت العبارة الأكثر تعاليا والتي أحتج عليها أكثر من زميل على لسان الأستاذ صالح الحميدي، الذي أفادنا مشكورا أنه لم يجعل من وزارة التربية والتعليم دار رعاية اجتماعية، وكأننا لا ندري أنه لم يفعل ذلك ولن يفعل ذلك، وكأننا لا نعلم أنه ليس مؤسس هذه المؤسسة الخيرية، لكنه لم يجب على سؤالي له إذا ما كانت الوزارة دار رعاية للمسنين من الموظفين. حسنا.. نحن نتناقض كثيرا، ففي الوقت الذي حدث فيه ما حدث وقيل ما قيل، على مدى سنوات التعليم من تجريح للمعلمات والمعلمين ــ ذكرت أمثلة من بعضه ــ إلا أننا ما زلنا أو ما زال تعليمنا يحاول تقليد دول متقدمة في الاحتفاء بيوم المعلم، ويرددون شعارات (قم للمعلم) مع أن احترام المعلم والمعلمة يبدأ من احترام حقوقهم ومشاعرهم، فمن يعلم التعليم، كيف يبدأ ومن أين يبدأ في احترام المعلم؟ محمد بن سليمان الأحيدب /عكاظ http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100927...00927374314.htm
  13. خسرنا العلماء.. وربحنا السيليكون !!!؟؟ خبر صغير أيقظ أوجاعي..لا شيء عدا أنّ الهند تخطّط لزيادة علمائها، وأعدَّت خطّة طموحاً لبناء قاعدة من العلماء والباحثين لمواكبة دول مثل الصين وكوريا الجنوبية في مجال الأبحاث الحديثة. لم أفهم كيف أنّ بلداً يعيش أكثر من نصف سكانه تحت خط الفقر الْمُدْقِع، يتسنّى له رصد مبالغ كبيرة، ووضع آلية جديدة للتمويل، بهدف جمع أكبر عدد من العلماء الموهوبين من خلال منح دراسيّة رُصِدَت لها اعتمادات إضافية من وزارة العلوم والتكنولوجيا، بينما لا نملك نحن، برغم ثرواتنا المادية والبشرية، وزارة عربية تعمل لهذه الغاية، (عَدَا تلك التي تُوظّف التكنولوجيا لرصد أنفاسنا)، أو على الأقل مؤسسة ناشطة داخل الجامعة العربية تتولّى متابعة شؤون العلماء العرب، ومساندتهم لمقاومة إغراءات الهجرة، وحمايتهم في محنة إبادتهم الجديدة على يد صُنَّاع الخراب الكبير. أيّ أوطان هذه التي لا تتبارى سوى في الإنفاق على المهرجانات ولا تعرف الإغداق إلاّ على المطربات، فتسخو عليهنّ في ليلة واحدة بما لا يمكن لعالم عربي أن يكسبه لو قضى عمره في البحث والاجتهاد؟ ما عادت المأساة في كون مؤخرة روبي تعني العرب وتشغلهم أكثر من مُقدّمة ابن خلدون، بل في كون اللحم الرخيص المعروض للفرجة على الفضائيات، أيّ قطعة فيه من "السيليكون" أغلى من أي عقل من العقول العربية المهددة اليوم بالإبادة. إن كانت الفضائيات قادرة على صناعة "النجوم" بين ليلة وضحاها، وتحويل حلم ملايين الشباب العربي إلى أن يصبحوا مغنين ليس أكثر، فكم يلزم الأوطان من زمن ومن قُدرات لصناعة عالم؟ وكم علينا أن نعيش لنرى حلمنا بالتفوق العلمي يتحقّق؟ ذلك أنّ إهمالنا البحث العلمي، واحتقارنا علماءنا، وتفريطنا فيهم هي من بعض أسباب احتقار العالم لنا. وكم كان صادقاً عمر بن عبدالعزيز (رضي اللّه عنه) حين قال: "إنْ استطعت فكن عالماً. فإنْ لم تستطع فكن مُتعلِّماً. فإنْ لم تستطع فأحبّهم، فإنْ لم تستطع فلا تبغضهم". فما توقَّع أن يأتي يوم نُنكِّل فيه بعلمائنا ونُسلِّمهم فريسة سهلة إلى أعدائنا، ولا أن تُحرق مكتبات علمية بأكملها في العراق أثناء انهماكنا في متابعة "تلفزيون الواقع"، ولا أن يغادر مئات العلماء العراقيين الحياة في تصفيات جسدية مُنظَّمة في غفلَة منّا، لتصادف ذلك مع انشغال الأمة بالتصويت على التصفيات النهائية لمطربي الغد. تريدون أرقاماً تفسد مزاجكم وتمنعكم من النوم؟ في حملة مقايضة النفوس والرؤوس، قررت واشنطن رصد ميزانية مبدئية تبلغ 160 مليون دولار لتشغيل علماء برامج التسلُّح العراقية السابقين، خوفاً من هربهم للعمل في دول أُخرى، وكدفعة أُولى غادر أكثر من ألف خبير وأستاذ نحو أوروبا وكندا والولايات المتحدة. كثير من العلماء فضّلوا الهجرة بعد أن وجدوا أنفسهم عزلاً في مواجهة "الموساد" التي راحت تصطادهم حسب الأغنية العراقية "صيد الحمَام". فقد جاء في التقارير أنّ قوات "كوماندوز" إسرائيلية، تضم أكثر من مئة وخمسين عنصراً، دخلت أراضي العراق بهدف اغتيال الكفاءات المتميزة هناك. وليس الأمر سرّاً، مادامت مجلة "بروسبكت" الأميركية هي التي تطوَّعت بنشره في مقالٍ يؤكِّد وجود مخطط واسع ترعاه أجهزة داخل البنتاغون وداخل( سي آي إي)، بالتعاون مع أجهزة مخابرات إقليمية، لاستهداف علماء العراق. وقد حددت المخابرات الأميركية قائمة تضمّ 800 اسم لعلماء عراقيين وعرب من العاملين في المجال النووي والهندسة والإنتاج الحربي. وقد بلغ عدد العلماء الذين تمت تصفيتهم وفق هذه الخطة أكثر من 251 عالماً. أما مجلة "نيوزويك"، فقد أشارت إلى البدء باستهداف الأطباء عبر الاغتيالات والخطف والترويع والترهيب. فقد قُتل في سنة 2005 وحدها، سبعون طبيباً. العمليات مُرشَّحة حتماً للتصاعُد، خصوصاً بعد نجاح عالم الصواريخ العراقي مظهر صادق التميمي من الإفلات من كمين مُسلّح نُصِبَ له في بغداد، وتمكّنه من اللجوء إلى إيران. غير أن سبعة من العلماء المتخصصين في "قسم إسرائيل" والشؤون التكنولوجية العسكرية الإسرائيلية، تم اغتيالهم، ليُضافوا إلى قائمة طويلة من العلماء ذوي الكفاءات العلمية النادرة، أمثال الدكتورة عبير أحمد عباس، التي اكتشفت علاجاً لوباء الالتهاب الرئوي " سارس"، والدكتور العلاّمة أحمد عبدالجواد، أستاذ الهندسة وصاحب أكثر من خمسمائة اختراع، والدكتور جمال حمدان، الذي كان على وشك إنجاز موسوعته الضخمة عن الصهيونية وبني إسرائيل. أجل، خسرنا كلَّ هذه العقول.. لكن البركة في "السيليكون" !!! أحلام مستغانمي المصدر: http://www.almokhtsar.com/cms.php?action=show&id=4883
  14. أبو طلاح

    في الصميم مقال بجريدة الوطن

    مقال بنوع النقد اللاذع وكل ما ذكره الكاتب في المقال واقع مشاهد وملموس في بلادنا للأسف الشديد والله المستعان اللهم أصلح الحال والأحوال آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين وأشكرك على النقل
  15. أبو طلاح

    ومع اطلالته تفوح رائحة أطيبُ المنى

    كل عام وانت بخير أخي الكريم وجميع أعضاء منتدانا الغالي وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وعساكم من عواده
  16. حللت أهلاً أيها الشهر الكريم، فغمرت قلوبَ المؤمنين فرحةٌ عظيمة بقدومك.. يفرح المؤمنون لأنه شهر يربّون فيه أنفسهم على الصبر عن الشهوات، ويتذكرون الانتصارات، و يجدد فيهم الأمل في عودة المسلم لربه، وعودة الأمة لسالف أمجادها، ولعلمهم ما أعده الله فيه من الثواب الجزيل والعطاء العظيم ومضاعفة الحسنات، وتكفير الخطايا والسيئات. د.سلمان بن فهد العوده إخواني أعضاء منتدانا الغالي : أهنئكم بالشهر الكريم جعلنا الله وإياكم فيه من الفائزين وممن صامه وقامه إيماناً واحتسابا فغفر له ما تقدم من ذنبه. آمين. وكل عام وانتم بخير أبو طلاح
  17. بسم الله هل يخشى الغرب من النقاب؟ على خلفية الجدل القائم حول النقاب في فرنسا وبلجيكا وإسبانيا، صدر مقال مهم في «النيويورك تايمز» لمناقشة الأسباب المطروحة سياسياً واجتماعياً لمنع النقاب في الغرب، تقدم كاتبة المقال مارثا نوسبوم الأسباب المطروحة من معارضين للنقاب، وتطرح في مقابلها التحليل المقابل لها من وجهة النظر القانونية والأخلاقية. أهمية هذا الطرح هو كونه الأول، ربما من وجهة نظر غربية يغلب عليها الموضوعية، بدلاً من التعجل في قراءة الاحتمالات، تنطلق الكاتبة من مبدأين أساسيين في النظر إلى أي ممارسة دينية، وهما حرية الاعتقاد الديني والممارسة الدينية. ولحماية حرية الاعتقاد للجميع قرر «جون لوك»، أحد فلاسفة القرن الـ17، أن ما يحتاجه واضع القانون هو التأكد من وجود قانونين فقط هما قانون لا يجرم الاعتقاد الديني وقانون لا يميز بين الناس في الممارسة الدينية، ويقرر «لوك» أنه في حال تعارضت حرية الممارسة الدينية مع القوانين الوضعية فإن من حق الناس اتباع معتقداتهم بدلاً من القانون، وتظهر خطورة هذا المبدأ حين تقوم الدولة بوضع القوانين المناسبة والمحتوية للممارسات الدينية، وهي هنا تحدد بناء على عدد الممارسين، فتحترم القوانين غالبية الممارسات الدينية وليس بالضرورة كلها، وتبقى الممارسة الدينية للأقليات غير محددة قانونياً. وتظهر هنا وجهة نظر فيلسوف آخر، «روجر ويليامز»، الذي ألف عدداً من الكتب الدينية والفلسفية، يؤكد ويليامز على أهمية احتواء الأقليات في تطبيق القوانين، وعدم إجبارهم على اتباع القوانين المخالفة لاعتقادهم الديني، وعلى رغم أن مبدأ الاحتواء الذي وضعه ويليامز أفضل من المبدأ الأكثر تعميماً الذي وضعه لوك إلا أن الأول لا يزال عرضة للخلل في التطبيق بسبب عدم قدرة القاضي في مجتمع مدني على الحكم بحيادية في مبدأ ديني مختلف عليه وربما يصعب عليه تفسيره، عرضت الكاتبة في مقالها لخمسة أسباب رئيسة اعتمد عليها المعارضون للنقاب في الغرب، وهي مبدأ الأمن الذي يتطلب إظهار الوجه للتحقق من الشخصية، ومبدأ تعثر التواصل الاجتماعي بين الناس في حال تغطية أحد لوجهه وغياب عنصر الشفافية ومعرفة ردود الفعل. وللرد على كليهما كأسباب تتعارض مع تطبيق مبدأ حرية الاعتقاد بلا تمييز، تقارن الكاتبة بين أوضاع المنقبات قانونياً وبين أوضاع من يقومون بتغطية وجوههم ووجوههن بسبب ممارسة رياضة ما، أو قيادة مركبة سريعة، أو حتى بسبب الأحوال الجوية، فهل سيتم تطبيق القانون نفسه عليهم، أم سيتم تطبيقه على المنقبات لسبب ديني فقط، وبذلك يتم خرق مبدأ التمييز في تطبيق القانون؟ وعلى رغم موافقة المنقبات على إصدار أوراق ثبوتية بصور شخصية إلا أن الصور الشخصية وحدها لا يعتد بها كإجراء أمني للتحقق من الشخصية في أي مكان، فلابد من البصمة وفحص العين أيضاً في المطارات والسفارات، وكلاهما لا يحتاجان لكشف الوجه، وتناقش الكاتبة السبب الثالث الذي يتم تقديمه لمنع النقاب وهو حماية المرأة من النظرة الذكورية لها كجسد يجب تغطيته أو رمز للفتنة، وتتساءل هل سيتم تجريم المجلات والأفلام والدعايات والجراحات التجميلية وغيرها التي تعرض المرأة كجسد مغرٍ أيضاً، أم يتم تطبيق القانون على المنقبات فقط؟ وهناك الدفع بالضغط على النساء لارتداء النقاب من دون رغبة منهن كسبب لتقنين تلك الممارسة، وهي هنا ترفض تلك الحجة على أساس أنها افتراضية ولا تتأكد بالضرورة من مسببات النقاب لدى كل سيدة منقبة، كما تدعي ضآلة تلك الحجة على اعتبار أنها غير قابلة للتصديق في المجتمعات الغربية التي تحترم حقوق النساء وتعاملهن كمواطنات لهن حقوق المواطن الرجل نفسه في التعليم والعمل والتنقل، كما تضع قوانين صارمة لحمايتهن من العنف المنزلي في حال التبليغ، كما تفترض تلك الحجة أن المسلمات وحدهن يتعرضن للعنف من الرجل، بينما تثبت الأرقام والإحصاءات المنشورة أن العنف موجود في كل الأديان والخلفيات وللعديد من الأسباب، وبالتالي ومع توفر الفرص والإمكانات للمسلمات في تقرير مصيرهن وبدعم من القوانين فليس هناك مبرر لافتراض أن الرجال في العائلات المسلمة يمارسون قمعاً على النساء لا يستطعن منه الفكاك. ولم تنسَ الكاتبة أن تعرض على حجة أن النقاب يمثل عبئاً على من ترتديه بسبب الحرارة والرطوبة، وقررت أن تقدير ذلك هو أمر شخصي، كما أن ارتداء الكعب العالي والملابس المكشوفة في الشمس تمثل خطورة صحية ولكن لا يمنع ارتداؤها، ومن هنا تخلص الكاتبة إلى السبب الأساسي – من وجهة نظرها - في سياسة منع النقاب في الغرب، وهو مجرد خوف من «الأسلمة» ليس إلا. لا يمكن الاعتداد بأي حجة مذكورة في رفض النقاب في مجتمع لا تمييز فيه بين الأفراد في حرية الاعتقاد، وبعيداً من صحة الحجج التي يسوقها المشرعون في مواقفهم من الممارسات الإسلامية، فالقارئ لا يمكن له سوى أن يتفق مع ما ذهبت إليه المحللة وأستاذة القانون والفلسفة والعلوم الدينية من طرح، في مجتمع يتمتع كل شخص فيه بحرية الاختيار وبدعم القانون لا يمكن أن نفترض القهر ولا الجبر في أي ممارسة دينية على الأقل من الناحية الرسمية، ولا أملك سوى أن أطرح ما أراه هنا أيضاً، إضافة إلى الطرح السابق لحجج رفض النقاب. النقاب كما عرفه الغرب رمز بالفعل للمرأة المسلمة في وسط محافظ وتقليدي، وهو يعني عزل وحجب المرأة عن الرجل باعتبار جسدها مصدراً للفتنة، ويقتضي ذلك العزل منع المرأة من الاختلاط بالرجال لغرض التعلم أو التنقل أو العمل بلا زي ساتر لها. ينظر المشرع في الغرب إلى المرأة في العالم العربي والإسلامي ككائن ضعيف لا تدعمه القوانين قبل أن يضع حجة ما ليحمي بها خوفه من انتشار ثقافة العزل في مجتمعه الذي ثبت سياسات عدم التمييز ضد المرأة، وربما تناسى المشرع هنا حماية حرية الاعتقاد في خضم الدفاع عن حرية عدم التمييز بسبب الجنس. هالة الدوسري - صحيفة الحياة كاتبة سعودية - الولايات المتحدة.
  18. حقوق المرأة والفكر الأنثوي إن الحديث عن حقوق المرأة هو في الدرجة الأولى حديث عن حقوق الإنسان، إذ هي أولى مفرداته وأبسط أبجدياته، وحسبكم بهذه الجزئية أهمية فالمرأة هي الأم الرؤوم والزوجة الحنون وهي الأخت وهي الابنة فلذة الكبد، إنها باختصار شطر الحياة وزينتها وشقيقة الرجل «النساء شقائق الرجال» فالتعدي على كرامتها تعد على الإنسانية ذاتها، ومصادرة كرامتها هو انتهاك لحقوق الإنسان، ولا شك أن ثمةَ صورا هنا وهناك من الظلم الذي قد يقع على كاهل المرأة هذه الصور تفرزها منعطفات الحراك الاجتماعي في شرائحه المختلفة نتيجة عوامل وأسباب أبرزها الجهل وضعف الوازع الديني، وإطباق صور المادية الغربية على كثير من مناحي حياتنا. فمن رحم هذه الأسباب نرى التغريب الفكري والأخلاقي القيمي الذي بات يحطم ما أمامه من أخص خصوصيتنا، تسوق له القنوات الفضائية الهابطة ومتاهات الإنترنت المظلمة! هذا السيل المتدفق من الصور والمعلومات والقيم التي تحاول زحزحة قيم المجتمع والحلول مكانها، إنها رياح الغرب المؤذنة بالشتات القيمي الفكري، إنه الاغتراب والفردية والذي بدأ يفقد الإنسان رجلاً كان أم امرأة استقلاله الفكري وتوازنه النفسي، في ظل أقلامٍ - مدفوعة الثمن - تختزل قضايا المرأة في قيادة السيارة والدعوة إلى الاختلاط، وفي ظل خطابٍ دعوي يناور في مساحاتٍ ضيقة قد أشغل بمعارك جانبية! إن المرأة في مجتمعنا - شأنها شأن الرجل - تعاني من جملة من المشكلات الاجتماعية والتي تلقي بظلالها على المجتمع كله، فهناك على سبيل المثال العنوسة وتداعياتها، وهناك نسب الطلاق والتي هي الأخرى في تصاعد، وهناك أهمية مشاركة المرأة في التنمية الاجتماعية وذلك في تأنيث ما حقه التأنيث من الأعمال والوظائف التي تتطلب التعامل مع بنات جنسها، كما أن هناك ظوهر اجتماعية اجتاحت النساء كما اجتاحت الشباب كالمخدرات والانحراف والجنوح السلوكي والفكري وفقدان الهوية. إن انتهاك حقوق المرأة هو انتهاكٌ لحقوقنا جميعاً، إذ المرأة أحوج مخلوق على وجه الأرض للعناية والرعاية «رفقاً بالقوارير». إلا أن المتأمل في الطرح الإعلامي يلحظ أن هناك خلطاً للأوراق وتعويماً لقضية المرأة واختزالها في قضايا محددة مثيرة للاستفهام! والمؤلم بالفعل أن هذا الأقلام ليس لها من المؤهلات الاجتماعية والعلمية ما يؤهلها للحديث عن هموم المرأة ناهيكم عن التحدث باسمها! وربما دندن البعض دون وعي بمصطلح حقوق وإلغاء كافة أشكال التمييز ضدها بجهلً مركب تجاه قضايا المرأة في ردهات المنظمات العالمية، ولعلنا هنا نشير إلى اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) والتي تعرف في لغة أهلها بـ Convention Elimination of All Forms of Discrimination Against Women والتي هي من نتاجات الفكر الأنثوي المؤدلج واقتحام المنظمات الدولية والتدخل السافر في المواثيق الدولية واستخدام مصطلحات عائمة مثل (الجندر) وهو الاستقلال العضوي والوظيفي والجنسي للمرأة، ولعلي هنا أشير إلى ورقة عمل قدمتها الدكتور نورة العدوان عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود حول (المملكة العربية السعودية. المرأة والبعد الدولي) والتي تناولت بالنقد والتحليل منطلقات (سيداو) وتداعياتها ومآلاتها وقد أشارت الباحثة الكريمة إلى أن السعودية بصفتها عضواً في هيئة الأمم المتحدة؛ صادقت على اتفاقية (القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة) المعروفة بالسيداو CEDAW والصادرة عام 1979م، وتحفظت بشكل عام عند مصادقتها؛ أنه في حال تعارض أي من مواد الاتفاقية مع أحكام الشريعة الإسلامية فالمملكة غير ملزمة بما يتعارض معها. والتحفظ الذي وضعته السعودية على هذه الاتفاقية يستند إلى وجود اختلافات جوهرية تتمثل في المرجعية العلمانية للاتفاقية، ومنهجيتها في إلغاء كافة التشريعات المستمدة من أساس ديني وعدم الاعتراف بها، كما ورد في المادة الثانية من الاتفاقية، إضافة إلى أن تفسير المفاهيم الواردة في الاتفاقية يختلف باختلاف المرجعيات الثقافية، ولذلك فإن تفسير المفاهيم ذات العلاقة بالحقوق، والمفاهيم ذات العلاقة بالعنف تحمل معاني متباينة؛ فتطبيق الحدود الشرعية على سبيل المثال كحد الزنا وحد القتل وغيرها من الحدود تقع في دائرة العنف ضد المرأة، وتشريعات كالولاية والقوامة والمحرم ُتفسر بالانتهاكً لحقوق المرأة وحريتها، في حين أن الشريعة الإسلامية شرعت هذه الأحكام حماية لحقوق المرأة و مصالح المجتمع. وبعد .. فمن حقوق المرأة أن تدرك أبعاد المؤامرة على المرأة. د.عبدالله بن محمد السهلي- الإقتصادية
  19. جمعية عدم إحراج القبائل! لو أجري استفتاء عام حول أسوأ جمعية سعودية لحصلت جمعية حماية المستهلك على المركز الأول والثاني والثالث ونافست بقوة على بقية المراكز العشرة الأولى، لأنها منذ إنشائها لم تفعل أي شيء بخصوص أي شيء، وفوق كل ذلك يظهر علينا رئيس جمعية حماية المستهلك بكلام أقل ما يقال عنه إنه مستهلك حين يقول في مؤتمر نشرت صحيفة الحياة تفاصيله أن جمعيته لا تريد نشر قائمة سوداء بالتجار الغشاشين لأن الحكومة ترى أن ذلك يؤثر على (نفسية) قبائلهم ويحرجها!. أي أن التاجر الغشاش إذا كان حربيا أو عتيبيا أو مطيريا أو شمريا أو عنزيا أو قحطانيا أو ياميا أو غامديا أو زهرانيا أو جهنيا أو من أي قبيلة أخرى فإن بقية أفراد قبيلته سوف يشعرون بالإحراج ولن يخرجوا من بيوتهم بعد اكتشاف تاجر غشاش ينتمي إلى قبيلتهم!، بالله عليكم هل هذا كلام يصدر عن رئيس جمعية مهمتها الدفاع عن حقوق المستهلكين؟!، والله لو سمع رالف نادر هذا التبرير العجيب لألقى بنفسه من أعلى ناطحة سحاب في نيويورك! لا يوجد أحد اليوم يمكن أن يستوعب هذا المنطق الغريب فكافة أفراد المجتمع يفهمون أن خطأ الشخص لا ينسحب على قبيلته، وكل قبيلة وعائلة فيها الصالح والطالح، ونحن نقرأ كل أسبوع تقريبا أسماء بعض المدانين بجرائم كبيرة وتنتهي أسماؤهم بأسماء قبائل معروفة أو عائلات مشهورة دون أن يشعر أحد بالإحراج لأن هذا الأمر طبيعي جدا ويحدث في أحسن العائلات!. بل إن هذا التصريح العجيب يوحي بشكل أو بآخر أن أغلبية التجار الغشاشين هم من أبناء القبائل حتى لو لم يكن رئيس الجمعية يقصد ذلك!، وهو أمر بخلاف أنه غير مقبول فإنه أيضا غير صحيح فالواقع يقول إن الأغلبية الساحقة من أبناء القبائل تنتظر الراتب الشهري على أحر من الجمر ونسبة التجار بينهم ضئيلة جدا ولاترى بالعين المجردة، وإن حدث وظهر بينهم تاجر (حتى لو كان غشاشا) فإنه سيجد أبناء القبيلة قد جاؤوا إليه منذ الصباح الباكر كي يقرضهم وحينها سيكون بين خيارين، إما أن يتحول إلى بنك للتسليف أو أنهم سيضعون اسمه في قائمتهم السوداء التي هي أشد قسوة وأسرع انتشارا من قائمة جمعية حماية المستهلك!. ماذا نقول؟ .. رئيس جمعية حماية المستهلك يرى الغش التجاري أمام عينيه، ويلاحظ الارتفاع الجنوني للأسعار دون ضوابط، ويسمع عن عبث شركات السيارات بحقوق زبائنها، ويقرأ في الصحف يوميا عن ضبط أغذية منتهية الصلاحية، دون أن نسمع له ولجمعيته الموقرة صوتا .. وحين يقرر أخيرا أن يتحدث يقول إنه لا يريد فضح الغشاشين كي لا يحرج القبائل .. ليس لدينا ما نقوله سوى: (صب قهوة يا ولد)!. خلف الحربي - صحيفة عكاظ klfhrbe@gmail.com
  20. بسم الله الرحمن الرحيم في ظل تعارض بعض المباريات مع أوقات الصلوات الهيئة تهيئ مصليات متنقلة لمتابعي كأس العالم في تحلية الرياض ضمن الخطة الاستراتيجية لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحرصاً منها على توثيق علاقتها مع المجتمع، أقامت إدارة العلاقات العامة والإعلام بمنطقة الرياض برنامج التواصل مع الشباب والذي تهدف من خلاله إلى ترسيخ مبادئ وأركان الدين القويم وتعزيز شعيرتها العظيمة في نفوسهم، حيث نظمت عدداً من المصليات المتنقلة مساء أمس الأول في شارع التحلية، لتمكين مرتاديه من أداء الصلاة في وقتها، حيث تتزامن هذه الأيام مع مباريات كأس العالم المقامة حالياً في جنوب أفريقيا والتي استحوذت على اهتمام الشباب، وتعارضت بعض مبارياتها مع أوقات الصلوات، ما عزز هذه الفكرة التي نالت إعجاب الشباب الذين أبدوا إعجابهم وشدة انتباههم، وكان لها بالغ الأثر في نفوسهم، حيث عبروا عن تقديرهم للجهود التي تبذلها «الهيئة» في خدمة المجتمع وحمايته واعتزازهم بمنسوبيها الذين يقومون بدور كبير في خدمة المجتمع. [/size] تقرير عن المصليات مشاهد نقية جزاهم الله خير واتمنى أن تطبق في التجمعات الشبابية وتدعم من أهل الخير
  21. "أصداء العالم" وجواري الألفية الثالثة! على القناة التي يطلق عليها اسم قناة الأسرة العربية، وفي البرنامج الأشهر من نار على علم "صدى الملاعب"، والذي يبدؤه مذيعه عادة بعبارة على الشاشة الأكمل والأجمل والأحسن وكل أفعال التفضيل، على القناة التي يطلق عليها اسم قناة الأسرة العربية، وفي البرنامج الأشهر من نار على علم "صدى الملاعب"، والذي يبدؤه مذيعه عادة بعبارة على الشاشة الأكمل والأجمل والأحسن وكل أفعال التفضيل، وفي برنامج جلّ مشاهديه من الرجال سترى عيناك الحسناوات يتناوبن على الظهور ليسوقن للبرنامج! والشاطرة من تكشف أكثر أو من تبدو بمظهر أكثر إغراء واستقطابا وجذبا للمشاهدين، بل تظهر بعضهن وهن لابسات "من غير هدوم" كما يقول الكوميديان عادل إمام! وأتساءل هل يحتاج برنامج له جمهوره الرياضي العريض لتسويق نفسه باستخدام جواري القرن الواحد وعشرين؟! وهل ينقص البرنامج شهرة ونجاحا ومشاهدة ليلجأ إلى إظهار محاسن ومفاتن ودلع ودلال هذه وتلك من النجمات والفنانات؟! ولماذا يستخدم مذيع قديم ومحترف كمصطفى الآغا وسائل رخيصة وممجوجة كهذه؟! بل ألا يفترض أن ينأى برنامج ناجح عن الاقتيات على هذه الطرق الفجة والمستهلكة، إذا كان على ثقة من قوة ما يقدمه من مواد وقدرتها على جذب المشاهدين؟ تشييء المرأة وتسليعها وجهان لعملة واحدة، وهو ما ترفضه كل امرأة حرة لا ترى في نفسها شيئا لا يملك القدرة على الفعل والتصرف، في ذات الوقت الذي لا تقبل فيه أن تكون سلعة تباع بها الأشياء وتشرى، وترتفع بواسطتها نسب المشاهدة وسوق الإعلانات! تسليع المرأة هو الصورة الحديثة من استرقاقها بطرق "مودرن" جدا، وهي صورة تعيد إنتاج نفسها عبر وسائل الإعلام بروافدها المختلفة! وهناك مواقع وصحف ورقية وإلكترونية في كافة بلاد العالمين تقتات وتعتاش على صور النساء وجمالهن وإظهار محاسنهن ولحومهن المكشوفة! سترى أيضا جواري وقيان القرن الواحد والعشرين منتشرات في "الفضائحيات" العربية وغير العربية، وهن الماركة الجديدة والعصرية للقيان، اللواتي كن يتعلمن الغناء وإلقاء الشعر ورواية الحكايات في العصور الغابرة من الزمان لتسلية وقت صاحب "الحريم" المتربع على عرش النسوان المقيدات باسمه وتحت ملكيته! يشاهد برنامج "صدى الملاعب" آلاف المشاهدين، بل أستطيع أن أقول يشاهد "أصداء العالم" - وهو اسم البرنامج حاليا- ملايين المشاهدين المنتشرين على وجه البسيطة، خاصة ونحن في خضم حمى المونديال التي تصيب سكان الكرة الأرضية مرة كل أربع سنوات! وصدقني يا مصطفى الآغا ستجد من يشاهد برنامجك ويتابعك حتى لو لم تسوق له مستخدما جواري الألفية الثالثة! http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleID=920
  22. أبو طلاح

    ×× تــوّرم الذات ××

    بسم الله الرحمن الرحيم توّرم الذات يقابلك منتفخة أوداجه ، رأسه مرفوعة و أنفه لأعلى ، يسرق النظر إليك سرقاً، تطرح عليه رأياً فيحتقره ويحتقرك ، إذا قابل من يعتقد أنه أصغر مقاماً منه صعّر له خده ، يقلل من شأن الآخرين ، ويحاول أن يسلبهم مكانتهم ،تتغير حاله عندما يمدح غيره أمامه ، يتحدث كثيرا عن نفسه فتغلب عليه الأنا ، ينسب أعمال ونجاحات الآخرين له ، لا يمكن أن يعترف بخطئه ، ومتى ما سنحت له فرصة نسبة خطئه لغيره لا يتردد في ذلك ، يتبختر في مشيه، وغير ذلك كثير مما ينبئ عن تورم الذات . قد يكون هذا زميلك في العمل، أو جمعك به مجلس أو اجتماع أو لقاء ، ربما قابلته عرضاً في سوق أو طريق ، قد تجده في أي مكان ، فلا تبتئس ، فهو نمط من الناس ابتلوا بمرض تورم الذات، وداء العجب بالنفس، فيعجبهم حسن عملهم فلا يرون إلا أنفسهم ، غير أنهم يخسرون بذلك كثيراً من نجاحاتهم ومكانتهم ، وفيهم يقول الحسن البصري: لو كان كلام ابن آدم صدقًا، وعمله كله حسنًا يوشك أن يخسر. قيل: كيف يخسر ؟ قال: يعجب بنفسه . والعجب بالنفس من الثلاث المهلكات التي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ثلاث مهلكات : شحُّ مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه «. وقد يدفع به ذلك إلى سوء المصير،كما قال صلى الله عليه وسلم : « بينما رجل يمشي في حلةٍ تعجب نفسه ، مرجل جمته ، إذ خسف الله به فهو يتجلجل إلى يوم القيامة « . ولقد أوصى لقمان ابنه كما جاء في قوله تعالى: ( وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ) لقمان/ 18 يقول علماء النفس إن تضخم الذات نوع من التعويض لنقص ما في الشخصية فيسلك الفرد سلوكاً يعوض به ذلك النقص ، وقد يكون اكتسبه من تربية خاطئة نشأ عليها . إذاً ما دور من عجبته نفسه وغرّته مكانته وحسن عمله ونجاحه ، هل يؤدبها فيهينها !، حتما لن يقبل أحد أن يهان ، فهل جرب إهانة نفسه بنفسه ، قبل أن يقوم غيره بهذا الدور ، كأن يؤدي عملاً يستصغره ، فهذا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قام بحمل كيس الدقيق على ظهره ، رافضاً أن يحمل عنه، وقال : لقد حدثتني نفسي أني أمير المؤمنين فأردت أن أهينها ، وأطفأ عمر بن عبدالعزيز السراج بنفسه ، وقال : ذهبت وأنا عمر ورجعت وأنا عمر. لاشك أن مراجعة النفس وتهذيبها يعد سلوكاً إيجابياً يدل على فهم الإنسان لنفسه ،وقدرته على تعديل سلوكه فإن هو قام بذلك حقق توازناً في شخصيته ، كسب به رضاه عن ذاته ،ورضا الآخرين عنه، ليشمله الله برضاه . يقول الشاعر علي بن المقرب العيوني : ثم انتحينا لعوف بعدما ورمت أنوفها ففششنا ذلك الورما سلمان بن سالم الجمل - صحيفة اليوم http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13502&I=763208
  23. الدعـوة للإسلام في قلب مونديال 2010 بينما تنهي الفرق الرياضية استعداداتها لبطولة كأس العالم لكرة القدم المقررة الشهر الجاري في جنوب إفريقيا، تضع عدة مؤسسات إسلامية لمساتها الأخيرة على برامج وأنشطة دعوية في جوهانسبرج تهدف للتعريف بالإسلام في الفترة التي سيقام فيها المونديال. فقد أعلنت مجلة "الجمعة" عن مشروع دعوي عالمي كبير تحت عنوان "اكتشف الإسلام في كأس العالم بجنوب إفريقيا" يهدف للتعريف بالدين الإسلامي من خلال توزيع مليون نسخة من كتابي "اكتشف الإسلام"، و"اعرف نبيك" وترجمة معاني القرآن الكريم (مصحف صحيح ). وأوضحت المجلة أن كثير من المؤسسات أبدت التعاون معها منها الندوة العالمية للشباب الإسلامي، ومناهج العالمية ، ومؤسسة الوقف ( العربية للجميع )، وبعض مكاتب الدعوة، وفريق جوال الخير ممثل المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بالرياض. ولفتت أيضا إلى تعاون مؤسسات من جنوب أفريقيا وهي "سيافوند" والمركز الإسلامي "نسكازي" ومؤسسة زمزم . وسيتم توزيع الكتب بالتنسيق مع حكومة جنوب إفريقيا بالفنادق واللقاءات الخاصة وبالمكتبات العامة وأكشاك بيع الصحف ومقرات المؤسسات الخيرية المتعاونة مع المجلة والمعاهد العربية والإسلامية والمساجد. كما وضعت الندوة العالمية للشباب الإسلامي برنامجا شاملا للتعريف بالإسلام في كأس العالم لكرة القدم حيث اتفقت مع خمسين داعية يتقنون 4 لغات للقيام بالمهمة. ومن بين أهداف الندوة الرئيسية: مد جسور التواصل مع الشباب الزائر والمقيم من جنسيات مختلفة من خلال المواقع المخصصة للندوة بالقرب من ملاعب المباريات ، وإبراز الجانب المشرق للإسلام وأن فيه مساحة للهو والترويح المباح، فضلا عن التعريف بالدور المنوط بمنظمات المجتمع المدني الإسلامية وطليعتها الندوة العالمية للشباب الإسلامي تجاه الشباب وقضاياه المتعددة. وسيتم التركيز على إقامة معارض ثابتة بجوار الملاعب العشرة للتعريف بمبادئ وقيم الإسلام، بالإضافة إلى وضع مجسمات ولوحات ضخمة للحرم المكي والمسجد النبوي والمسجد الأقصى لتعريف الجماهير بالأماكن المقدسة للمسلمين. كما ستقوم الندوة باستئجار لافتات وشاشات عرض عملاقة في الشوارع والميادين بجوار الملاعب لعرض الأمور المتعلقة بالإسلام وستقوم بتوزيع أقراص ممغنطة تعريفية باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية. وستقيم الندوة ثلاث خيم دعوية للتعريف بالإسلام ستكون مجاورة لأكبر ثلاثة ملاعب، هما استاد ديربان الذي ستقام عليه عشر مباريات، وستاد جوهانسبرج وتقام عليه ثماني مباريات ووستاد جربن بوينت كيب تاون وتقام عليه تسع مباريات، كما سيكون للندوة معارض متنقلة وفعاليات دعوية في الملاعب الستة الأخرى التي تقام عليها المباريات. وتحتوي كل خيمة على شاشات عرض تلفزيونية، تعرض من خلالها أفلام تعرف بالإسلام، وهي باللغة الإنجليزية، كما تضم ركنا لتوزيع الكتب التعريفية بالإسلام باللغات العالمية. كما يوجد في كل خيمة دعوية خطاط لكتابة أسماء اللاعبين والجمهور بالخطوط العربية الجميلة، إضافة إلى وجود دعاة ومرشدين دينيين يعرفون بالإسلام باللغات المختلفة ويجيبون عن أسئلة الزوار، ولوحات إرشادية في المساجد والجوامع الموجودة في كل مدينة مع رسوم توضيحية لكيفية الوصول إليها لأداء الصلوات. وقد بدأت الندوة في إرسال مئات النسخ من كتب تعرف بالإسلام إلى جوهانسبرج بالعربية، والإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، أبرزها "قالوا عن الإسلام"، "لماذا نحب محمداً صلى الله عليه وسلم"، "العادات العشر للشخصية الناجحة"، "إدارة الوقت رؤية إسلامية"، "عش سعيدا"، "ماذا عن الإسلام"، "مكانة المرأة في الإسلام"، الإسلام دين الفطرة، "حقوق الإنسان في الإسلام"، "ماذا يقولون عن محمد صلى الله عليه وسلم"، "دعوة للحوار"، "الطريق للإسلام"، إضافة إلى حقيبة طالب العلم وغيرها من الكتب الموجهة أساساً للتعريف بالإسلام وثوابه ومرتكزاته. من جهته، قام المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بحي الروضة بالرياض بتجاوز دوره المحلي إلى هذا التجمع البشري العالمي الهائل الذي ستضمه دولة جنوب إفريقيا خلال مونديال كأس العالم 2010 م، وسيشارك في الجهود الدعوية بالتعاون والتكامل الاستراتيجي مع سفارة المملكة العربية السعودية بجنوب إفريقيا بتوزيع الآتي: 1. الإصدار الإنجليزي الأول لغير المسلم حيث طبع أكثر من (50.000) سي دي وهو خاص لمستخدم الجوال حيث يحتوي على تطبيقات ومرئيات وصوتيات مميزة . 2. (20.000) سي دي يحتوى على ملفات صوتية ومرئية وكتب الكترونية، بعنوان (اكتشف الإسلام Explore Islam) 3. (55.000) نسخة من كتاب ( الإسلام هو ). 4. (55.000) نسخة من كتاب ( الدين الصحيح ). 5. (55.000) نسخة من كتاب ( الدليل المختصر). 6. (55.000) مطوية بعنوان ( مقدمة إلى الدين الإسلامي ) أما في الداخل المحلي، فالمتوقع أن تقوم عدة جهات إسلامية محلية في جنوب إفريقيا بالقيام بدورها الدعوي تجاه ضيوف البلاد التي تضم نحو مليون مسلم. موقع المسلم | 27/6/1431 هـ. نسأل الله لمن سعى في هذا المشروع النوعي الاجر والمثوبة
  24. أبو طلاح

    ×× الدعـوة للإسلام في قلب مونديال 2010 ××

    بينما تنهي الفرق الرياضية استعداداتها لبطولة كأس العالم لكرة القدم المقررة الشهر الجاري في جنوب إفريقيا، تضع عدة مؤسسات إسلامية لمساتها الأخيرة على برامج وأنشطة دعوية في جوهانسبرج تهدف للتعريف بالإسلام في الفترة التي سيقام فيها المونديال. ربما الموضوع متأخر و المونديال بدأ ولكن أحببنا طرح الفكرة او هذا المشروع النوعي الجبار عرفانا للأخوة والجهات القائمة على المشرع الدعوي ولا تنسوهم من دعائكم وفقكم الله
  25. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل اصبحت بران حرمه مكب لمخلفات البناء؟؟؟ خرجت ايام العيد للتمشي في البر وشوف الربيع اللي يفتح النفس بعد الامطار اللي طاحت على حرمتنا الغاليه فقلت يا يولد نعس هالمره من ورا حرمه الشرقيه اسفل الباطن وما حوله يوم وصلت والا تعال شف هالقمايم ومخلفات العمار الي ماليتن يمين ويسار الباطن؟؟!!! مع وجود بعض العشش وحول هالمخلفات اماكن مربعه ربيعن طيب يستاهل من يقعد فيه ويكسر الفنجال مع سيحة البال. ولكن مع وجود هالقمايم والمخلفات نفسك تنسد عن الجلوس في هالربيع وتنحاش !!!!!!! والادهى والامر من ذلك هو ان مجرى الباطن ملعوبن فيه..... مقطع بالتراب ومحطوط فيه خطوط ترابيه !!! حسبي الله على من كان السبب؟! صورة مع التحيه لبلدية حرمه صورة مع التحيه لرئيس مركز حرمه صورة مع التحيه لمن يهمه الأمر ويا قلب لا تحزن[size=6][/size]"]